السلطات الكويتية تخضع والد «سفاح داعش» للتحقيق

السلطات الكويتية تخضع والد «سفاح داعش» للتحقيق

كان تحت الرقابة البريطانية منذ 2009.. والكويت منعته من دخولها قبل هجرته إلى سوريا
الثلاثاء - 13 جمادى الأولى 1436 هـ - 03 مارس 2015 مـ

أخضعت السلطات الكويتية، والد محمد الموازي، الذي اصطلح على تسميته بـ«ذباح داعش» بعد أن بثّ شريطا مصورا يظهر فيه وهو يحز أعناق رهائن مختطفين لدى التنظيم الإرهابي «داعش»، وبين ضحاياه رهائن من الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان. في حين ذكر في لندن، أن جهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني «ام آي5» وضع الموازي تحت المراقبة اعتبارا من عام 2009. وقالت مصادر كويتية إن السلطات في الكويت منعت الموازي من دخول البلاد عام 2011، وذلك بعدما أظهرت التحقيقات المشتركة بين الكويت وبريطانيا أن اسمه ورد في اتصالات تفجيرات لندن عام 2011.
ونظرا للكنته البريطانية، أطلقت عليه الصحف البريطانية اسم «سفاح داعش»، ويشتبه أنه المسؤول عن جزّ رؤوس الصحافيين الأميركيين: جيمس فولي وستيفن سوتلوف، والعاملين الإنسانيين البريطانيين: ديفيد هينز وآلان هيننغ، والأميركي عبد الرحمن كاسيغ. كما ظهر في تسجيل فيديو مع الرهينتين اليابانيين هارونا يوكاوا وكنجي غوتو قبيل مقتلهما.
ولم تتكشف بعد المعلومات التي أدلى بها الموازي الأب (جاسم عبد الكريم الموازي) للسلطات الكويتية، لكنه تحدث لوسائل الإعلام عن التحاق ولده بالجماعات المسلحة في سوريا. لكنّ مصادر تحدثت أنه أفاد المحققين بأن والدة محمد الموازي تعرفت على صوته بعد بث التسجيلات حيث ظهر «ذباح داعش» وهو يقرأ بيانا قبل ذبح الرهينة الأميركي جيمس فولي، وهو أول رهينة أميركية وتم ذبحه في أغسطس (آب) الماضي. كما أفاد أنه هو الآخر تعرف على صوت أبنه من التسجيل.
ونقلت مصادر إعلامية كويتية أن الوالد أفاد بأن ابنه كان ملتزما منذ بداية شبابه، وأنه حصل على شهادة الهندسة في برمجة الكومبيوتر من جامعة ويستمنستر البريطانية بعد أن هاجرت العائلة إلى هناك في عام 1990. وأن آخر اتصال للابن بالعائلة تم في منتصف عام 2013. حيث أبلغهم من تركيا عزمه الذهاب للتطوع بالخدمات الإنسانية في سوريا. وأن آخر مرة زار الكويت كانت في يناير (كانون الثاني) عام 2010 حيث كان قادما من أنقرة. في حين قالت مصادر أخرى إن السلطات الكويتية منعت الموازي من دخول البلاد عام 2011. وذلك بعدما أظهرت التحقيقات المشتركة بين الكويت وبريطانيا أن اسمه ورد في اتصالات تفجيرات لندن عام 2011.
ومنذ يومين تفكك وسائل إعلامية بريطانية وكويتية سيرة الرجل الذي يحز الرقاب، المولود في الكويت والمعروف باسم «الجهادي جون»، والحامل للجنسية البريطانية.
وأفادت أنباء من الكويت، أن «ذباح داعش» محمد الموازي ولد في الكويت من أسرة متحدرة من العراق وكان والده من فئة عديمي الجنسية أو «البدون» وتربى في الكويت حتى مرحلته تعليمه المتوسط، حيث عمل والده في سلك الشرطة الكويتية، من عام 1980 وحتى 1993.
وقالت صحيفة «الوطن» الكويتية، إن محمد الموازي ولد في منطقة الجهراء وعاش بها السنوات الست الأولى من حياته، ثم تم إبعاد أسرته من الكويت للأردن بعد الغزو العراقي للكويت بعامين، لينتقل بعد 3 سنوات من الإقامة في الأردن لبريطانيا مع والديه بعد طلبهم اللجوء للمملكة المتحدة، وقالت إن والده تردد على الكويت من خلال عدة زيارات متقطعة خلال الأعوام السابقة.
وهاجر الأب مع أسرته إلى بريطانيا حيث حصل على الجنسية البريطانية عام 2002. عاد بعدها إلى الكويت عام 2003. وقد نشأ محمد الموازي في نورث كنسنغتون بغرب لندن ودرس المعلوماتية في جامعة ويستمنستر وكان على اتصال بشبكة من الإسلاميين المتطرفين حسبما أفادت «ميل أون صنداي» البريطانية. وفي معلومات صحافية متطابقة في لندن والكويت، تكشفت أن محمد الموازي، عمل بشركة كومبيوتر في الكويت عام 2010 في وظيفة مندوب مبيعات براتب متدن، لكنه غادر في أبريل (نيسان) من العام نفسه إلى لندن ولم يعد للشركة.
وفي معلومات كشفتها أول من أمس، صحيفة «ميل أون صنداي» البريطانية فإن محمد الموازي المعروف باسم «جون» قال في 2010 لصحافي إنه فكر بالانتحار بسبب الضغوط التي تعرض لها من أجهزة الأمن البريطانية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة