ما مدى فاعلية اللقاحات ضد متحور «دلتا» من فيروس «كورونا»؟

ما مدى فاعلية اللقاحات ضد متحور «دلتا» من فيروس «كورونا»؟

الأربعاء - 7 ذو القعدة 1442 هـ - 16 يونيو 2021 مـ
ممرضة تحمل قارورة تحتوي على لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس «كورونا» (إ.ب.أ)

قررت المملكة المتحدة تأجيل عملية تخفيف القيود المرتبطة بالإغلاق من 21 يونيو (حزيران) إلى تاريخ محتمل في 19 يوليو (تموز) وسط مخاوف من موجة كبيرة من حالات الاستشفاء بسبب متحور (متغير) «دلتا» الخاص بفيروس «كورونا»، حيث ألقت صحيفة «الغارديان» نظرة على أحدث البيانات حول الحماية التي توفرها اللقاحات.

*ماذا تعني فاعلية اللقاح؟

تشير فاعلية اللقاح إلى مدى نجاح اللقاح في العالم الحقيقي. تُعطى الأرقام وفقاً لنتائج معينة، مثل العدوى أو المرض المصحوب بأعراض أو دخول المستشفى أو الوفاة.

وإذا كان لقاح «كورونا» فعالاً بنسبة 90 في المائة ضد الإصابة المصحوبة بأعراض، فهذا يعني أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم لديهم خطر أقل بنسبة 90 في المائة للإصابة بالمرض من أولئك الذين لم يتم تطعيمهم. وهذا يعني أنه بالنسبة لـ100 شخص غير محصنين أصيبوا بأعراض «كوفيد - 19»، كان من المتوقع أن يصاب 10 فقط بأعراض لو تم تطعيمهم.

أثار متغير «دلتا»، الذي تم اكتشافه لأول مرة في الهند - والذي يمثل الآن أكثر من 90 في المائة من حالات «كورونا» الجديدة في المملكة المتحدة - مخاوف لأنه يبدو أنه أكثر مقاومة إلى حد ما للقاحات من متغير «ألفا» الذي تم اكتشافه لأول مرة في كينت وهيمن سابقاً على المملكة المتحدة.

*ما مدى فاعلية اللقاحات ضد «دلتا» مقارنة بـ«ألفا»؟

بشكل عام، تكون لقاحات «كوفيد - 19» أكثر فاعلية ضد النتائج الأكثر خطورة، مثل الوفاة، وأقل فاعلية ضد النتائج الأقل شدة، مثل العدوى دون أعراض.

ويبدو أن هذا تم تأكيده من خلال البيانات التي تم جمعها من أجل لقاحات «كورونا» الرئيسية المستخدمة في المملكة المتحدة ضد كلا المتغيرين.

وفقاً للأرقام التي نشرتها «ذا لانسيت»، بعد أسبوعين على الأقل من الجرعة الثانية من لقاحات «كورونا»، انخفضت الحماية من العدوى من 92 في المائة لمتغير ألفا إلى 79 في المائة ضد متغير دلتا (عند تناول فايزر)، بينما انخفضت الحماية بالنسبة للقاح «أسترازينيكا» من 73 في المائة إلى 60 في المائة على التوالي.

كما وجد أن الحماية من الإصابة المصحوبة بأعراض تختلف باختلاف المتغير.

وفقاً لأحدث الأرقام، بعد أربعة أسابيع من جرعة واحدة، قدم أي لقاح حماية بنسبة 50 في المائة تقريباً ضد متغير ألفا. ومع ذلك، بالنسبة لمتغير دلتا، كانت هذه الحماية أقل، حيث توفر جرعة واحدة من «فايزر» حماية بنسبة 36 في المائة ضد الأمراض العرضية. بالنسبة لجرعة واحدة من لقاح «أسترازينيكا»، وصل الرقم لحوالي 30 في المائة.

بعد أسبوعين من الجرعة الثانية، وفر «فايزر» حماية بنسبة 88 في المائة ضد أعراض المرض مع متغير دلتا، مقارنة مع 94 في المائة حماية ضد متغير ألفا. بالنسبة للقاح «أسترازينيكا»، كانت الأرقام 67 في المائة و74 في المائة على التوالي.

*ماذا عن دخول المستشفى؟

تعتبر الحماية من الأعراض الشديدة مقياساً مهماً، ليس أقلها لتقييم الضغوط المحتملة التي يمكن أن تفرضها موجة جديدة من العدوى على الخدمات الصحية. والخبر السار هو أنه بالنسبة لهذه النتيجة، يبدو أن اللقاحات توفر حماية مماثلة ضد كلا المتغيرين.

وتم ربط لقاح «فايزر» بفاعلية بنسبة 94 في المائة ضد دخول المستشفى مع متغير دلتا بعد جرعة واحدة و96 في المائة بعد جرعتين، بينما كانت أرقام «أسترازينيكا» 71 في المائة و92 في المائة على التوالي.

هذه الحماية ضد دخول المستشفى مماثلة لتلك الخاصة بمتغير ألفا، حيث كانت أرقام شركة «فايزر» 83 في المائة و95 في المائة بعد الجرعة الأولى والثانية على التوالي، ووصلت نسب لقاح «أسترازينيكا» إلى 76 في المائة و86 في المائة على التوالي.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو