{البنتاغون} لن يقدّم دعماً جوياً للقوات الأفغانية رغم مخاوف من سيطرة «طالبان»

{البنتاغون} لن يقدّم دعماً جوياً للقوات الأفغانية رغم مخاوف من سيطرة «طالبان»

الأربعاء - 6 ذو القعدة 1442 هـ - 16 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15541]
إنزال العلم الأميركي أثناء حضور جنود أميركيين وأفغان في معسكر أنتونيك بولاية هلمند جنوب أفغانستان مايو الماضي (أ.ب)

في تصريح يناقض ما نقل عن قيادات عسكرية أميركية الأسبوع الماضي، أعلن الجنرال كينيث ماكينزي قائد القيادة الأميركية الوسطى (سينتكوم)، أن الولايات المتحدة لا تخطط لدعم القوات الأفغانية بضربات جوية بعد اكتمال انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان.

وأضاف أن «الضربات الجوية ستقتصر على العمليات المضادة للإرهاب في الحالات التي يتم فيها اكتشاف خطط لشن هجوم على الولايات المتحدة أو على حلفائنا». وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» قد نقلت عن مسؤولين عسكريين أن البنتاغون يفكر في طلب الإذن لتنفيذ غارات جوية لدعم القوات الأفغانية إذا كانت كابل أو أي مدينة أفغانية رئيسية معرضة لخطر السقوط في أيدي «طالبان».

وقال ماكينزي في مقابلة مع «صوت أميركا» على متن الطائرة العسكرية التي أقلته إلى المنطقة: «إذا اكتشفنا وجود شخص يريد مهاجمة أرضنا أو أرض أحد حلفائنا وشركائنا، فسيكون هذا هو السبب لأي ضربات نقوم بها في أفغانستان بعد مغادرتنا».

ويعكس تصريح ماكينزي الجديد مدى إصرار الولايات المتحدة على الابتعاد عن مواصلة تورطها في الأزمات الإقليمية، في الوقت الذي تحشد فيه جهودها لمواجهة التحدي الاستراتيجي الذي تمثله الصين وروسيا والمنافسة معهما.

وقال ماكينزي إن حجم القوات الأميركية المسؤول عنها في منطقة الشرق الأوسط يقترب الآن من 40 ألف جندي، وهو انخفاض كبير عما كان عليه قبل 18 شهراً، عندما كان هذا العدد يتراوح بين 60 ألفاً و80 ألف جندي. وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد أمر بالانسحاب الكامل للقوات الأميركية من أفغانستان، وأوقف تقديم الدعم المباشر للتحالف الذي يخوض معارك مع تمرد الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، فيما قام البنتاغون بإعادة تحريك السفن وأنظمة الأسلحة والقوات من المنطقة نحو مناطق أخرى.

وقال ماكينزي إن عملية الانسحاب من أفغانستان هي عملية ضخمة أدت إلى إجهاد الموارد، ليس فقط تلك الخاصة بقيادته، بل وقيادة عمليات النقل العسكرية الأميركية المسؤولة عن نقل الأفراد والمعدات إلى مواقع مختلفة في جميع أنحاء العالم.

وأضاف أن هناك أيضاً خطة كاملة لإجلاء الأفغان الذين ساعدوا الولايات المتحدة، إذا دعت الحاجة، على الرغم من أن حجم ونطاق وتوقيت العملية سيأتي من وزارة الخارجية. ولا تزال الإدارة الأميركية تبحث في كيفية التعامل مع آلاف المترجمين الفوريين الذين عملوا مع الجيش الأميركي والوكالات الأميركية الأخرى في أفغانستان، الذين يسعون الآن إلى الفرار من البلاد.

وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكين إن وزارة الخارجية تدرس «كل خيار» للمساعدة، لكنها لم تضع بعد خطة للقيام بذلك. لكن السفارة الأميركية في كابل أعلنت يوم الأحد، تعليق إجراءات الحصول على التأشيرات، بسبب تفشي فيروس كورونا. وقالت في بيان إنها تأسف لـ«الإزعاج» الذي لحق بالمتضررين، لكنها ملتزمة بحماية صحة موظفيها.

من جهة أخرى، أعلن البنتاغون أن وزير الدفاع لويد أوستن ناقش عملية الانسحاب الجارية من أفغانستان مع نظرائه في حلف الناتو، في الوقت الذي تثير فيه هذه العملية، المخاوف على مستقبل هذا البلد وعلى مستقبل الوجود الدبلوماسي الأجنبي فيه. ويخشى كثير من الخبراء والمسؤولين من انهيار القوات الأفغانية وسيطرة «طالبان» على هذا البلد. ونقل عن مسؤولين أميركيين أن الولايات المتحدة تخطط لترك قوة قوامها نحو 600 جندي في السفارة في كابل بعد اكتمال الانسحاب لتوفير الأمن. ويرجح أن يقود هذه القوة جنرال بنجمة أو نجمتين، سيعمل ملحقاً عسكرياً ويقدم تقاريره إلى السفير الأميركي لدى أفغانستان. وناقش الرئيس الأميركي مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان عملية الانسحاب من أفغانستان، في الاجتماع الذي جرى بينهما على هامش قمة حلف الناتو في بروكسل. وأوضح إردوغان أنه ناقش مع بايدن إمكان إبقاء قوات تركية في أفغانستان بعد الانسحاب الأميركي والدولي من هذا البلد. وقال: «إذا كان يطلب من تركيا عدم مغادرة أفغانستان، فإن دعماً أميركياً دبلوماسياً ولوجيستياً ومالياً سيكون بالغ الأهمية»، لافتاً إلى أنه على تواصل في هذا الملف مع دول أخرى مثل باكستان والمجر. وأضاف: «بالتأكيد، لا يمكن تجاهل حقيقة (طالبان). نستطيع مواصلة المحادثات معهم بسبل مختلفة».


أميركا أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة