غضب في إيران بعد إبعاد متسابقين للرئاسة

غضب في إيران بعد إبعاد متسابقين للرئاسة

«الإصلاحيون» من دون مرشح... وحفيد الخميني ينتقد «ضرب جذور الثورة»
الخميس - 15 شوال 1442 هـ - 27 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15521]
الرئيس الإيراني حسن روحاني يتحدث خلال الاجتماع الوزاري في طهران أمس (إ.ب.أ)

اتسع نطاق الانتقادات الغاضبة لاستبعاد عدد من المتنافسين لخلافة الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي أكد أمس أنه وجه رسالة إلى المرشد علي خامنئي لاستخدام صلاحياته.

وقال روحاني في الاجتماع الأسبوعي للحكومة أمس: «اضطررت لبعث رسالة إلى المرشد الأعلى حول قرار مجلس صيانة الدستور، ونقلت إليه ما أفكر به، وإذا كان قادراً على المساعدة»، علماً بأن المرشد الإيراني، هو الوحيد القادر قانونياً على إجازة خوض مرشحين سباق الرئاسة بعد رفضهم من مجلس صيانة الدستور.

واستبعدت صحيفة «كيهان» المقربة من مكتب المرشد الإيراني، في افتتاحية عددها أمس، أن يصدر خامنئي «حكم دولة» بإضافة مرشحين.

وأصدر حسن خميني، حفيد المرشد المؤسس للنظام الإيراني، أمس، بياناً شديد اللهجة ضد صيانة الدستور، واصفاً أداءه بـ«ضربات فأس لجذور الثورة»، على حد التعبير الشائع في إيران. وحذر من تعرض «مشروعية» النظام للخطر. واعتبر أي خطوة «تعارض الجمهورية في النظام، بأنها ضد الثورة». ودعا الذين حصلوا على الموافقة لخوض الانتخابات إلى الانسحاب من السباق.

في الأثناء، كشف موقع «دولت بهار» التابع لمكتب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، بأنه استقبل قائد قاعدة «ثار الله» المكلفة من «الحرس الثوري»، حسين نجات، في منزله، قبل لحظات من تسريب رفض طلبه للانتخابات على وكالة «فارس» ليلة الاثنين - الثلاثاء، وأبلغ القيادي في «الحرس» أحمدي نجاد برفض طلبه للترشح، ودعا إلى «التعاون والصمت والمسايرة» والحيلولة دون اعتقال مناصريه.

من جهة ثانية، قالت «جبهة الإصلاحات» إنها لم يعد لديها مرشح للمشاركة في الانتخابات بعد إقصاء مرشحيها التسعة، وذلك رغم تلميحات من بعض الأطراف الإصلاحية لدعم محافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي.
... المزيد


ايران الانتخابات الإيرانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة