تدشين أول جهاز تنفس صناعي في السعودية بـ«مواصفات عالمية»

تدشين أول جهاز تنفس صناعي في السعودية بـ«مواصفات عالمية»

سيتم إنتاج 6 آلاف جهاز في السنة وبنسبة محتوى محلي تصل إلى 48 %
الأربعاء - 28 شوال 1442 هـ - 09 يونيو 2021 مـ

أعلنت السعودية، اليوم (الأربعاء)، عن تدشين أول جهاز تنفس صناعي في السعودية بـ«مواصفات عالمية»، يمكن استخدامه في المنازل، وصُنع وفقاً لأعلى معايير التصنيع العالمية بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية الرائدة في صناعة الأجهزة الطبية على مستوى العالم.
ودشن وزير الصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة «المركز الوطني للتنمية الصناعية» بندر الخريف، ووزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، بحضور المستشار في الديوان الملكي والمشرف العام على «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» الدكتور عبد الله الربيعة، والمدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بالحرس الوطني الدكتور بندر القناوي، والرئيس التنفيذي لـ«الهيئة العامة للغذاء والدواء» الدكتور هشام الجضعي، أول جهاز للتنفس الصناعي جرت صناعته في المملكة بمواصفات عالمية، وذلك في سياق جهود منظومة الصناعة والثروة المعدنية في توطين الصناعات الطبية وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الصناعات الطبية الأساسية والأمن الصحي للمملكة.
وقال وزير الصناعة والثروة المعدنية: «نفتخر اليوم بتسجيل إنجاز نوعي ينضم للإنجازات المتواصلة لوطننا الغالي، وذلك بتدشين أول جهاز للتنفس الصناعي بمواصفات عالمية صُنّع وبكل فخر في السعودية»، مؤكداً أن «هذا المنجز يأتي دليلاً على نهوض صناعتنا إلى مستويات جديدة، في ظل الدعم الذي قدمته منظومة الصناعة بتوجيهات كريمة من القيادة عبر مبادرات مختلفة كان لها دور كبير في تذليل الصعوبات التي واجهت القطاع الصناعي، ويُدلل على وجود قاعدة صناعية قوية في بلدنا، ويأتي استمراراً لاستجابة القطاع الصناعي للطلب على هذه الأجهزة والحاجة إليها في الفترة الحالية التي ما زلنا نعيش فيها آثار هذه الجائحة».
وأضاف الوزير الخريف: «إن هذه الخطوة المهمة تأتي في وقت يواجه فيه العالم تحديات كبيرة في ظل استمرار تداعيات جائحة (كورونا)، وما تسببه من تأثيرات على سلاسل الإمداد اليومية، والمستلزمات الأساسية، خاصة في مجال الرعاية الصحية، حيث أسهم ظهور الجائحة في جعل خطط تطوير الصناعة تعمل بوتيرة متسارعة في عدد من القطاعات ذات الأولوية»، مشدداً على أن «الإجراءات التي اتبعتها المملكة في التعامل مع جائحة (كورونا) كانت محل إعجاب وتقدير من الجهات والمنظمات الدولية، ورافق ذلك سرعة في استجابة المصانع الوطنية لتوفير المستلزمات الطبية وتغطية الطلب العالي حينها».
وأكد وزير الصناعة أن «خلف هذا الإنجاز جهوداً تكاملية لجهات منظومة الصناعة، والقطاع الصحي ممثلاً في وزارة الصحة والهيئة العامة للغذاء والدواء، وهيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية، إضافة إلى القطاع الخاص الذي استشعر المسؤولية للقيام بدور فاعل في هذا الجانب»، لافتاً النظر إلى أن «القطاع الصناعي أصبح أكثر جاذبية للاستثمار، وقدرة على استقطاب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية».
من جهته؛ أوضح وزير الصحة أن «صناعة الأجهزة الطبية تعد من الصناعات المعقدة والمتقدمة، خصوصاً أجهزة التنفس؛ نظراً لاتصالها المباشر بالمريض»، لافتاً النظر إلى أن «الوزارة تحرص دائماً على مواكبة أحدث التقنيات العالمية في مجال الأجهزة الطبية».
وأكد أن «الوزارة تسعى جاهدة لتحقيق (رؤية المملكة)، وذلك بالتعاون مع وزارة الصناعة والثروة المعدنية وهيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية والجهات ذات العلاقة، من خلال دعم وتشجيع الشركات والمصانع الوطنية لتوطين صناعات الأجهزة الطبية»، مشيراً إلى أن «صناعة هذه الأجهزة ستسهم في مواجهة جائحة (كورونا)؛ نظراً للحاجة المستمرة لهذه الأجهزة في المستشفيات».
بدوره؛ أوضح «المركز الوطني للتنمية الصناعية» أن «شركة الرواد للأنظمة التقنية» حصلت على اعتماد «الهيئة العامة للغذاء والدواء» بعد استيفائها المتطلبات التنظيمية لتتمكن من صناعة أول جهاز تنفس صناعي من طراز «PB560» في المملكة، مؤكداً أنه «منذ بداية جائحة (كورونا) تلقى المركز العديد من الطلبات في ملف توطين أجهزة التنفس الصناعي».
ولفت «المركز» الانتباه إلى أنه عمل على «تصميم منصة داخلية لمساعدة المختصين على التركيز وتقديم الاستشارات الفنية اللازمة والتنسيق والحوكمة مع الجهات ذات العلاقة لتحديد مسارات التوطين الأنسب من خلال التطوير الذاتي أو التصنيع من خلال تصاميم المصادر المفتوحة، أو إيجاد شريك من أحد بيوت الخبرة العالمية».
وأشار إلى أنه وبتوجيه من وزير الصناعة والثروة المعدنية، شُكل فريق بقيادة «المركز الوطني للتنمية الصناعية» وبعضوية كل من وزارة الصحة والشؤون الصحية بالحرس الوطني، وهيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية، وشركة «نبكو»، وعدد من الجهات الحكومية، للإشراف ومتابعة أعمال التطوير وتقديم الدعم الفني واللوجيستي لتيسير التنقل وإجراء اختبارات السلامة والأداء على أجهزة الشركات أثناء فترات منع التجول من العام الماضي.
وأوضح أن هناك «9 جهات تقدمت بنماذج أولية للجنة نتج عنها حصول (شركة الرواد) على إذن التسويق، ويجري العمل بجدية عالية من قبل مصانع أخرى للحصول على التراخيص اللازمة لبدء عمليات الإنتاج. وستعمل (شركة الرواد) المنتجة للجهاز، وفقاً لمسؤوليها، على إنتاج نحو 6 آلاف جهاز في السنة وبنسبة محتوى محلي تصل إلى 48 في المائة، كما يعمل في المشروع نحو 50 موظفاً»، مؤكداً أن «هذه الاتفاقية تظهر مدى الثقة العالمية بالسوق السعودية، وتعدّ مؤشراً جيداً على تأثير التحسينات التي أجريت على بيئة الاستثمار في إقبال شركات عالمية بحجم شركة (ميدترونيك) أكبر شركة تصنيع أجهزة طبية في العالم، وكذلك التقدم الذي وصلت إليه الصناعات الوطنية، المتمثلة في (شركة الرواد للأنظمة التقنية) التي تعدّ بدورها من أكبر مصانع الدوائر الإلكترونية على مستوى المنطقة».
يذكر أن جهاز التنفس الصناعي من طراز «PB560»، وهو من الأجهزة المحمولة، ويستخدم بكثرة في العناية المنزلية ومراكز الرعاية الصحية والمستشفيات للمرضى الذين لا يحتاجون إلى «التنبيب الرغامي»، ويمكن استخدامه في المنازل، وصُنع وفقاً لأعلى معايير التصنيع العالمية بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية الرائدة في صناعة الأجهزة الطبية على مستوى العالم.
وسيساعد توطين هذه التنقية في تحفيز سلاسل الإمداد المحلية المتعلقة بذلك؛ ومنها الإلكترونيات والقطع الإلكتروميكانيكية، وكذلك الصناعات البلاستيكية.


السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة