«كوكو شانيل» تُعيد شريهان إلى الواجهة

«كوكو شانيل» تُعيد شريهان إلى الواجهة

بعد الإعلان عن عرضها برعاية «الترفيه السعودية»
الجمعة - 23 شوال 1442 هـ - 04 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15529]

عادت الفنانة المصرية شريهان للواجهة مجدداً، بعد الإعلان عن عرض مسرحيتها الجديدة «كوكو شانيل» على منصة «شاهد» الرقمية، بعد سنوات من الغياب عن المسرح والسينما والتلفزيون.

وأعلن المستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه السعودية، مساء أول من أمس، عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر» عن عودة شريهان، قائلاً: «ترقبوا عودة النجمة الكبيرة شريهان للأضواء بعد غياب سنين في عمل مميز على منصة شاهد برعاية هيئة الترفيه السعودية».

وعلقت شريهان على الإعلان، بإعادة نشر ما كتبه المستشار تركي آل الشيخ، بشأن عودتها للعمل الفني مرة أخرى، وكتبت عبر حسابها الرسمي على «تويتر»: «عمل شاق... أتمنى أن ينال إعجاب جمهور الـshahidvod وmbc في جميع أنحاء العالم وجمهوري الحبيب... ألف مبروك».

وأطلت شريهان على الجمهور المصري والعربي بعد فترة غياب طويلة في موسم رمضان الماضي، عبر إعلان تلفزيوني لصالح إحدى شركات المحمول، وجسدت انتصارها على المرض والأزمات الصعبة التي تعرضت لها بشكل استعراضي وُصف بأنه «مُبهر».

وتتناول المسرحية التي تعود بها شريهان للشاشة مجدداً بعد غياب دام نحو 18 عاماً، قصة حياة مصممة الأزياء الشهيرة، كوكو شانيل، وعلامتها التجارية الأشهر في العالم في مجال الأزياء، وتتضمن عروضاً استعراضية وأغنيات متنوعة، وتم تصويرها للتلفزيون في عام 2019. وكان من المتوقع عرضها في بداية العام الماضي، لكن جائحة كورونا حالت دون عرضها.

يشار إلى أن آخر أعمال شريهان الفنية كان فيلم «العشق والدم» الذي عرض في 2002 مع المخرج أشرف فهمي، وبطولة محمد رياض وفاروق الفيشاوي.

وأعلنت شريهان أخيراً، انتهاء عقدها مع شركة «العدل جروب» المصرية، وعدم تقديم عروض أخرى من التي تم الإعلان عنها خلال احتفالية أقيمت في التاسع من شهر يناير (كانون الثاني) من عام 2017، حيث تم الإعلان عن تقديم شريهان 13 عرضاً مسرحياً عن شخصيات نسائية مؤثرة، على غرار مارلين مونرو ورابعة العدوية وماري كوين وكوكو شانيل وكليوباترا، لكنها صورت مسرحية واحدة، وهي «كوكو شانيل».

وتعد مسرحية «شارع محمد علي» آخر مسرحية شاركت فيها الفنانة المصرية في نهاية ثمانينيات القرن الماضي، بمشاركة فريد شوقي، وهشام سليم، ومحمود الجندي وغيرهم.

ويرى الناقد الفني المصري خالد محمود أن الإعلان التلفزيوني الذي ظهرت شريهان من خلاله في شهر رمضان كان بمثابة بالون اختبار ناجح، حيث أحدث ردود فعل إيجابية في الأوساط المصرية والعربية.

ويقول محمود لـ«الشرق الأوسط»: «نؤيد تمسك شريهان بحلم العودة مرة أخرى، وأظن أن الجمهور سوف يتقبل إطلالتها المسرحية الاستعراضية مجدداً، خصوصاً في هذا التوقيت الذي يعاني من ندرة عرض مثل هذه الأعمال».

وأضاف: «من المؤكد أن شريهان بذلت جهوداً كبيرة مع فريق العمل للعودة بشكل متقن ومميز، وإن حدث بعض الهفوات بالعرض سوف يتقبلها الجمهور»، مشيراً إلى أن «شريهان فنانة موهوبة جداً، وذكية، وتمتلك رؤية فنية مميزة، تمكنها من اختيار عرض مسرحيتها بشكل يليق بمشوارها الفني، وحتى وإن لم يكن ظهورها في عرض (كوكو شانيل) غير موفق، فإنه لن يخصم من رصيدها شيئاً».

ويتوقع محمود أن «تفتح مسرحية شريهان الجديدة الباب أمام عودتها للدراما مرة أخرى».

وفرضت شريهان نفسها على الساحة في بداية موسم رمضان الماضي، بعد ظهورها في أحد الإعلانات وخطفت اهتمام الجمهور، وكان هذا الإعلان أول ظهور لشريهان بعد نحو عقدين من الغياب، تعرضت فيهما النجمة المصرية لتجربة مرضية قاسية، إذ عانت خلالها من مرض سرطان الغدد اللعابية الذي تعافت منه بعد رحلة علاج طويلة قطعتها بين القاهرة وباريس.

وتناول الإعلان الذي تبلغ مدته 4 دقائق جانباً من تجربة شريهان الشخصية، وتعرضها لأزمات متعاقبة بداية من تعرضها لحادث سيارة عام 1989 بطريق الإسكندرية الصحراوي عانت على أثره من أزمات صحية صعبة.


مصر موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة