المتحف الوطني العراقي يستقبل زواره بحلة جديدة بعد 12 عاما على إغلاقه

المتحف الوطني العراقي يستقبل زواره بحلة جديدة بعد 12 عاما على إغلاقه

حشود كبيرة توافدت عليه منذ ساعات الصباح الأولى
الاثنين - 12 جمادى الأولى 1436 هـ - 02 مارس 2015 مـ
المتحف في أول أيام افتتاحه بعد 12 عاما على إغلاقه(إ.ب.أ)
بغداد: أفراح شوقي
«يبدو أنه كالعرس الكبير» هذا ما قالته معلمة مادة التاريخ سلامة صباح وهي تقترب بخطواتها على أعتاب المتحف الوطني العراقي الكبير في مقره وسط العاصمة العراقية بغداد، برفقة طلبتها الصغار وجمهور حاشد من الناس، في أول أيام افتتاحه بعد 12 عاما على إغلاقه. وقالت والفرح بدا واضحا عليها: «هو افتتاح جاء بوقته، ليزيل بعض الحزن الذي أصابنا بعد جريمة (داعش) الأخيرة وتخريبها لآثار عراقية مهمة في الموصل».
بدورها عدت وزارة السياحة والآثار العراقية افتتاح المتحف بأنه «الرد المناسب والحقيقي لأعداء البلاد، وأن حضارة وتراث العراق ستبقى شوكة في عيون المخربين».
وكانت الحكومة العراقية، قد أعادت أول من أمس (السبت) افتتاح المتحف الوطني في بغداد بعد أن كان مغلقا لأكثر من 12 عاما إثر الاجتياح الأميركي عام 2003، والذي نتج عنه نهب 15 ألف قطعة من المعرض، أي نحو ثلث موجوداته.
يقول وكيل وزير السياحة والآثار قيس حسين رشيد، في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: إن «إقبال الناس على زيارة المتحف اليوم يعكس رسالة واضحة للعالم بأن العراق سيبقى أرضا للحضارات العريقة» مضيفا: أن «المواطنين توافدوا على زيارة المتحف منذ الساعات الأولى في مشهد يبدو وكأنه احتفالية طال انتظارها». وعزا سبب الإقبال إلى أمرين الأول، هو رغبتهم برؤية الآثار بعد سنوات طويلة من إغلاق المتحف، والأمر الثاني، هو ما سببته لهم تلك المشاهد المؤلمة التي نشرها «داعش» الإرهابي وهو يحطم آثار متحف الموصل بمعاول وفؤوس عبرت عن حقدهم الدفين للحضارة العراقية.
وأكد: «أن المتحف شهد حملة تأهيل واسعة استمرت عدة شهور، شملت تأهيل قاعات لأجل عرض كل الآثار العراقية الموجودة بما فيها الآثار المستردة من الخارج بعد تأهيلها، كما أنه خضع لمنظومة حماية أمنية محكمة مزودة بالكاميرات للحفاظ عليه من أي اعتداء أو سرقة، وتم افتتاح القاعة الجديدة التي تضم كافيتريا للزوار ومكانا للاستراحة ووضع الأمانات وشراء بعض قطع الهدايا الصغيرة وقطع التذاكر وغيرها من خدمات».
أما السيدة نجوان إحدى المرشدات السياحيات في المتحف، فقالت: «أبواب المتحف ستكون مفتوحة طيلة أيام الأسبوع وخلال أوقات الدوام الرسمي، ولدينا كل الحماس لأجل تقديم المعلومات عن تاريخ القطع الأثرية وأماكن العثور عليها للزوار». وأشارت إلى أن معظم أسئلة الزوار تدور حول معرفة أصل القطع الأثرية إن كانت مقلدة أو أصلية.
بدوره عبر الزائر علاء حسين، عن فرحته برؤية آثار بلاده تشمخ في بغداد العاصمة وتمنى أن تتمكن الحكومة العراقية من استرجاع كل القطع المنهوبة في الخارج وأعادتها إلى مكانها الحقيقي في قاعات المتحف إضافة إلى الحفاظ على ما تبقى من آثار في مدن عراقية مهمة.
وأشار: «الآثار هوية العراق، ولدينا مدن تاريخية رائعة الجمال من حضارات مختلفة فهي ثروة لا تقدر بثمن ولولا الحروب والأزمات لكانت أكبر ثروة سياحية».
ويضم المتحف الوطني الحديث آثارا يعود تاريخها إلى ألف قبل الميلاد، ويتألف المتحف من 23 قاعة، ويعرض فيه حاليا نحو 10 آلاف قطعة، من الأحجار الصغيرة، إلى التماثيل الضخمة البالغ ارتفاعها نحو 3 أمتار، أو الجداريات الممتدة بعرض أمتار عدة. وتعود الآثار إلى العصور الآشورية والسومرية والبابلية والإسلامية وغيرها.
وأثارت عملية التدمير الكبيرة التي طالت متحف الموصل وبوابة مركال موجة استنكار عالمية، وطلبت منظمة «يونيسكو» عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي من أجل حفظ تراث العراق، وسط مخاوف من قيام المتطرفين بإلحاق أضرار مماثلة لمواقع أثرية أخرى موجودة في محافظة نينوى في مدينة الموصل.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة