بكين تطلب من واشنطن النظر إلى سجلها الحقوقي قبل انتقادها

وزير الخارجية الصيني وانغ يي (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الصيني وانغ يي (إ.ب.أ)
TT

بكين تطلب من واشنطن النظر إلى سجلها الحقوقي قبل انتقادها

وزير الخارجية الصيني وانغ يي (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الصيني وانغ يي (إ.ب.أ)

طلبت الصين من الولايات المتحدة اليوم (الجمعة)، أن تنظر إلى سجلها في مجال حقوق الإنسان رداً على تصريحات وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، حول تكريم ذكرى ضحايا «تيانانمين» بعد 32 عاماً من قمع الحركة الديمقراطية في بكين.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وينبين، للصحافيين إن على الولايات المتحدة أن «تنظر إلى مشكلاتها الخطيرة في مجال حقوق الإنسان»، وذلك عقب إعلان بلينكن أن واشنطن «ستكرم تضحيات الذين قُتلوا قبل 32 عاماً» وستواصل دعم النشطاء الصينيين المدافعين عن الحقوق.
يذكر أنه في الرابع من يونيو (حزيران) 1989 أطلق جنودٌ النار على أهالي وطلاب كانوا يتظاهرون في بكين، وسحقوا موجة تظاهرات استمرت أسابيع كانت تدعو إلى تغيير سياسي ووقف الفساد في المؤسسات الرسمية. وقُتل المئات في القمع، بل إن بعض التقديرات تشير إلى أكثر من ألف قتيل.
وفيما لا يتذكر الصينيون الأصغر سناً مباشرةً حركة «تيانانمين»، بذلت الصين كل ما بوسعها لمنع إقامة أي مراسم للذكرى، فاعتقلت نشطاء وأوقفت خدمات البث التدفقي المباشر لأسباب «تقنية». ومُنع مستخدمو منصتي «ويتشات» و«ويبو» من نشر الرمز التعبيري (إيموجي) للشمعة، اليوم (الجمعة)، فيما يُمنع باستمرار البحث عن الرقم «64» الذي يرمز إلى تاريخ القمع، على منصة «ويبو» الشبيهة بـ«تويتر».
ونُظمت على مدى العقود الثلاثة الماضية تجمعات حاشدة على ضوء الشموع في هونغ كونغ التي تحظى بحكم شبه ذاتي، لكن الشرطة بدت عازمة هذا العام على منع أي محاولات لتنظيم تجمعات حاشدة لإحياء الذكرى. وأُوقفت محامية من منظمي التجمع الليلي في ساعة مبكرة اليوم.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، اليوم، إن على الولايات المتحدة أن تراجع نفسها في عدد من الانتهاكات، من الأقليات إلى معاملتها للمهاجرين. وقال: «بالنظر إلى آثامها الدامغة في مجال حقوق الإنسان، ما الذي يؤهل الولايات المتحدة لأن تعظ الآخرين؟».
وفي خطوة نادرة من نوعها اعترف الحزب الشيوعي الصيني الحاكم بقمع تظاهرات «تيان أنمين»، في الذكرى الثلاثين للقمع في 2019، ووصفت صحيفة «غلوبال تايمز» الحكومية الخطوات التي اتُّخذت عقب «تيانانمين» بأنها شكّلت «نجاحاً سياسياً».
لكن المنتقدين يقولون إن بكين ذهبت هذا العام خطوة أبعد في تبييض صفحة اضطرابات ماضيها بحظر مراسم الذكرى في هونغ كونغ. وقال وانغ: «الشبان في الصين سيحصلون على التعليم والتنوير من التاريخ... وسيسيرون بثبات على طريق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية».



«ميرسك»: اتساع نطاق اضطرابات شحن الحاويات عبر البحر الأحمر

ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
TT

«ميرسك»: اتساع نطاق اضطرابات شحن الحاويات عبر البحر الأحمر

ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)

قالت مجموعة ميرسك الدنماركية للشحن، اليوم الأربعاء، إن نطاق الاضطرابات التي تشهدها حركة الشحن بالحاويات عبر البحر الأحمر اتسع بما يتخطى مسارات التجارة في أقصى شرق أوروبا، ليشمل كامل شبكتها في المحيط.

وذكرت «ميرسك»، في بيان: «التأثير المتتالي لهذه الاضطرابات يمتد إلى ما هو أبعد من الطرق الرئيسية المتضررة، مما يتسبب في ازدحام الطرق البديلة ومراكز الشحن العابر الأساسية للتجارة مع أقصى شرق آسيا وغرب آسيا الوسطى وأوروبا»، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وحوّلت «ميرسك» وشركات شحن أخرى مسار سفنها إلى طريق رأس الرجاء الصالح حول أفريقيا منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي؛ لتجنب الهجمات التي يشنها الحوثيون المتحالفون مع إيران في البحر الأحمر.

وتسببت مسارات الشحن الأطول مسافة ووقتاً في دفع أسعار الشحن للارتفاع.

وقالت «ميرسك» إن الصادرات الآسيوية تتأثر بالوضع أكثر من الواردات الآسيوية، مضيفة أن هذا يرجع، في المقام الأول، إلى كون دول بالقارة مراكز تصدير رئيسية عالمياً.

وأوضحت أن الطلب على الشحن البحري لا يزال قوياً عالمياً، مع استخدام الشحن الجوي، بما يشمل المزج بين الشحن البحري والجوي، حينما تستلزم الشحنات التي تتأثر بالوقت النقل بسرعة.