إفتاء مصر تحذر من محاولات «الإخوان» استهداف الأزهر

إفتاء مصر تحذر من محاولات «الإخوان» استهداف الأزهر

المفتي قال إن هناك «ازدواجية في منهج التنظيم»
الأحد - 3 ذو القعدة 1442 هـ - 13 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15538]

حذرت دار الإفتاء المصرية من محاولات تنظيم (الإخوان)، الذي تصنفه السلطات المصرية «إرهابياً»، «استهداف الأزهر».
وقال مفتي مصر، الدكتور شوقي علام، إن التنظيم «يحاول تقزيم دور الأزهر لأنه لا يتوافق مع أغراض عناصره، كما أنه كشف زيف أحاديثهم». مؤكداً أن «هناك ازدواجية حقيقية في منهجية الإخوان عند الإفصاح عن أفكارهم. فهم يعلنون أفكاراً أكثر تحرراً وتفلتاً في الثوابت أمام الغرب، بخلاف ما يصرحون به في البلدان المسلمة، وهذا يدل على معيار الغاية تبرر الوسيلة لعناصر التنظيم، من أجل الوصول لأغراضهم وأهدافهم ومصالحهم الذاتية».
في سياق ذلك، أكدت «الإفتاء» المصرية حرصها على التواصل مع المراكز الإسلامية المعتمدة خارج البلاد لتأهيل، الذين يرغبون في التصدر للإفتاء، لافتة إلى «عقد دورات تدريبية الشهر المقبل لتدريب 20 طالباً من روسيا». كما أشارت «الإفتاء» إلى «تأهيل وتدريب الطلاب الشرعيين في دول العالم الإسلامي، من أجل التصدي لأفكار المنظمات المتطرفة، التي قد تؤثر عليهم».
وأكد علام أن «مؤسسات الدولة المصرية، ومنها المؤسسات الدينية، قائمة على العطاء، فالأزهر مثلاً قائم على العطاء، ولا يقدم العلم للطلاب الوافدين إليه لأغراض سياسية، بل يقدم العلم الشرعي الرصين لأبناء أكثر من 100 دولة إيماناً بدوره الحقيقي، المتمثل في نشر النور والسماحة والاعتدال».
وقال بيان مفتي مصر، مساء أول من أمس، إن «منهج وفكر الإخوان يؤدي إلى الفُرقة وخلق أزمات في المجتمع، ومن ثم الاستعلاء الذي يُعد إحدى الركائز الأساسية في فكر التنظيم، من خلال احتكار الإيمان، ودعوة المجتمع إلى انتهاج فكر عناصره»، محذراً من «الاستعلاء على الناس واحتكار الحق».
وأضاف البيان موضحاً أن «ازدواجية الإخوان تختلف كثيراً عن المنهجية العلمية، التي يقوم عليها الفقه والإفتاء، فهي منهجية لا تتغير في الثوابت؛ لكن تتغير في الأمور المُختلف فيها وفق ضوابط محددة، بل إن الظروف الاستثنائية، التي تفرض أحكاماً خاصة، تزول بعد انتهاء هذه الظروف، وهذا أيضاً له ضوابط شرعية».
كما أوضح مفتي الديار المصرية أن «المواطن المصري البسيط لديه وعي بقيمة الأزهر وعلمائه. ولو جاء أحد عناصر الإخوان ليُحرض على الأزهر، ويدعو للالتزام بكلام دعاة الإخوان، وترك كلام علماء الأزهر، فسيكون رده الطبيعي، وما رأي علماء الأزهر في هذا الاختلاف؟».


مصر الاخوان المسلمون أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة