أسواق الأسهم العالمية تمتص «هاجس التضخم»

أسواق الأسهم العالمية تمتص «هاجس التضخم»

عادت للارتفاع بعد أسبوع من الحذر
السبت - 2 ذو القعدة 1442 هـ - 12 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15537]
عادت الأسواق العالمية إلى الارتفاع أمس بعد أسبوع من الحذر الشديد (إ.ب.أ)

تمكنت أسواق الأسهم العالمية من امتصاص الصدمة الأولية التي أسفرت عنها بيانات تضخم أميركية أعلى من التوقعات، لتعود الأسواق سريعاً إلى تحقيق مكاسب أمس، بعدما مالت إلى رؤية مجلس «الفيدرالي» بأن ارتفاع التضخم لن يكون مستداماً؛ غالباً.
وجاءت بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الصادرة عن وزارة العمل مساء الخميس أعلى من متوسط التوقعات، وغذّت الجدل حول ما إذا كانت ارتفاعات الأسعار الحالية يمكن أن تتحول إلى تضخم طويل الأجل، على الرغم من تأكيدات مجلس «الفيدرالي» عكس ذلك... لكن نظرة أكثر قرباً أظهرت أن الكثير من ارتفاعات الأسعار جاء من عناصر مثل السلع الأساسية وأسعار تذاكر الطيران، وبالتالي من المرجح أن يكون مؤقتاً.
وفتحت الأسهم الأميركية على ارتفاع طفيف أمس (الجمعة)، إذ أدت بيانات التضخم إلى تهدئة مخاوف بشأن ارتفاع طويل الأمد في أسعار المستهلكين، بينما يتطلع المستثمرون إلى اجتماع مجلس «الفيدرالي» الأسبوع القادم لاستقاء مزيد من المؤشرات بشأن السياسة النقدية.
وارتفع المؤشر «داو جونز الصناعي» 33.57 نقطة أو ما يعادل 0.10% إلى 34499.81 نقطة. وصعد المؤشر «ستاندرد أند بورز 500» بواقع 3.72 نقطة أو ما يعادل 0.09% إلى 4242.90 نقطة، وربح المؤشر «ناسداك المجمع» 10.52 نقطة أو ما يعادل 0.08% إلى 14030.85 نقطة.
وجاء الارتفاع بعد أن خيّم الحذر على تعاملات الأسبوع المنقضي، إذ أظهرت بيانات عالجها «بنك أوف أميركا» أمس، أن صناديق الأسهم شهدت دخول تدفقات ضئيلة في الأسبوع المنتهي يوم الأربعاء، إذ قلص المستثمرون مراكزهم في الأسهم الأميركية مرتفعة النمو بينما أضافوا بعض المراكز في أوروبا على الأخص في القطاع المالي.
واستقطبت الأسهم 1.5 مليار دولار فقط، وهي أقل تدفقات في العام الجاري، بقيادة أسهم البنوك والمواد، والتي عادةً ما تستفيد من بيئة تتسم بالضغوط التضخمية. وساعد ذلك أوروبا التي جذبت 2.7 مليار دولار وفقاً لما قاله «بنك أوف أميركا» استناداً إلى بيانات «إي بي إف آر».
في غضون ذلك، شهدت صناديق التكنولوجيا خامس نزوح أسبوعي للتدفقات على التوالي، إذ إنها شديدة التأثر بوجه خاص بتوقعات ارتفاع أسعار الفائدة بسبب أن قيمتها تعتمد بشدة على الأرباح المستقبلية، والتي تتعرض للخصم منها بشكل كبير حين ترتفع الفائدة.
ويتحول مديرو الصناديق على نحو مطرد صوب الأسهم التي تستفيد في المعتاد من ارتفاع أسعار الفائدة والنمو والتضخم مثل البنوك والطاقة، والتي تشكل جزءاً كبيراً من مؤشرات الأسهم الأوروبية. وقال «بنك أوف أميركا» إن السندات تلقت 12.5 مليار دولار مدفوعة بديون الأسواق الناشئة والسندات المصنفة عند درجة جديرة بالاستثمار.
ومن جهة أخرى، واصلت الأسهم الأوروبية مكاسبها للجلسة السادسة أمس، بدعم من آمال في أن البنوك المركزية الكبرى ستظل تتبع سياسة نقدية تيسيرية على الرغم من مؤشرات على ارتفاع التضخم، بينما قدمت مكاسب حققتها شركات التعدين والسفر الدعم للمؤشرات في المنطقة.
وصعد المؤشر «ستوكس 600» للأسهم الأوروبية 0.1% بحلول الساعة 07:15 بتوقيت غرينتش، ويمضي على مسار تحقيق رابع مكسب أسبوعي. وقفزت أسهم شركات التعدين 1%، لتدفع المؤشر «فاينانشيال تايمز 100» البريطاني الزاخر بشركات السلع الأولية ليتقدم 0.3% بينما انتعشت أسهم شركات السفر والترفيه من انخفاض سجلته في الجلسة الماضية.
كما أغلقت الأسهم اليابانية منخفضةً قليلاً، إذ بددت خسائر تكبّدتها الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية، وكذلك البنوك وشركات العقارات، مكاسب حققتها الشركات ذات الثقل من الناحية الفنية في السوق. وتراجع المؤشر «نيكي» 0.03% إلى 28948.73 نقطة، بينما نزل المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.14% إلى 1954.02 نقطة. وفي الأسبوع، جرى تداول «نيكي» في نطاق ضيق، ليسجل مكسباً محدوداً 0.02%.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة