أرفع جوائز «بريت أووردز» لموسيقية تذهب لفئة من الشباب

أرفع جوائز «بريت أووردز» لموسيقية تذهب لفئة من الشباب

سقوط مادونا من فوق المسرح يخطف الأضواء من الحفل
الجمعة - 9 جمادى الأولى 1436 هـ - 27 فبراير 2015 مـ
المغني ومؤلف الأغاني الإنجليزي إد شيران أكبر الفائزين (أ.ف.ب)

ذهبت أرفع الجوائز الموسيقية في بريطانيا، أول من أمس (الأربعاء)، لفئة من الشباب بعد أن فاز إد شيران، وسام سميث بأبرز جوائز «بريت أووردز» في لندن.
وخطفت المغنية المخضرمة مادونا الأضواء بأول عرض لها في الحفل منذ 20 عاما رغم سقوطها من فوق المسرح بينما كانت تؤدي أغنيتها الجديدة «ليفينغ فور لاف».
وكان المغني ومؤلف الأغاني الإنجليزي إد شيران أكبر الفائزين الليلة الماضية، بعد حصوله على اثنتين من جوائز «بريت أووردز» من بين 4 جوائز رشح لها. وحصل على جائزتي أفضل مغن وأفضل ألبوم غنائي عن ثاني ألبوم مسجل أصدره «إكس». وكانت المفاجأة واضحة على وجه شيرا (24 سنة)، وهو يعتلي المسرح لاستلام الجائزة وهي تمثال وردي من تصميم الفنانة البريطانية تراسي إيمين. وقال: «لم أتوقعها.. كانت سنة جيدة جدا للموسيقى البريطانية». وتوج المغني سام سميث، الذي رشح لـ5 من جوائز «بريت أووردز»، وتنافس مع شيران في فئة أفضل ألبوم، فوزه بـ4 جوائز غرامي بالحصول على جائزة «أبرز نجاح عالمي».
ومن بين الفائزين الآخرين بالوما فيث التي فازت بجائزة أفضل فنانة بريطانية وثنائي موسيقى الروك «الدم الملكي» الذي فاز بجائزة أفضل فريق موسيقي. وفازت تيلور سويفت بجائزة أفضل فنانة دولية. ويعرض حفل جوائز هذا العام في أكثر من مائة دولة بأنحاء العالم إضافة للبث الحي المعتاد الذي أذيع على شبكة «أي تي في» التلفزيونية.
وتصدر موقف محرج تعرضت له المغنية المخضرمة مادونا أثناء حفل زاخر بالنجوم في لندن، عناوين الصحف البريطانية، أمس (الخميس)، مع صور لها وهي تسقط إلى الخلف من فوق المسرح متعثرة في عباءة سوداء.
ومن صحيفة الـ«غارديان» المرموقة وصولا إلى صحيفة «صن» الشعبية، كان سقوط مادونا هو الحدث الأبرز الذي طغى على أي شيء آخر في حفل بريت أووردز السنوي الذي أقيم، أول من أمس (الأربعاء).
جاء سقوط مادونا أثناء تأديتها أغنية «ليفينج فور لاف» بعد أن فشلت في خلع العباءة التي ترتديها ضمن الزي المصمم للعرض الفني قبل أن يساعدها الراقصون على النهوض مجددا.
وبدت مضطربة أثناء سقوطها إلى الخلف من فوق المسرح، لكنها واصلت تقديم العرض، وقالت لاحقا عبر حسابها على موقع «إنستغرام» إنها بخير.
وشكلت هذه الواقعة أكثر اللحظات المأساوية في الحفل الذي لم يشهد كثيرا من المفاجآت.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة