الدنمارك تخسر أمام فنلندا واريكسن يثير الرعب بسقوطه متأثراً بأزمة قلبية

الدنمارك تخسر أمام فنلندا واريكسن يثير الرعب بسقوطه متأثراً بأزمة قلبية

إنجلترا تستهل مشوارها في كأس أوروبا بمواجهة ثأرية أمام كرواتيا ... وهولندا تصطدم بأوكرانيا... والنمسا مع {الضيفة الجديدة} مقدونيا الشمالية اليوم
الأحد - 3 ذو القعدة 1442 هـ - 13 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15538]

حبست وعكة صحية تعرض لها النجم الدنماركي، كريستيان إريكسن، الأنفاس خلال المباراة التي خسرها منتخب بلاده مع فنلندا صفر – 1 في كوبنهاغن أمس بالجولة الأولى للمجموعة الثانية من بطولة كأس أوروبا لكرة القدم.

وتوقفت المباراة بعد سقوط لاعب وسط إنتر ميلان الإيطالي البالغ 29 عاما مغشياً عليه في الدقيقة 42 حينما كان يركض بالقرب من الخط الجانبي. وفي حين ساد الصمت في الاستاد الذي احتشد فيه 16 ألف مشجع، دخل المسعفون بسرعة لإنعاش قلبه في مشهد رهيب، اثار بكاء زملائه المتجمعين حوله. وخرج المنتخبان من الملعب وانتظرا ساعة ونصف ليستأنفا اللقاء بعد ان وصلتهم أخبار استفاقة اريكسن واستعادته لوعية.

وأعلن الاتحاد الأوروبي ان المباراة ستستكمل «بناء على طلب من لاعبي المنتخبين».

ولم يحالف الدنماركيون الحظ للخروج فرحين في يوم مليء بالصدمات، حيث خسر المنتخب امام فنلندا التي تشارك لأول مره بتاريخها في كأس الأمم الأوروبية بهدف سجله غويل بوهانبالو في الدقيقة 59. وكانت الفرصة سانحة أمام المنتخب الدنماركي للخروج بنقطة التعادل عندما حصلت على ركلة جزاء في الدقيقة 74 اهدرها بيير اميل هوبيرغ.

ويسعى المنتخب الإنجليزي لإنهاء 55 عاماً من الخيبة عندما يستهل مشواره في بطولة كأس أوروبا 2020 بمهمة ثأرية أمام كرواتيا اليوم، إذ لم تفز إنجلترا بأي لقب كبير منذ نهائيات كأس العالم 1966 على أرضها، وتاريخها الذي لم يُطبع بإنجازات كثيرة مليء بالخيبة والحزن والإحراج على المسرح الأخضر. وقد جاءت واحدة من أكثر الهزائم إيلاماً في السنوات الأخيرة على يد كرواتيا بالذات التي تغلبت على رجال المدرب غاريث ساوثغيت في نصف نهائي مونديال روسيا قبل ثلاث سنوات.

لكن أعيد تنشيط المنتخب الإنجليزي تحت قيادة المدافع الدولي السابق الذي يدخل المباراة الافتتاحية للمجموعة الرابعة على ملعب ويمبلي اليوم بإيمان متزايد بأنه يستطيع تكرار نجاح بوبي مور ورفاقه على أرضهم منذ أكثر من نصف قرن. وقد اختار ساوثغيت واحدة من أكثر التشكيلات شباباً وإثارة للاهتمام في البطولة، مع ضم فيل فودن ومايسون ماونت وجود بيلينغهام، ما يبشر بعصر جديد للأسود الثلاثة. ومع خوض إنجلترا كل مبارياتها بمرحلة المجموعات على ملعب ويمبلي الذي يستضيف أيضاً مباريات دور الستة عشر ونصف النهائي والنهائي، تم إعداد الاستاد ليحقق رجال ساوثغيت أقصى استفادة على أرضهم.

لكن الغموض يكتنف التشكيلة التي سيلعب بها ساوثغيت واختياراته للاعبين. ودائماً ما يكون لدى الجماهير والخبراء بعض الأسئلة قبل المباريات الافتتاحية في بطولة كبرى، لكن بالنسبة لساوثغيت أصبحت الأسئلة أكثر من الإجابات. وسيقود هاري كين خط الهجوم ويرتدي شارة القيادة، ويلعب جون ستونز في قلب الدفاع، لكن بعيداً عن ذلك هناك كثير من الأسئلة التي تبحث عن إجابات. فقد تسببت الإصابة التي تعرض لها قلب الدفاع هاري مغواير في صداع كبير لساوثغيت، وثارت أسئلة عن مدى ثقته في تيرون مينغس لاعب أستون فيلا الذي يفتقر إلى الخبرة للعب إلى جوار ستونز في خط ظهر من 4 لاعبين.

وإذا لم يحدث ذلك ربما يعمد إلى اللعب بثلاثة في خط الظهر، والاعتماد على ظهيرين في الأطراف. ومع عودة جوردان هندرسون لتوه من الإصابة، أصبح ديكلان رايس الخيار الأساسي الواضح في مركز لاعب الوسط الدفاعي، لكن هل سيلعب منفرداً أم سيشارك كالفين فيليبس هذه المهام؟ وأكثر المراكز إثارة في تشكيلة إنجلترا منطقة العمليات في خط الوسط التي تتطلب مهارة وإبداع. وهناك فيل فودن وميسون ماونت وجاك غريليش، وكلهم مواهب واعدة، لكن هل سيكون ساوثغيت شجاعاً بما يكفي للعب بالثلاثة معاً؟ وهناك أيضاً ماركوس راشفورد ورحيم سترلينغ، وكلاهما كان من الوجوه المألوفة في اللعب إلى جوار كين قبل عام، لكنهما ابتعدا عن مستواهما في الأشهر الأخيرة.

وقال ساوثغيت: «بغض النظر عن اللعب بجناحين في تشكيلة (4-3-3)، أو رقم (10) في تشكيلة (3-4-3)، أو في وجود جناحين ورقم (10) في تشكيلة (4-2-3-1)، فإن لدينا مجموعة من المهاجمين على أعلى مستوى يمكنهم حسم المباريات».

وفي العادة، تكشف المباريات الاستعدادية قبل البطولات عن طريقة تفكير المدرب، لكن ساوثغيت قرر إراحة لاعبي مانشستر سيتي وتشيلسي بعد خوضهم نهائي دوري الأبطال الشهر الماضي. ولا تحتاج إنجلترا إلى تذكير بقوة المنافسين الذين ستواجههم في ويمبلي. فقد وصل صانع اللعب لوكا مودريتش حالياً إلى 35 عاماً، لكنه لا يزال متألقاً، وسيكون مصدر إزعاج للاعبي إنجلترا، إضافة إلى لاعب وسط تشيلسي ماتيو كوفاتشيتش الذي قال عن مودريتش: «لوكا لاعب فريد من نوعه، يتحلى باحترافية عالية، وقد فاز بكل شيء مع النادي والمنتخب، وأصبح أفضل لاعب وسط في العالم»، وأضاف: «أعطى كل شيء لمنتخب كرواتيا والنادي، وهو يستحق أن يكون من أساطير خط الوسط في العالم».


- هولندا - أوكرانيا

ستسعى هولندا لتعويض غيابها عندما تبدأ مسيرتها في نهائيات بطولة أوروبا 2020 في مواجهة ضيفتها أوكرانيا اليوم، وكلها أمل في تقديم بداية كبيرة أمام جمهورها. وستكون هذه أول بطولة كبرى تشارك فيها هولندا منذ أن احتلت المركز الثالث في نهائيات كأس العالم في 2014. والغياب عن النهائيات الأوروبية الماضية في فرنسا في 2016، وعدم الظهور في نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا بعد ذلك، كان بمثابة انتكاسة كبيرة للمنتخب الهولندي. ومن ثم، فإن استعادة سمعة الفريق بصفته قوة كروية كبيرة سيكون على رأس أولويات المدرب فرانك دي بور ولاعبي فريقه. وستكون هولندا بحاجة إلى بداية إيجابية بعد تعرض خططها الإعدادية للبطولة لانتقادات من جانب وسائل الإعلام التي عبرت عن رفضها للأساليب الأكثر دفاعية التي طبقها الفريق في مواجهتيه أمام منتخبي اسكوتلندا وجورجيا. كما أن الجمهور الهولندي المعروف بكثرة الانتقادات لا يكتفي بالمطالبة بتحقيق النجاح، بل يطالب أيضاً لاعبيه بأداء يليق بسمعة الفريق، وكثيراً ما يعبر عن عدم الرضا إن لم يتحقق هذا الأداء.

وسيحضر المباراة التي ستقام في استاد يوهان كرويف 16 ألف مشجع، وبالتأكيد سيكون اللون البرتقالي المميز للفريق حاضراً بقوة، ما سيمنح أصحاب الأرض دفعة كبيرة في مواجهة الضيوف. وقال قائد هولندا جورجينيو فينالدم: «إقامة البطولة الأوروبية في بلادنا من دون جمهور لن يكون له معنى؛ أنتظر بلهفة المباراة». وأضاف فينالدم: «نشعر أيضاً أننا في نهاية فترة متعبة حقاً، وأننا على أعتاب أوقات أكثر إشراقاً وجمالاً». ومنتخب أوكرانيا الذي أثار كثيراً من الجدال بسبب تصميم زيه في البطولة يمكنه تحقيق المفاجآت، لكن ينقصه استقرار المستوى. ففي آخر 3 مباريات له في تصفيات كأس العالم في مارس (آذار) الماضي تعادل الفريق (1-1) في باريس مع منتخب فرنسا (بطل العالم)، لكنه أهدر نقاطاً بعد ذلك على أرضه أمام منتخبين أقل قوة، هما: فنلندا وكازاخستان. لكن الفريق حقق تقدماً ملحوظاً تحت قيادة مدرب أندريه شيفتشنكو الذي تولى المهمة بعد هزيمة الفريق في جميع مبارياته الثلاث في دور المجموعات في بطولة أوروبا 2016 في فرنسا. وحذر لاعب الوسط المقاتل تاراس ستيبانينكو خلال الأسبوع الحالي، قائلاً: «نأمل في حدوث مفاجآت في البطولة، وبالتأكيد سنسعى لتفجير مثل هذه المفاجآت».


- النمسا - مقدونيا

على الرغم من وجود كثير من المواهب النمساوية في صفوف أندية دوري الدرجة الأولى الألماني، فإن منتخب النمسا سيخوض مباراته الأولى في البطولة اليوم في مواجهة مقدونيا الشمالية تحت ضغوط كبيرة، بينما يبحث عن فوزه الأول في البطولة. وترشح التوقعات النمسا للفوز في مباراتها الأولى ضمن المجموعة الثالثة أمام المنتخب القادم من منطقة البلقان، على الرغم من أنها في مشاركاتها السابقة في البطولة تعادلت مرتين وخسرت 4 مرات عندما شاركت في الاستضافة في 2008، وفي النهائيات الماضية في فرنسا في 2016. وتأمل النمسا في تغيير ذلك الواقع اليوم قبل أن تواجه منتخبي أوكرانيا وهولندا بعد ذلك، بينما يتأهل أول فريقين في كل مجموعة إلى دور الـ16.

وقال كونراد لايمر، لاعب وسط نادي رازن بال شبورت الألماني: «لدينا نوعية هائلة في المنتخب... لذا نطمح بالتأكيد إلى التأهل عن هذه المجموعة». وقبل البطولة، لم تكن مسيرة المنتخب النمساوي الذي يقوده لاعب ريال مدريد الجديد ديفيد ألابا سهلة على الإطلاق، إذ فاز الفريق مرة واحدة في آخر 6 مباريات خاضها، عندما هزم جزر الفارو (3-1) في مارس (آذار)، كما أنه لعب لأكثر من 300 دقيقة دون هز شباك الخصوم.


أوروبا يورو2020

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة