بكين تطلب من واشنطن النظر إلى سجلها الحقوقي قبل انتقادها

وزير الخارجية الصيني وانغ يي (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الصيني وانغ يي (إ.ب.أ)
TT

بكين تطلب من واشنطن النظر إلى سجلها الحقوقي قبل انتقادها

وزير الخارجية الصيني وانغ يي (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الصيني وانغ يي (إ.ب.أ)

طلبت الصين من الولايات المتحدة اليوم (الجمعة)، أن تنظر إلى سجلها في مجال حقوق الإنسان رداً على تصريحات وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، حول تكريم ذكرى ضحايا «تيانانمين» بعد 32 عاماً من قمع الحركة الديمقراطية في بكين.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وينبين، للصحافيين إن على الولايات المتحدة أن «تنظر إلى مشكلاتها الخطيرة في مجال حقوق الإنسان»، وذلك عقب إعلان بلينكن أن واشنطن «ستكرم تضحيات الذين قُتلوا قبل 32 عاماً» وستواصل دعم النشطاء الصينيين المدافعين عن الحقوق.
يذكر أنه في الرابع من يونيو (حزيران) 1989 أطلق جنودٌ النار على أهالي وطلاب كانوا يتظاهرون في بكين، وسحقوا موجة تظاهرات استمرت أسابيع كانت تدعو إلى تغيير سياسي ووقف الفساد في المؤسسات الرسمية. وقُتل المئات في القمع، بل إن بعض التقديرات تشير إلى أكثر من ألف قتيل.
وفيما لا يتذكر الصينيون الأصغر سناً مباشرةً حركة «تيانانمين»، بذلت الصين كل ما بوسعها لمنع إقامة أي مراسم للذكرى، فاعتقلت نشطاء وأوقفت خدمات البث التدفقي المباشر لأسباب «تقنية». ومُنع مستخدمو منصتي «ويتشات» و«ويبو» من نشر الرمز التعبيري (إيموجي) للشمعة، اليوم (الجمعة)، فيما يُمنع باستمرار البحث عن الرقم «64» الذي يرمز إلى تاريخ القمع، على منصة «ويبو» الشبيهة بـ«تويتر».
ونُظمت على مدى العقود الثلاثة الماضية تجمعات حاشدة على ضوء الشموع في هونغ كونغ التي تحظى بحكم شبه ذاتي، لكن الشرطة بدت عازمة هذا العام على منع أي محاولات لتنظيم تجمعات حاشدة لإحياء الذكرى. وأُوقفت محامية من منظمي التجمع الليلي في ساعة مبكرة اليوم.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، اليوم، إن على الولايات المتحدة أن تراجع نفسها في عدد من الانتهاكات، من الأقليات إلى معاملتها للمهاجرين. وقال: «بالنظر إلى آثامها الدامغة في مجال حقوق الإنسان، ما الذي يؤهل الولايات المتحدة لأن تعظ الآخرين؟».
وفي خطوة نادرة من نوعها اعترف الحزب الشيوعي الصيني الحاكم بقمع تظاهرات «تيان أنمين»، في الذكرى الثلاثين للقمع في 2019، ووصفت صحيفة «غلوبال تايمز» الحكومية الخطوات التي اتُّخذت عقب «تيانانمين» بأنها شكّلت «نجاحاً سياسياً».
لكن المنتقدين يقولون إن بكين ذهبت هذا العام خطوة أبعد في تبييض صفحة اضطرابات ماضيها بحظر مراسم الذكرى في هونغ كونغ. وقال وانغ: «الشبان في الصين سيحصلون على التعليم والتنوير من التاريخ... وسيسيرون بثبات على طريق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية».



بوتين: موسكو وبيونغ يانغ تحاربان «هيمنة الولايات المتحدة»

TT

بوتين: موسكو وبيونغ يانغ تحاربان «هيمنة الولايات المتحدة»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يحضران مؤتمراً صحافياً عقب محادثاتهما في بيونغ يانغ 19 يونيو 2024 (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يحضران مؤتمراً صحافياً عقب محادثاتهما في بيونغ يانغ 19 يونيو 2024 (رويترز)

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، أن موسكو وبيونغ يانغ تحاربان «هيمنة الولايات المتحدة»، بينما شدد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون على أن الشراكة بين البلدين تعزز «السلم والاستقرار» في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

يقوم بوتين بزيارة دولة نادرة من نوعها لكوريا الشمالية، حيث وقّع الزعيمان اتفاقية «للشراكة الاستراتيجية الشاملة» لتعميق العلاقات العسكرية والاقتصادية والسياسية.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن بوتين قوله: «نقاتل اليوم معاً ضد الهيمنة وممارسات الاستعمار الجديد للولايات المتحدة وأتباعها».

ووصف كيم جونغ أون الاتفاق الذي وقّع عليه البلدان بأنه «برنامج عظيم وكبير سيضمن، على قاعدة من الإخلاص، العلاقات الكورية - الروسية على مدى قرن».

وأشار كيم إلى أنه «يساهم بشكل كامل في المحافظة على السلم والاستقرار في المنطقة»، وسيمنح «الوضع الأمني للبلدين أساساً يمكن الاعتماد عليه بشكل أكبر».

أثار توطيد التحالف بين موسكو وبيونغ يانغ قلق كوريا الجنوبية والغرب وأوكرانيا.

واتّهمت الولايات المتحدة وحلفاؤها كوريا الشمالية بتقديم ذخيرة وصواريخ لروسيا لمهاجمة أوكرانيا، بينما تحدّثت كييف عن عثورها على شظايا ذخائر كورية شمالية في مواقع القتال.