مشروع مصري لإحياء عمارة حسن فتحي التاريخية غرب الأقصر

مشروع مصري لإحياء عمارة حسن فتحي التاريخية غرب الأقصر

للحفاظ على ما تبقى من تراث معماري وإنساني في منطقة القرنة
الجمعة - 9 جمادى الأولى 1436 هـ - 27 فبراير 2015 مـ
الأقصر (مصر): «الشرق الأوسط»
شرعت سلطات محافظة الأقصر بصعيد مصر في إعداد مشروع لإحياء عمارة حسن فتحي التاريخية في غرب المدينة.

ويهدف المشروع إلى الحفاظ على ما تبقى من تراث معماري وإنساني بالقرية التي شيدها المهندس المصري العالمي الراحل حسن فتحي في منطقة القرنة، حيث يسهم في وضع المشروع وتنفيذه نخبة من خبراء العمارة التاريخية في كل من مصر وفرنسا.

وفى هذا الإطار، استقبل محافظ الأقصر محمد بدر فريقا من كبار المعماريين ضم الدكتور فكري حسن أستاذ العمارة المصري والدكتورة ماري جريفري مديرة معهد بحوث الدراسات العليا بجامعة السوربون، حيث اصطحبهم المحافظ في جولة بقرية حسن فتحي للبدء في وضع محاور مشروع أحيائها وحماية ما تبقى من معالمها، وإحياء الاتفاق الموقع مع مركز التراث بمنظمة اليونيسكو بهذا الشأن.

وشدد محافظ الأقصر خلال الجولة على ضرورة بدء العمل الفوري في إحياء مشروع التطوير الذي كان سيتم تنفيذه بالتعاون مع منظمة اليونيسكو، خاصة بعد حالة التدهور التي أصابت المنشآت الرئيسية في القرية، مثل المسجد التاريخي والخان ومبنى بيت الثقافة ومنزل المهندس حسن فتحي الذي كان يقيم به في القرية، ويحتوي على بعض متعلقاته الشخصية، والإسراع في الحفاظ على المباني المتبقية من تراث حسن فتحي المعماري، وفي مقدمتها 18 منزلا لم تنلهم يد الهدم والإهمال.

وأشار إلى أن المشروع يأتي بعد تعالي الأصوات المطالبة بإنقاذ ما تبقى من معالم قرية حسن فتحي المقامة غرب مدينة الأقصر التي تضم مسجدا وبيتا للثقافة وخانا شعبيا، بجانب منزل المهندس الراحل حسن فتحي الذي يطالب البعض بتحويله إلى متحف يعرض مقتنيات المعماري الكبير ويروى مسيرته في التأسيس لنمط معماري متفرد.

وتقول نجلاء عبد العال الصادق الباحثة بمركز الأقصر للدراسات والحوار والتنمية إن ما تبقى من معالم القرية بات في خطر، ويحتاج إلى تحرك وطني عاجل للحفاظ على معالم يفد الآلاف من السياح ودارسي فنون العمارة في العالم لزيارتها، وأن منزل حسن فتحي الذي بناه وأقام به المعماري المصري العالمي بقرية القرنة الجديدة غرب الأقصر، ويعد تراثا معماريا لمصر وللإنسانية جمعاء، بات مهددا بالزوال بعد أن تآكلت جدرانه، وتشققت أسقفه ومالت حوائطه ونال منه الإهمال.

وترجع قصة إقامة قرية حسن فتحي إلى عدة عقود مضت حين كان يوجد ما يزيد على 7 آلاف مواطن كانوا يعيشون في منطقة القرنة الأثرية الغنية بمئات المقابر الفرعونية، واحتشدوا في 5 مجموعات من البيوت المبنية فوق وحول هذه المقابر، وكان من الطبيعي أن تحدث عشرات من السرقات لمحتويات تلك المقابر الفرعونية.

ويُعد أكثر هذه الأحداث تهورا هو سرقة نقش صخري - مشهور - ومصنف بالكامل من أحد القبور الفرعونية، بعدها قفزت فكرة ترحيل سكان القرية لمكان آخر إلى أذهان عدد من المسؤولين الذين قاموا بالاتصال بحسن فتحي، لبدء مشروع القرنة الجديدة تسبقه سمعة كبيرة وإنجازات منها تصميمه لبيوت الملكية الزراعية والهلال الأحمر، وتأثر المسؤولون بإمكانات مادة البناء التي استخدمها ورخص تكاليف إقامتها.

لم يتجاهل حسن فتحي التراث المعماري الخاص بالقرنة القديمة، وعمل على وجود أبراج الحمام (مثلا) و«المزيرة» مكان توضع فيه جرة المياه «الزير» والأقبية التي توفر ظلالا قاتمة، وأضاف إلى هذه التنظيمات حلى مفرغة أشبه بمشربيات من الطوب اللبن لتعمل كمرشح طبيعي للهواء.

ويعد المعماري المصري الراحل الدكتور حسن فتحي أحد أبرز وجوه الهندسة المعمارية العالمية الحديثة، وصاحب رؤية خاصة اقتربت من النظرية المتكاملة في التفاعل مع البيئة المحيطة وجمعت تصميماته بين الجمال الفني واقتصاد التكاليف. وكان اعتماده على الخامات المحلية في البناء فكان الطمي (الطين) هو المادة الخام الأساسية لقدرته على احتواء قسوة التغيرات المناخية صيفا وشتاء، كما حرص على إضافة القباب والأقبية ذات التهوية الجيدة في مبانيه.

ورغم نشأة حسن فتحي في أسرة ثرية، فقد كرس كل عبقريته وفنه وحياته في العمل على أن يتمكن أفقر الفقراء في الريف من الحصول على مسكن صحي رخيص مع الحرص على أن يكون هذا المسكن متينا وواسعا وفوق ذلك جميلا.

التعليقات

ماهر البنا
البلد: 
مصر
19/10/2015 - 18:01
بسم الله والحمد لله والصلاه والسلام على رسول الله صلى اله عليه وسلم فكرة احياء وتجديد فكر وعبقرية وحسن رؤية حسن فتحى رحمه الله . تحتاج الى ثلاث اشياء وهى متوفره . 1 اراده مصريه حره2 -راس مال طرح سهم بقيمة 1 جنيه واحد نحصل به على قيمة قرض 200 مليون جنيه 3- انشاء جمعيه تضم تلاميذ حسن فتحى لبناء اكبر مدينة فى طريق الفيوم الوادى الجديد او تحصل على مشروع الظهير الصحراوى الذى كان مكلف به وزارة الزراعة مع الاسكان بتكلفه 5 مليار جنيه المهم الفكرة ممكن تنجح بنسبة 85 % والفكرة هى علاج العشوائيات بمصر فى خلال 3 سنوات بأنشاء معهد لتعليم ودراسة وفكر حسن فتحى الذى فتح جسر بين الحضارة المصرية القديمة ويحتاج الى من يكمل بناء هذا الجسر جسر الحضارة المصرية نحنو اصحاب حضارة رغم انف كل حاقد وناكر لحضارة مصر المهم لدى الفكرة والرؤيا كامله ولا تحتاج ال التنفيذ
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة