«العرضة السعودية» تصنع حضورها في صفوف الأجيال الجديدة

«العرضة السعودية» تصنع حضورها في صفوف الأجيال الجديدة

الأربعاء - 28 شوال 1442 هـ - 09 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15534]
المتدربون في أثناء أدائهم العرضة النجدية

مجال جديد لتعزيز الإرث والفلكلور السعودي لدى النشء، وهذه المرة من الدرعية العاصمة الأولى التاريخية للبلاد.

حيث أطلقت هيئة تطوير بوابة الدرعية بالتعاون مع دارة الملك عبد العزيز برنامج «الدرعية... بيت العرضة» والذي يهدف إلى تعليم النشء والشباب كيفية أداء رقصة العرضة السعودية وتنمية روح الفخر والعزة بالتاريخ العريق لأجدادهم.

وتمثل «العرضة السعودية» رقصة انتصار وعز وافتخار ورمزاً يعكس تاريخ السعودية وأمجادها وكانت تؤدَّى وقت الحرب لإظهار القوة وتعبيراً عن الفرحة في وقت السلم.

وأُقيمت الدورة التدريبية الأولى للنسخة الثانية في قصر الأمير ثنيان بحي الطريف في الدرعية، وتنقسم إلى مسارين: الأول يشمل دورات تدريبية تقدَّم للمسجلين، لتعليمهم وتوعيتهم بفنون العرضة السعودية على يد أمهر مؤديها.

والمسار الآخر يتمثل في تنظيم مسابقة «الدرعية... بيت العرضة» للمتأهلين من الدورات التدريبية التي أُقيمت في المسار الأول، إذ يتم استقبال المشاركين والمتسابقين طوال أربع دورات خلال عام 2021 الجاري، ويرشح خلالها خمسة متقدمين من كل دورة وحتى الأدوار النهائية للوصول إلى عشرين مرشحاً، كما يجب أن يجتاز المشاركون الدورات وفقاً لمعايير التقييم المحددة من هيئة التحكيم، والتي تشمل (العَلَم، الزي، السيف، الطبول، المحورب).

واشتهرت الدرعية بإتقان أهلها هذا الفن، بل إن فرقة الدرعية كانت حاضرة في أغلب مناسبات الدولة، منذ توحيد البلاد في 1932 حتى اليوم، ونجحت في أن تجعلها مسك الختام لأي احتفاء، مما عزز حضورها بين مختلف الأجيال، وفتحت شهية الكتّاب كي تبني قصصها وتأخذ أبعاداً في البحث عن أغوارها، ومدى تأثيرها.

وتأتي العرضة السعودية كأيقونة للتراث الشعبي الذي تشتهر به منطقة نجد وتم إدراجها في عام 2015 ضمن قائمة التراث العالمي غير المادي لدى المنظمة الدولية للتربية والعلم والثقافة «يونيسكو»، إضافة إلى تأسيس مدارس خاصة بتعليم هذه الرقصة الشعبية، وتهدف من خلالها إلى نشر ثقافة العرضة لدى الجيل الجديد وتأصيل روح التراث بهم.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة