سكان عدن متخوفون من تحويلها إلى ساحة صراع مسلح

سكان عدن متخوفون من تحويلها إلى ساحة صراع مسلح

المدينة باتت محط أنظار العالم
الأحد - 11 جمادى الأولى 1436 هـ - 01 مارس 2015 مـ

باتت عدن، بحكم الواقع، هي العاصمة السياسية لليمن إلى جانب كونها العاصمة الاقتصادية، وذلك بعد أن أصبحت مقرا يدير منه الرئيس عبد ربه منصور هادي شؤون البلاد، بعد أن تمكن من مغادرة مقر إقامته الجبرية في منزله بصنعاء، وكانت عدن عاصمة لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (اليمن الشمالي)، رسميا منذ استقلال الجنوب عن الاستعمار البريطاني في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1967، عندما رحل آخر جندي بريطاني من عدن، وحتى قيام الوحدة اليمنية في 22 مايو (أيار) عام 1990؛ حيث أصبحت صنعاء عاصمة لليمن الموحد، بعد أن كانت عاصمة للشطر الشمالي، الجمهورية العربية اليمنية.
ورغم أن مدينة عدن باتت اليوم محط أنظار العالم وعادت إليها الحياة الدبلوماسية، باستئناف السفارات لعملها لدى اليمن، بعد إغلاق أبوابها في صنعاء التي باتت تحت سيطرة كاملة من قبل ميليشيات الحوثيين، فإن المزاج العام للمواطن العدني تكتنفه الكثير من المخاوف، نظرا للصراعات التي شهدتها المدينة طوال العقود الماضية والتي دفع ثمنها سكانها، وقال بعض المواطنين لـ«الشرق الأوسط» إن ما يجري، حاليا، لا يعنيهم إطلاقا لأن الصراع لا يخصهم، وهم متخوفون من تحوله إلى صراع مسلح داخل الجنوب عموما، وعدن على وجه الخصوص، وينظر بعض المواطنين في عدن إلى مسألة نقل السفارات إلى المدينة على أنه «تأجيج للصراع وتأزيم لعدن ستدفع هي ثمنه».
وتعرضت عدن في الحرب الأهلية عام 1994 للتخريب والنهب من قبل الشماليين، أو ما كانت تسمى «قوات الشرعية» التي كان يقودها الرئيس السابق علي عبد الله صالح وبعض حلفائه الجنوبيين، في مقدمتهم نائبه الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي، وخلال السنوات التي أعقبت الحرب وانتصار الطرف الشمالي فيها، وعدن تعيش صراعات متعددة ومتنوعة، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، وخلال السنوات الماضية برزت فيها تحركات لـ«الحراك الجنوبي» المنادي بفصل الجنوب عن الشمال، ومع مرور السنوات، تعددت مكونات الحراك وفصائله، وباتت عدن مقسمة ومجزأة، حاليا، بين الحراك وميليشيات «اللجان الشعبية» الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، والقوات العسكرية والأمنية التي يوالي بعضها هادي والبعض الآخر الرئيس السابق علي عبد الله صالح، والبعض الأقل نسبيا جماعة الحوثي، كما هو الحال في شمال البلاد.
وعاشت عدن أكثر من 130 عاما تحت الاستعمار البريطاني الذي كان يعتبرها من أفضل مستعمراته في الشرق، وكانت ملامح المدنية واضحة في المدينة التي توجد بها نسخة مصغرة لساعة «بيغ بن» الشهيرة في لندن، وهذه النسخة الموجودة في حي التواهي، لا يوجد لها مثيل سوى في جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا، إضافة إلى وجود تمثال للملكة فيكتوريا في حديقة التواهي، وعدد من الكنائس والمقابر المسيحية والمعابد اليهودية ولغيرهم من معتنقي الديانات الأخرى، وكانت التجربة البرلمانية في عدن هي الأقدم على مستوى منطقة الجزيرة العربية، عبر المجلس التشريعي، إضافة إلى تقدم المدينة في كثير المجالات على دول المنطقة في التعليم والطرقات والمؤسسات والخريجين الجامعيين، وغير ذلك، إلا أن دور عدن تراجع خلال العقود الماضية بسبب الصراعات السياسية، وكان أبناء عدن يأملون أن تحمل الوحدة اليمنية المدينة إلى العالمية نظرا لوجود كل المقومات، وبالأخص الميناء الدولي الأهم في المنطقة، غير أن تلك الأمنيات، بحسب أحد أبناء المدينة، تبخرت بسبب «صراعات السياسيين والمطامع والفساد، وكلها أمور لا دخل لأبناء عدن بها»، ويشعر العدنيون اليوم بالخوف من صراعات جديدة، شمالية - جنوبية، حوثية وقبلية وطائفية ومناطقية، تكون عدن ساحة لها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة