«يوروبول»: اعتقال 800 شخص في عملية ضخمة ضد الجريمة المنظمة

«يوروبول»: اعتقال 800 شخص في عملية ضخمة ضد الجريمة المنظمة

الثلاثاء - 27 شوال 1442 هـ - 08 يونيو 2021 مـ
جان فيليب لوكوف نائب مدير العمليات في يوروبول يتحدث خلال المؤتمر الصحافي في لاهاي (أ.ف.ب)

أعلنت الشرطة الأوروبية (يوروبول)، اليوم الثلاثاء، أن أجهزة الشرطة ألقت القبض على 800 شخص في عملية أمنية ضخمة. وقال جان فيليب لوكوف، نائب مدير العمليات في يوروبول، في مؤتمر صحافي إن «هذه المعلومات أدت خلال الأسبوع الماضي إلى تنفيذ المئات من عمليات إنفاذ القانون على نطاق عالمي، من نيوزيلندا إلى أستراليا إلى أوروبا والولايات المتحدة الأميركية، أعطت نتائج مبهرة... اعتقال أكثر من 800 شخص وتفتيش أكثر من 700 موقع و(ضبط) أكثر من 8 أطنان من الكوكايين».

وذكر مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي) أن العملية العالمية الضخمة سمحت بإنقاذ 100 شخص من «تهديدات تطال حياتهم».

وقال مساعد مدير المكتب كالفين شيفرز «خلال الأشهر الثمانية عشرة الماضية مدّ مكتب إف بي آي منظمات إجرامية بأكثر من 300 جهاز مشفر في أكثر من مئة دولة أتاحت له مراقبة اتصالاتها». وأضاف متحدثا أمام الصحافيين في مقر الشرطة الأوروبية (يوروبول) في لاهاي «لم نسمع فقط عن عدد الاعتقالات والمواد المضبوطة، بل تم إنقاذ حياة أكثر من 100 شخص».

وكانت الشرطة الأسترالية ذكرت في وقت سابق اليوم أن الشرطة الدولية (إنتربول) نفذت بالتعاون مع أجهزة أمنية في عشرات الدول عملية هي «الأكثر تطوراً في العالم» لمكافحة الجريمة المنظمة حول العالم، مشيرة إلى أن عدد الذين اعتقلوا بفضل هذا لإنجاز في أستراليا ونيوزيلندا لوحدهما بلغ المئات.

وقالت الشرطة الفيدرالية الأسترالية إن تحالفاً من وكالات إنفاذ القانون في عشرات الدول تمكن من الوصول إلى تطبيق يستخدمه عالم الجريمة المنظمة، مما سمح للشرطة بالاطلاع على رسائلهم المشفرة وتنفيذ هذه الاعتقالات.

وأطلق مكتب التحقيقات الاتحادي على العملية اسم «تروجان شيلد» (درع طروادة)، وهي واحدة من أكبر عمليات التسلل والسيطرة على شبكة مشفرة متخصصة.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن العملية وجهت «ضربة قوية للجريمة المنظمة، ليس في هذا البلد فحسب وإنما سيتردد صداها... في أنحاء العالم».

وذكر ريس كيرشو مفوض الشرطة الاتحادية الأسترالية أن أجهزة الشرطة نفذت مداهمات في 18 دولة وأوقعت بمئات المشتبه بهم.

وقالت أستراليا إنها ألقت القبض على 224 منهم أعضاء في عصابات الدراجات النارية المحظورة وذكرت نيوزيلندا أنها احتجزت 35 شخصاً.

وتضمنت العملية، التي بدأتها شرطة أستراليا ومكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي في عام 2018، سيطرة مسؤولين أميركيين على تطبيق «أنوم» للتراسل الذي تستخدمه شبكات الجريمة المنظمة.

وكان أحد رموز عالم الجريمة في أستراليا قد بدأ توزيع هواتف مجهزة تحتوي على التطبيق على شركائه كوسيلة آمنة للتواصل. وكانت العصابات تعتقد أن النظام آمن لأن الهواتف خالية من أي إمكانات أخرى مثل الصوت والكاميرا، كما أن التطبيق مشفر.

لكن الشرطة نجحت في مراقبة رسائلهم.

وفي تنفيذ لأكبر عدد من عمليات التفتيش في أستراليا في يوم واحد، ضبطت الشرطة أمس (الاثنين)، 104 قطع سلاح منها بندقية قناصة عسكرية ونحو 45 مليون دولار أسترالي (34.9 مليون دولار أميركي) نقداً. وعُثر كذلك على نحو سبعة ملايين دولار أسترالي في خزنة مدفونة في كوخ بحديقة في إحدى ضواحي مدينة سيدني.

ووجهت السلطات 525 اتهاماً في المجمل، لكنها تتوقع توجيه مزيد من الاتهامات في الأسابيع المقبلة.


أستراليا عالم الجريمة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة