«واشنطن بوست»: روسيا ستزود إيران بقمر صناعي للتجسس

«واشنطن بوست»: روسيا ستزود إيران بقمر صناعي للتجسس

الجمعة - 1 ذو القعدة 1442 هـ - 11 يونيو 2021 مـ
قمر صناعي مستخدم لأغراض التجسس في صورة غير مؤرخة (أرشيفية-رويترز)

تستعد روسيا لتزويد إيران بنظام أقمار اصطناعية متقدم من شأنه أن يمنح طهران قدرة غير مسبوقة على تعقب الأهداف العسكرية المحتملة في أنحاء الشرق الأوسط، وأكثر من ذلك، وفقاً لمسؤولين حاليين وسابقين في الولايات المتحدة والشرق الأوسط، مطلعين على تفاصيل الخطة.
ونقلت صحيفة «الواشنطن بوست» الأميركية عن هؤلاء المسؤولين أنه بموجب الخطة، سوف يتم تسليم الإيرانيين قمر اصطناعي روسي الصنع طراز كانابوس - في، مزود بكاميرا عالية الدقة من شأنها أن تعزز بشكل كبير قدرات التجسس الإيرانية، مما يسمح بالمراقبة المستمرة للمنشآت، من مصافي النفط في الخليج العربي، والقواعد العسكرية الإسرائيلية، إلى الثكنات العراقية التي تضم قوات أميركية.
وأضافوا أن عملية إطلاق القمر الاصطناعي للتجسس يمكن أن تحدث في غضون أشهر.
ولم ترد وزارة الخارجية الروسية في موسكو على طلب عبر البريد الإلكتروني للتعليق.
وجاء الكشف عن هذه الخطة في وقت يستعد فيه الرئيس الأميركي جو بايدن لعقد أول اجتماع له مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين. ويمكن إضافة الإطلاق الوشيك لقمر اصطناعي إيراني، روسي الصنع، إلى قائمة طويلة من القضايا الخلافية التي أدت إلى توتر العلاقات بين موسكو وواشنطن، بما في ذلك عمليات القرصنة الروسية الأخيرة والجهود المبذولة للتدخل في الانتخابات الأميركية. ومن المرجح أيضاً أن ينتهز معارضو عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي مع إيران هذا الكشف من أجل تعزيز حجتهم ضد أي تعامل مع طهران لا يتصدى لطموحاتها العسكرية في المنطقة.
وإذا تحقق الاتفاق مع روسيا بالكامل، فسوف يمثل دفعة كبيرة للمؤسسة العسكرية الإيرانية التي كافحت في محاولاتها الخاصة لوضع قمر اصطناعي للاستطلاع العسكري في الفضاء. وبعد عدة إخفاقات، أطلقت إيران العام الماضي بنجاح قمراً اصطناعياً عسكرياً محلي الصنع أطلق عليه اسم «نور 1»، لكن سرعان ما سخر مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية، من المركبة الفضائية باعتبارها «كاميرا ويب متداعية».
وبموجب الاتفاقية، سيتم إطلاق القمر الاصطناعي الإيراني الجديد في روسيا، وسيحتوي على معدات روسية، بما في ذلك كاميرا بدقة 2.‏1 متر (وهو تحسن كبير مقارنة بقدرات إيران الحالية، رغم أنه لا يزال أقل بكثير من الجودة التي حققتها أقمار التجسس الأميركية). وقال المسؤولون إن الأهم من ذلك أن إيران ستكون قادرة على استخدام القمر الاصطناعي الجديد في التجسس على المواقع التي تختارها، وكلما رغبت في ذلك.


أميركا أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة