الاستخبارات الألمانية ترصد زيادة في أنشطة روسيا مثل فترة الحرب الباردة

الاستخبارات الألمانية ترصد زيادة في أنشطة روسيا مثل فترة الحرب الباردة

الأحد - 26 شوال 1442 هـ - 06 يونيو 2021 مـ
شعار وكالة الاستخبارات الألمانية الخارجية (رويترز)

صرح رئيس الهيئة الاتحادية لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية في ألمانيا)، بأنه يرى أن روسيا تقوم بأنشطة في الوقت الراهن في ألمانيا على نحو يتشابه مع أنشطتها في أثناء الحرب الباردة.
وقال توماس هالدنفانغ لصحيفة «فيلت أم زونتاج» الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم (الأحد): «إننا ندرك أن روسيا زادت أنشتطها بشكل كبير... المستوى الذي تم بلوغه حالياً لم نشهده من قبل إلا في فترات الحرب الباردة»، حسبما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.
وأشار هالدنفانغ إلى أن لروسيا «اهتماماً معقداً للغاية في استجلاء أمور في جميع المجالات السياسية تقريباً» بألمانيا، وقال: «الأساليب صارت أكثر قسوة، والوسائل أكثر وحشية»، لافتاً إلى مقتل مواطن جورجي في عام 2019 في العاصمة الألمانية برلين الذي يحمّل الادعاء العام الاتحادي بألمانيا مسؤوليته لأوساط حكومية روسية.
من جانبه، قال رئيس الاستخبارات الخارجية الاتحادية بألمانيا، برونو كال، للصحيفة الألمانية ذاتها، بالنظر إلى دول مثل روسيا والصين: «فكروا فقط في هيمنة الدول الأخرى التي تريد فرض إرادتها علينا. تمكن ملاحظة تغيير الأعراف في هذا الشأن، فيتم اتباع نهج أكثر قسوة، ويتم تنفيذ المصالح على نحو سافر بشكل أكبر مما كان عليه الوضع قديماً».
وأضاف أنه تمت إضافة وسائل جديدة لدى بعض الأطراف الفاعلة، مثل دبلوماسية اللقاحات والكمامات مثلاً خلال أزمة تفشي فيروس «كورونا» المستجد.
وفي الوقت ذاته أشار رئيس الاستخبارات الداخلية بألمانيا إلى أنه تتم معايشة نوعية جديدة من العنف لدى قطاعات من التيار اليساري المتطرف الذي يستخدم العنف، وحذر هالدنفانغ قائلاً: «يمكن أن يؤدي هذا الإجراء الأكثر احترافية والتآمري والمخطط والموجه إلى دوامة من التطرف، التي يمكن أن تظهر في أسوأ الحالات في تطور يصل إلى تشكيل هياكل إرهابية».
وأضاف أنه لا تزال هناك احتمالية كبيرة للغاية في وجود متشددين وأشخاص «يمكن أن ينفّذوا هجمات في أي وقت».


المانيا أخبار ألمانيا

اختيارات المحرر

فيديو