خادم الحرمين الشريفين: السعودية مع الإسلام المعتدل.. والتعصب والتشدد إساءة له

خادم الحرمين الشريفين: السعودية مع الإسلام المعتدل.. والتعصب والتشدد إساءة له

استقبل ضيوف المؤتمر العالمي «الإسلام ومحاربة الإرهاب»
السبت - 10 جمادى الأولى 1436 هـ - 28 فبراير 2015 مـ

شدد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز على أن السعودية تعتبر مسؤوليتها الكبرى المحافظة على البيت الحرام والمسجد النبوي، والمحافظة على أمن الحجاج، موضحا أن الإسلام دين وسط، سائلا الله العلي القدير أن يبعد التعصب والتشدد الذي يسيء إلى الإسلام.

وأكد خادم الحرمين الشريفين في كلمته التي ألقاها أمس، خلال استقباله ضيوف المؤتمر العالمي «الإسلام ومحاربة الإرهاب» الذي اختتم أعماله أول من أمس في مكة المكرمة، أن السعودية بلد الإسلام ومع الإسلام المعتدل.

وجاء في نص كلمة خادم الحرمين الشريفين: «إن السعودية تعتبر مسؤوليتها الكبرى هي المحافظة على بيت الله ومهجر رسول الله والمحافظة على أمن الحجاج والمعتمرين والزوار، وهذا الحمد لله ما هو حاصل الآن، وهذا من تاريخ الدولة السعودية الأولى والثانية والدولة التي نحن فيها، التي أنشأها الملك عبد العزيز رحمه الله، وبعده أبناؤه وآخرهم الملك عبد الله رحمه الله، حريصون جدا على أمن البلاد المقدسة وعلى راحة الحجاج والزوار والمعتمرين».

وأضاف الملك سلمان: «بلادكم السعودية تنعم الحمد لله بالاطمئنان والأمن والرخاء نتيجة تطبيق كتاب الله وسنة رسوله، وأنتم كما تعلمون دستور المملكة كتاب الله وسنة رسوله وقامت هذه الدولة على أساس القاعدة الإسلامية، تعرفونها كلكم أولى وثانية وثالثة، محمد بن سعود في الدولة الأولى، وتركي بن عبد الله في الدولة الثانية، وعبد العزيز بن عبد الرحمن في الدولة الثالثة، وأبناؤه من بعده سعود وفيصل وخالد وفهد وعبد الله».

وتابع: «سُمينا الحمد لله بخادم الحرمين الشريفين أبناء الملك عبد العزيز وهذا عز لنا ونسأل الله عز وجل أن يوفقنا وإياكم لخدمة ديننا وعقيدتنا السمحة وأن يبعد عنا التعصب والتشدد الذي يسيء للإسلام، الإسلام دين الوسط، كما تعرفون، وعلينا أن نتبع ما ورد في كتاب الله وما جاء في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين، يسروا ولا تنفروا، فيه ناس ينفّرون من الإسلام وهؤلاء يسيئون للإسلام، ونرجو من الله عز وجل أن يهديهم إلى رشدهم، ومؤتمر مثل مؤتمركم هذا، في الواقع، فيه فائدة إن شاء الله للمسلمين، وبلدكم السعودية بلد الإسلام بلدكم في كل وقت وهي الحمد لله مع الإسلام المعتدل، الإسلام الذي يتبع كتاب الله وسنة رسوله وخلفائه الراشدين».

وختم كلمته قائلا: «نسأل الله عز وجل لكم التوفيق، وأكرر.. أرحب بكم في بلادكم وقبلة العالم الإسلامي المملكة العربية السعودية، وأقول لكم بكل صراحة مكة والمدينة تهمنا قبل أي شيء في هذه البلاد، والحمد لله هذا ما هو جار فيها الآن، ونسأل الله التوفيق للجميع إن شاء الله».

وتسلم خادم الحرمين الشريفين البيان الختامي للمؤتمر العالمي «الإسلام ومكافحة الإرهاب»، وتسلم شهادة الدكتوراه الفخرية التي منحتها جامعة أوروبا الإسلامية في هولندا لخادم الحرمين الشريفين الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود نظير جهوده في مكافحة الإرهاب، كما تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان من عبد العزيز شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة أوروبا الإسلامية في هولندا تقديرا لجهوده في خدمة الأقليات المسلمة.

من جانبه، نوه الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، مفتي عام السعودية، رئيس المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي، بانعقاد المؤتمر وجهود الرابطة خلال انعقاده، مبرزا اهتمام السعودية وعنايتها ودعمها للرابطة، وكذلك اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بجمع كلمة المسلمين والعمل على صلاح حالهم.

إلى ذلك، قال الدكتور عبد الله التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي «إن من أعظم نعم الله سبحانه وتعالى على المسلمين كافة، وعلى أبناء هذه البلاد خاصة قيام السعودية على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، طبق ملوكها الشريعة الإسلامية وخدموا الحرمين الشريفين ووقفوا مع المسلمين أينما كانوا وحرصوا كل الحرص على التعاون فيما من شأنه الأمن والاستقرار والحياة السعيدة لمختلف المجتمعات».

وأضاف «هذا نهج السعودية منذ تأسيسها عمقه وقواه الإمام عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود واستمر أبناؤه على ذلك»، موضحا أن مؤتمر «الإسلام ومكافحة الإرهاب» الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي كان من منطلق أن هذه الآفة خطيرة على العالم الإسلامي والعربي والعالم كله، وأن للسعودية جهودا متميزة في مواجهة هذه الآفة، مشيرا إلى أن المؤتمر العالمي خرج بتوصيات متميزة ورسائل مختلفة موجهة لدول العالم كافة ومؤسساته المعنية تؤكد كلها أهمية مكافحة الإرهاب والتطرف والطائفية.

من جهة أخرى، أوضح المشير عبد الرحمن محمد سوار الذهب «أن الأمة الإسلامية تعاني أزمات حادة والسعودية بريادتها مؤهلة لأخذ الأمة الإسلامية إلى بر الأمان بقيادة خادم الحرمين الشريفين وحرصه على عز الإسلام وصلاح المسلمين».

حضر الاستقبال الأمير مقرن بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، والأمير عبد العزيز بن عبد الله نائب وزير الخارجية، والأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز المستشار بديوان ولي العهد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة