حزب «الخضر» الألماني

حزب «الخضر» الألماني

أحد أنجح القوى السياسية البيئية في أوروبا
السبت - 17 شوال 1442 هـ - 29 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15523]
يوشكا فيشر

حقق حزب «الخضر»/ تحالف 90 في ألمانيا صعوداً سياسياً غير مسبوق خلال الأشهر القليلة الماضية، مستفيداً من نقمة الألمان على الحزبين الحاكمين تقليدياً: حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي المحافظ الذي يقود الحكومة الاتحادية برئاسة زعيمته المستشارة أنجيلا ميركل، والحزب الديمقراطي الاجتماعي (الاشتراكي)، الشريك الأصغر في الحكومة.
والواقع أن أشهر الإقفال الطويلة والخسائر الاقتصادية الموجعة وصراع العائلات بين العمل والتعليم من المنزل، ممزوجاً ببطء عملية التلقيح الجارية في ألمانيا ضد فيروس «كوفيد - 19»، كلها عوامل قلصت ثقة الألمان بالائتلاف الحاكم. ومن ثم، انعكس هذا الأمر خسائر كبيرة للحزبين التقليديين في استطلاعات الرأي لصالح تقدّم غير مسبوق لحزب «الخضر»/تحالف 90... الذي حلّ حتى في واحد من الاستطلاعات قبل أسبوعين، في الطليعة.
حسب آخر استطلاعات الرأي، فإن حزب المستشارة أنجيلا ميركل (الاتحاد الديمقراطي المسيحي) يحلّ في الطليعة، وإن بتقدم بسيط عن «الخضر»؛ إذ يحظى بنسبة 25 في المائة من الأصوات، يليه حزب «الخضر» ثانياً بفارق ضئيل جداً بحصوله على 24 في المائة من الأصوات، في حين لا تتعدى نسبة تأييد اشتراكيي الحزب الديمقراطي الاجتماعي الـ15 في المائة، وهو مؤشر كارثي لأقدم حزب سياسي في تاريخ ألمانيا.
وفق الاستطلاعات الأخيرة، يتبين أن حزب «الخضر» يحقق صعوداً صاروخياً مقارنة بالنتائج التي حققها في انتخابات عام 2017 التي لم يحصل فيها على نسبة أعلى من 9 في المائة من أصوات الناخبين. ومع هذا الصعود السريع يجد «الخضر» أنفسهم الآن أمام فرصة حقيقية للمشاركة في الحكم مرة جديدة بعد التجربة السابقة لهم كشريك صغير للاشتراكيين في حكومة غيرهارد شرودر عام 1998. ولكن هذه المرة قد تكون حظوظ «الخضر» في دخول الحكومة إلى جانب الاشتراكيين ضعيفة جداً بسبب التراجع الكبير في التأييد الذي يحظى به الحزب الديمقراطي الاجتماعي. وقد يضطر «الخضر» هذه المرة لدخول الحكومة مع حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي يرأسه الآن أرمين لاشيت، الذي ترشح هو نفسه لمنصب المستشارية على أمل أن يخلف أنجيلا ميركل التي تتقاعد في نهاية عهدها.
ويقول محلّلون، إن التحالف الذي كان مستبعداً في الماضي كون حزب «الخضر» أقرب إلى اليسار، لم يعد مستحيلاً اليوم لأن الحزبين تغيّرا. وفي حين أصبح حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي أكثر اعتدالاً في ظل حكومة ميركل وتبنّى حتى سياسات بيئية خارجة عن سياساته التقليدية، يبدو حزب «الخضر» اليوم حزباً أكثر واقعية وقريباً من الوسطية. ورغم أن سياساته الأساسية لم تتغيّر، مثل التزامات البيئية ومعارضته للتوسّع العسكري، فإنه بات أقل تطرفاً وأكثر ليونة حتى في تلك السياسات... ففي برنامجه الانتخابي، يقول حزب «الخضر» إنه «لا يعارض بشكل أساسي المهمات الخارجية للجيش الألماني، ولكن لدينا معايير صارمة لذلك».
من جهة أخرى، يعارض «الخضر» إنفاق 2 في المائة من الناتج الإجمالي على الدفاع، كما يوصي حلف شمال الأطلسي (ناتو) الدول الأعضاء، ويقول إن «الخطوات المدنية» أهم مثل الوساطات الدبلوماسية والترويج للإصلاحات. ويدعو «الخضر» لسياسة خارجية مبينة على حقوق الإنسان، لا سيما، فيما يتعلق بروسيا والصين. أيضاً يدعو «الخضر» ويؤيد سياسة هجرة جديدة تسهّل على اللاجئين الاندماج أسرع والتقديم لطلب الجنسية خلال فترة أقل من السنوات الثماني المحدّدة حالياً. ويعتبر «الخضر»، أن ألمانيا «مجتمع هرم»، ويجب الاستفادة من المهاجرين واللاجئين الشباب الذين يصلون إلى البلاد.


المانيا المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة