محادثات بين إيران والوكالة الذرية لتمديد عمليات التفتيش

محادثات بين إيران والوكالة الذرية لتمديد عمليات التفتيش

الخميس - 8 شوال 1442 هـ - 20 مايو 2021 مـ
الرئيس الإيراني حسن روحاني يستقبل المدير العام لـ«الوكالة الدولية» رافاييل غروسي في طهران (أرشيفية-رويترز)

أعلنت «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، اليوم (الخميس)، عن محادثات مع إيران للحفاظ على مراقبة للمنشآت النووية، وبالتالي السماح باستمرار المفاوضات لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وجاء في بيان مقتضب للوكالة التي يوجد مقرها في فيينا، أن «الوكالة وإيران تجريان مشاورات حالياً». وكان مديرها العام رافاييل غروسي قد أعلن في 21 فبراير (شباط) عن إبرام «اتفاق ثنائي تقني» لمدة ثلاثة أشهر من أجل «الحفاظ على الدرجة اللازمة من المراقبة والتحقق».
وكان قد توجه سابقاً بشكل طارئ إلى طهران في محاولة لإيجاد حل قبل دخول قانون جديد يحد من عمليات التفتيش لعملائه على الأرض، حيز التنفيذ.
والتزمت إيران بشكل خاص بتوفير كل البيانات من الكاميرات والأدوات الأخرى في حال رفع العقوبات الأميركية في نهاية تلك الفترة. لكن هذا الاتفاق يشارف على نهايته، فيما دعا الأوروبيون الذين يتفاوضون حالياً في فيينا، طهران إلى تمديده في انتظار التوصل إلى نتيجة.
وبحسب دول مجموعة الثلاث (فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة)، فإن «وصول الوكالة ضروري» في نجاح الجهود «لإعادة العمل بخطة العمل الشاملة المشتركة»، الاتفاق النووي.
وهذا الاتفاق الذي أبرم في 2015 لمنع طهران من امتلاك السلاح الذري يحتضر منذ انسحاب الولايات المتحدة في عام 2018.
وبدأت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الذي يريد العودة إلى الاتفاق محادثات غير مباشرة في العاصمة النمساوية مطلع أبريل (نيسان) مع الإيرانيين لتحديد العقوبات التي يجب على واشنطن رفعها، مقابل عودة طهران إلى الامتثال الصارم لالتزاماتها.


النمسا عقوبات إيران النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة