حملات تطعيم في مناطق الإدارة المدنية شرق الفرات

حملات تطعيم في مناطق الإدارة المدنية شرق الفرات

وصول 23 ألف جرعة لقاح ضمن برنامج «كوفاكس»
الأحد - 3 ذو القعدة 1442 هـ - 13 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15538]
مركز تلقيح في مدينة الرقة الخاضعة للإدارة المدنية (الشرق الأوسط)

قالت «منظمة الصحة العالمية» إنها ستتابع تطعيم جرعات اللقاح ضد فيروس «كورونا» في مناطق «الإدارة الذاتية شمال شرقي» سوريا، لتمدد حملتها الأوسع في محافظات الحسكة والرقة ودير الزور وهي مناطق خارجة عن نفوذ سيطرة القوات النظامية التابعة لحكومة دمشق، بعد وصول 23 ألف جرعة لقاح، بحسب خطة برنامج «كوفاكس».

وتعمل الفرق الطبية بالحسكة في كل من مديرية الصحة التابعة لحكومة دمشق ومشفى الشعب التابع لهيئة الصحة بالإدارة الذاتية، تطعيم الكوادر الصحية والعاملين في مجال الرعاية الطبية، ولدى حديثه إلى جريدة «الشرق الأوسط»، قال الدكتور جوان مصطفى رئيس هيئة الصحة بالإدارة إن جرعات اللقاح مخصصة «لتطعيم الكوادر الطبية ممن هم في خط الدفاع الأول في مواجهة الفيروس وإبقائه إلى حد ما تحت السيطرة».

وأوضح مصطفى أنه وصلت 23 ألف جرعة من اللقاح بينها 13200 خصصت للحسكة، في حين بلغ عدد اللقاحات المخصصة لدير الزور 4 آلاف جرعة، بينما كانت حصة الرقة 6 آلاف لقاح، أما الذين حصلوا على الجرعات حتى يوم الخميس الماضي في مشفى اللؤلؤة الحكومي بلغ 1150 شخصاً من الكادر الصحي وعدد قليل من الأهالي.

وأعلنت «هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية» تسجيل 5 وفيات أول من أمس بفيروس «كورونا» في مناطق نفوذها، إلى جانب إصابة 54 شخصاً و12 حالة تماثلت للشفاء، ليرتفع عدد المصابين الكلي بالوباء إلى 18247 حالة منها 749 وفاة و1841 حالة شفاء.

وفي الرقة، أخبرت رئيسة لجنة الصحة بالإدارة الذاتية زينة الحسن أن حملة التطعيم شملت ثلاثة فئات وفق خطة بدأت من الكادر الطبي ثم أصحاب الأمراض المزمنة، ليأتي بعدهم كبار السن فوق عمر 55. وتتم اللقاحات في مركز سيف الدولة الصحي بمركز المدينة من الساعة 11 صباحاً، وحتى 1 ظهراً، بشكل يومي، عدا أيام الجمعة والسبت، وسط إقبال كبير من السكان.

وشددت الحسن على أن التطعيم باللقاح اختياري وليس إجبارياً، «سوف يستهدف بالدرجة الأولى الكوادر الطبية والمصابين بأمراض مزمنة، وتسلم وثيقة لكل شخص يتم تطعيمه باللقاح الذي يكون على مرحلتين، الأولى حين اللقاح أما الثانية فتكون بعد 56 يوماً منه»، ونوهت بأن الإقبال جيد جيداً على المركز لتلقي اللقاح «طواقم الهيئة مستمرون بالتطعيم حتى ينفد اللقاح لدينا، وتلقينا الوعود من (منظمة الصحة العالمية) بتلقي دفعة ثانية قريباً لمتابعة حملات التطعيم».

وتأتي حملات التطعيم واللقاح وسط موجة جديدة من الإصابات مع استنفاد إمدادات الأكسجين، وأصبحت مستشفياتها مهملة بالفعل بعد 10 سنوات من الصراع مما أدى إلى تدهور نظام الرعاية الصحية في هذه المناطق.

بدورها، صرحت الدكتورة أكجمال ماجتيموفا ممثلة منظمة الصحة العالمية في دمشق بأن برنامج «كوفاكس» التابع للمنظمة يعتزم تطعيم خمسة ملايين سوري أي ما يماثل 20 في المائة من السكان في مناطق النفوذ الثلاثة بحلول نهاية العام الحالي، وقالت في إفادة صحافية الشهر الماضي: «الأولوية ستكون لتطعيم الطواقم الطبية والعاملين في مجال الخدمات الاجتماعية والفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة».

وتعاني مناطق شرق الفرات أساساً من نقص حاد بالمعدات الصحية والطبية، بعد توقف المساعدات عبر معبر اليعربية بفيتو روسي - صيني بداية عام 2019؛ مما يشكل تهديداً مضاعفاً يفرضه انتشار فيروس (كورونا)، الأمر الذي دفع منظمات إنسانية دولية ومحلية من التحذير من العجز عن احتواء انتشار الوباء؛ إذ تسبب النزاع الدائر في سوريا منذ 9 سنوات في خسائر فادحة في أنظمة الرعاية الصحية، حيث دُمرت كثير من المستشفيات، وخرجت كثير من النقاط الطبية والعيادات عن الخدمة.


سوريا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة