«داعش» يفرج عن 19 شخصا من الآشوريين الأسرى بـ«وساطات عشائرية»

«داعش» يفرج عن 19 شخصا من الآشوريين الأسرى بـ«وساطات عشائرية»

اتهام وحدات الحماية الكردية بتهجير الأهالي وإحراق المنازل.. والأخيرة تنفي
الاثنين - 12 جمادى الأولى 1436 هـ - 02 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13243]
اثنان من أهالي قرية تل كوران الآشورية المفرج عنهم من قبل «داعش» (المرصد الآشوري لحقوق الإنسان)، وامرأة آشورية مع بعض النازحين هربا من تنظيم داعش يصلون في كنيسة في جرمانا بدمشق أمس (أ.ف.ب)

أفرج تنظيم داعش يوم أمس عن 19 شخصا (17 رجلا وامرأتين) من بين نحو 250 أسيرا من الآشوريين كان قد اختطفهم الأسبوع الماضي في ريف الحكسة، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» «أنّه رغم أنّ المحكمة الشرعية في التنظيم كانت قد أصدرت قرارا أول من أمس بالإفراج عن 28 شخصا من الذين اختطفوا في المعركة الأخيرة وشخص واحد كان قد اختطف في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، فإن هناك معلومات تشير إلى وساطات عشائرية أدّت إلى اتخاذ قرار الإفراج عنهم». ولفت إلى أنّ الذين أطلق سراحهم أمس جميعهم من منطقة تل كوران، فيما من المتوقع أن يطلق سراح التسعة الباقين الصادر بحقهم قرار الإفراج خلال ساعات.
من جهته قال المرصد الآشوري لحقوق الإنسان، في بيان له، إن «الأهالي أبلغوه بالإفراج عن عشرات المختطفين بعضهم من قرية تل كوران، وبأن 6 أشخاص من قرية تل شاميران ممن كان قد انقطع الاتصال معهم وصلوا إلى بلدة تل تمر التي تبعد 40 كيلومترا عن الحسكة». وأشار المرصد، وفقا لتأكيدات الأهالي، إلى أن آخرين «في طريقهم إلى مدينتي الحسكة والقامشلي».
في غضون ذلك، اتهم المرصد السوري لحقوق الإنسان والائتلاف الوطني لقوى المعارضة وحدات الحماية الكردية بقيامها بحملة تهجير وإحراق منازل في تل حميس وتل براك، وهو الأمر الذي نفته الوحدات في بيان لها، مؤكدة أنها ستقوم بمحاسبة المتورطين إذا ثبت ارتكابهم الاتهامات الموجهة إليهم.
وقال الناطق الرسمي باسم الائتلاف، سالم مسلط: «تشن ميليشيا ما تسمى (وحدات حماية الشعب) حملة قتل وتهجير في ريف مدينة تل حميس جنوب القامشلي، وتفيد أنباء مقلقة للغاية بأنها عمدت إلى حرق عدد من المنازل في عدة قرى هناك».
واستنكر ما وصفه «بالصمت الدولي المستمر أمام الاستراتيجية المفضوحة التي يعتمدها نظام الأسد والميليشيات التابعة له بهدف نشر الفوضى والقتل والدمار وتهجير المدنيين».
وأوضح أنّ «التقارير تؤكد نزوح الآلاف من قرى المنطقة قبل وصول تلك الميليشيا خوفا من وقوع مجازر جماعية بحقهم وتجنبا لوقوعهم بين سندان تنظيم داعش الإرهابي من جهة وجرائم نظام الأسد وبراميله من جهة أخرى».
من جهته، طالب المرصد الأكراد والفصائل المساندة لهم في محافظة الحسكة، بعدم ارتكاب أي انتهاك لحقوق الإنسان في المناطق التي يسيطرون عليها أو التي سيطروا عليها أخيرا خلال اشتباكات مع تنظيم داعش في تل حميس وقراها وتل براك، مشيرا إلى حصوله على صور تظهر مقاتلين من وحدات الحماية وخلفهم دخان متصاعد من منازل في قرية الحسينية بريف تل حميس التي قضى بقربها عشرات المقاتلين من الأكراد في كمائن التنظيم في شهر فبراير (شباط) من عام 2014. وأشار المرصد إلى أنّ سكان المنطقة قالوا إن عناصر من الوحدات أضرموا النيران في منازل بالقرية ومنازل أخرى كان يقطنها عناصر التنظيم ومسلحون موالون لها في القرية.
في المقابل، توجه ريدور خليل، الناطق باسم وحدات الحماية، إلى جميع وسائل الإعلام طالبا الدقة فيما ينشر من قبل أطراف قال إنها معروفة بمساندتها لـ«داعش»، لا تتورع عن القيام بأي عمل لتشويه صورة الوحدات. وقال في بيان له: «ونحن من جانبنا، وللوقوف على حقيقة ما جرى، اتخذنا كل الإجراءات للوصول إلى بلدة تل حميس للاطلاع بشكل ميداني على الأوضاع، وفي حال ثبوت وجود يد لأي مقاتل من مقاتلي الوحدات أو أي شخص آخر، حتى وإن بشكل فردي، في حرق أي منزل من المنازل، أو الإقدام على أي فعل يتنافى مع أنظمتنا الداخلية، فإننا سنقوم بتطبيق اللوائح الداخلية لوحدات حماية الشعب بكل شفافية».
وميدانيا، استمرت الاشتباكات يوم أمس في ريف الحسكة بين وحدات حماية الشعب الكردية وتنظيم داعش، بعد ساعات على استعادة سيطرة الأكراد على منطقة تل براك ما أسفر عن مقتل 70 عنصرا من «داعش» بينهم أميران وهما أبو بكر الصفاوي، وجواد الحسكاوي، وفق بيان لوحدات الحماية، مشيرة إلى تنفيذ الوحدات عملية ضد المقاتلين بين بلدتي تل براك وتل حميس أسفرت عن تحرير قرية «أم الروس» الاستراتيجية.
وكان المرصد قد وصف سقوط تل براك بـ«الانهيار الثالث لتنظيم داعش» خلال شهر و3 أيام.
وأعلن في وقت متأخر من يوم السبت عن سيطرة وحدات الحماية مدعمة بجيش الصناديد المكون من بعض العشائر على بلدة تل براك بشكل كامل، عقب اشتباكات عنيفة استمرت يومين مع تنظيم داعش في البلدة الواقعة في جنوب غربي تل حميس. وكان ذلك بالتزامن مع قصف لطائرات التحالف الدولي على مواقع للتنظيم في البلدة، وسط فرار عناصر التنظيم باتجاه المناطق التي يسيطر عليها في محافظة الحسكة، ومقتل عشرات آخرين منهم.
وأتى ذلك، بعد يوم واحد على سيطرة الوحدات، على بلدة تل حميس، وانسحاب التنظيم منها إلى مناطق أخرى يسيطر عليها في محافظة الحسكة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة