أفغانستان: مقتل 6 من عناصر الأمن في هجوم بسيارة مفخخة

أفغانستان: مقتل 6 من عناصر الأمن في هجوم بسيارة مفخخة

«طالبان» تقتل عشرة أفغان يعملون في وكالة لإزالة الألغام
الجمعة - 1 ذو القعدة 1442 هـ - 11 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15536]
سيدة أفغانية وابنتها تمران أمام رسم جداري لجندي في العاصمة كابل أمس (أ.ف.ب)

قُتل 6 حراس أمنيين، إثر هجوم بسيارة مفخخة على مخفر عسكري بولاية بغلان، شمالي أفغانستان. وقال عضو مجلس ولاية بغلان، بسم الله أتاش، في تصريحات أدلى بها للصحافيين، أمس (الخميس)، إن منفذ الهجوم استهدف بسيارة مفخخة مخفراً عسكرياً في منطقة باغ شمال.
وأوضح، أن الهجوم أسفر عن مقتل 6 حراس أمنيين، وإصابة 10 آخرين بجروح. من جانبه، قال عباس توكلي، قائد اللواء الثالث من فيلق «بامير 217» التابع للجيش «بدأت (طالبان) معركة بالأسلحة النارية، بعد وقوع الهجوم، إلا أن قوات الأمن تصدت لهجومها«، مضيفاً أن «عدداً من عناصر القوة الأمنية أصيبوا في الانفجار، وتضررت بعض جدران القاعدة».
إلى ذلك، قالت وكالة «هالو تراست» لإزالة الألغام أول من أمس، إن مسلحي «طالبان» قتلوا بالرصاص عشرة أفغان يعملون لديها في هجوم على مخيمهم بشمال البلاد. ونفت حركة «طالبان»، التي تقاتل للإطاحة بالحكومة الأفغانية المدعومة من الخارج، الضلوع في الهجوم على مخيم العمال في إقليم باغلان بشمال البلاد، حيث احتدم القتال في الأسابيع الأخيرة.
وقال جاويد بشارات، المتحدث باسم شرطة الإقليم، إن العاملين يعملون بوكالة «هالو تراست» أكبر وكالة لإزالة الألغام في أفغانستان. وأضاف «جمعتهم (طالبان) في غرفة واحدة وأطلقت عليهم النار». وقالت الوكالة في بيان، إن «جماعة مسلحة مجهولة« هاجمت المخيم وقتلت عشرة من الموظفين. وأضافت، أن 16 شخصاً آخرين أصيبوا. وتابعت الوكالة، أن 110 أشخاص كانوا في المخيم وقت وقوع الهجوم.
وبعد عقود من الصراع تنتشر الألغام والقذائف التي لم تنفجر في أنحاء أفغانستان وتحاول وكالات عدة إزالتها منذ الإطاحة بحكومة «طالبان» عام 2001. وقال مسؤول في المنطقة، إن معظم العمال والموظفين الناجين فرّوا إلى القرى المجاورة بعد الهجوم وتحاول الشرطة مساعدتهم. ونفى متحدث من «طالبان» التورط في الهجوم، لكن مسؤولاً حكومياً كبيراً في العاصمة كابل رفض ذلك، وقال «هذه عملية إعدام نفذتها (طالبان) بكل وضوح». وأضاف المسؤول الحكومي، أن «طالبان» تهاجم باستمرار العاملين بوكالات إزالة الألغام لأنهم غالباً ما يساعدون في إبطال مفعول القنابل التي يزرعها مسلحو الحركة على جوانب الطرق.
وشهدت أعمال العنف تصاعداً حاداً في أنحاء البلاد منذ أعلنت الولايات المتحدة في أبريل (نيسان) عن خطط لسحب كل قواتها بحلول 11 سبتمبر (أيلول). ويقول مسؤولون حكوميون، إن مسلحي «طالبان» يقاتلون القوات الحكومية في 26 من 34 إقليماً بالبلاد.
وعلى الرغم من الهجوم الذي أودى بحياة 10 من خبرائها، تخطط منظمة «هالو تراست» البريطانية الأميركية المعنية بإزالة الألغام للبقاء ومواصلة عملها في أفغانستان، حسبما قال الرئيس التنفيذي جيمس كوان في مقطع فيديو نُشر في وقت متأخر من أمس. وفي إشارة إلى أن المنظمة كان يمكنها أن تستغل الحادث كمبرر للمغادرة، قال كوان «قد نكون شاعرين بالخوف بسبب ما يحدث في أفغانستان. لكن لا يزال لدينا عمل نقوم به». وقال كوان، إن العديد من أفراد المنظمة القتلى ينتمون إلى عرقية الهزارة، وهي طائفة تعرضت مراراً للهجوم من جانب مسلحي «داعش» في السنوات الأخيرة. وأصيب 16 خبيراً آخرين في المنظمة الخيرية في الهجوم الذي وقع في منطقة بغلان المركزية في إقليم بغلان شمالي أفغانستان.
وفي حادث منفصل، قالت وزارة الدفاع، إن طائرة هليكوبتر تابعة للجيش تحطمت في إقليم وردك إلى الغرب من كابل أول من أمس مما أودى بحياة طاقمها المكون من ثلاثة أشخاص. وقالت حركة «طالبان»، إن مسلحيها أسقطوا الهليكوبتر، لكن الوزارة قالت، إن الطائرة كانت تحاول الهبوط اضطرارياً بعد تعرضها لعطل فني؛ مما أدى إلى تحطمها.


أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة