تأكيد إصابة رئيس إدارة الأمن السياسي في سوريا وعلاجه في مستشفى الشامي بدمشق

تأكيد إصابة رئيس إدارة الأمن السياسي في سوريا وعلاجه في مستشفى الشامي بدمشق

نائب لبناني لـ(«الشرق الأوسط») : غزالة أصيب خلال مشاركته في المعارك بدرعا
الخميس - 8 جمادى الأولى 1436 هـ - 26 فبراير 2015 مـ

أكد النائب اللبناني عن حزب «البعث العربي الاشتراكي» عاصم قانصو، أن رئيس إدارة الأمن السياسي في سوريا اللواء رستم غزالة مُصاب ويُعالج في مستشفى الشامي في العاصمة دمشق، نافيا كل المعلومات التي تحدثت عن مقتله.
وقال قانصو لـ«الشرق الأوسط» إنّه زار غزالة في المستشفى يوم أول من أمس (الثلاثاء)، لافتا إلى أنّه موجود في الطابق الرابع. وأضاف: «هو أصيب بشظايا قنبلة متفجرة خلال قتاله دفاعا عن مسقط رأسه في قرية قرفا بدرعا، ويُعالج حاليا من إصابة في رجله وعينه ومن جروح طفيفة، لكن حالته جيدة ومستقرة». وأوضح قانصو أنّه التقى خلال زيارته غزالة في المستشفى بمفتي سوريا أحمد حسون الذي كان يطمئن أيضا على صحته.
وكان غزالة ظهر في فيديو تم تحميله على موقع «يوتيوب» في التاسع عشر من الشهر الحالي، ليبرر تدمير منزله بأنه «فداء للشعب السوري، ولأن العسكري الذي يأتي من دير الزور وطرطوس واللاذقية ليدافع عن أهل قرفا من القتل والتشريد والسبي، يجب ألا يفكر للحظة في أنه يدافع عن قصري». وبدا غزالة في الفيديو مدخنا السيجار وبصحة جيدة.
وقد تم التداول في وقت سابق بفيديو آخر يُظهر عملية تفجير قصر غزالة بالتزامن مع احتدام المعارك في درعا.
وسرت شائعات في الأيام الماضية عن إقالة غزالة من موقعه، وكتب الصحافي السوري المعارض موسى العمر على صفحته على موقع «تويتر»، أن «الأسد يقيل رستم غزالة من إدارة الأمن السياسي ويعين اللواء زهير حمد (شيعي دمشقي)، مسؤولا للتنسيق مع (حزب الله) وإيران بديلا عنه»، مشيرا في تغريدة أخرى إلى أن «إقالة غزالة جاءت بعد ورود تقارير أن اسمه ضمن قائمة أممية لمرتكبي جرائم الحرب ستصدر الشهر المقبل، وهو على خطى فاروق الشرع».
من جهته، غرّد الإعلامي بسام جعارة قائلا: «تأكد دخول رستم غزالة مستشفى الشامي بدمشق ولكن لم يتسرب أي شيء عن وضعه الصحي سوى أن العارض هو أزمة قلبية.. إلى الجحيم».
أما مؤيدو النظام فنشروا صورة لغزالة، لم يُعرف تاريخها، مرتديا البزة العسكرية وجالسا في مكتب، وكتبوا تحتها: «اللواء البطل رستم غزالي بألف ألف خير، وهو على رأس عمله قائدا ورئيسا لشعبة الأمن السياسي وسيبقى شوكة في حلق السفهاء الإرهابيين».
وعمّم المرصد السوري لحقوق الإنسان منتصف الشهر الحالي فيديو لغزالة وهو يتحدث إلى عدد من الضباط والقيادات العسكرية في بلدة قرفا، مسقط رأسه، بريف محافظة درعا جنوب البلاد، قائلا: «نذرنا أرواحنا لحماية سوريا من المشروع التقسيمي الذي تخططه إسرائيل والأردن ودول الخليج ليفتتوا سوريا».
وقال غزالة إن تلك الدول تسعى لـ«إعلان الإمارة الإسلامية، وتشكيل الشريط الحدودي العازل لإسرائيل» في جنوب البلاد، وأضاف أن الأردن أمر بالتحرك المفاجئ إلى قرفا، بعدد لا يقل عن 10 آلاف مقاتل، حيث جمعوهم من كل أنحاء محافظة درعا ومن القنيطرة ومن الأردن، ومعهم 100 دبابة ونحو 80 عربة مدربة، وعربات تحمل دوشكا وشيلكا، لكنهم هربوا كالأغنام».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة