رسوم وجداريات الغرافيتي تزين مدينة أبو سمبل لجذب السياح

رسوم وجداريات الغرافيتي تزين مدينة أبو سمبل لجذب السياح

صورت نهر النيل وطبيعة جنوب مصر ضمن مهرجان «ألوان الشمس»
الأربعاء - 7 جمادى الأولى 1436 هـ - 25 فبراير 2015 مـ
جداريات ورسوم تزين مدينة أبو سمبل

بعد أن لعبت رسوماته دورا فنيا في توثيق وقائع الثورة المصرية على جدران الشوارع والميادين بالعاصمة القاهرة، انتقلت عدوى الغرافيتي إلى مدينة أسوان أحد أهم مخازن مصر الحضارية بالجنوب. ففي إطار الموسم السياحي وإبراز المعالم الأثرية والتاريخية للمدينة، انطلق في مدينة أبو سمبل (جنوب مصر) مهرجان شبابي، تحت عنوان «ألوان الشمس» يهدف إلى تجميل المدينة التي تحوي آثار الفراعنة لجذب السياح الأجانب، ولزيادة الوعي الأثري لدى المصريين مما يساعد على الحفاظ على المعالم الأثرية.
تقوم فكرة المهرجان، التي نظمها أعضاء مركز شباب مدينة أبو سمبل (القريبة من أسوان) بالتعاون مع طلاب كليات الفنون الجميلة والتطبيقية في العاصمة المصرية القاهرة والأقصر وأسيوط، على تزيين مدينة أبو سمبل وإبراز معالمها الحضارية من خلال رسوم الغرافيك والجداريات، التي تعكس رغبة الشباب في وضع اللمسات الجمالية لعودة أسوان لمكانتها كواحدة من أجمل مشاتي ومدن العالم.
وبحسب محمد محمود، 17 عاما، أحد أعضاء المهرجان، فإن «الغرافيك ورسومات الجداريات تجسد بيئة الجنوب بجمالها وصفائها»، مؤكدا أن هذه الرسومات لاقت ترحيبا من أهل مدينة أبو سمبل وزائريها من الأجانب، حيث تتميز بقدرتها على بعث رسائل للجمهور العريض ولشرائح وثقافات متنوعة، وهو ما شجع المسؤولين بمحافظة أسوان على تقديم كافة أنواع الدعم المعنوي والمادي.
وأكدت نورهان عز الدين، 18 عاما، من شباب المهرجان، أن «الأعمال الفنية على جدران المباني والمؤسسات مستوحاة من بيئة الجنوب ونهر النيل والطبيعة الخلابة والمشاهير، وذلك باستخدام التصوير وجداريات بالنحت البارز». وقالت: «قصدنا رسم بانوراما للمعالم الأثرية والتاريخية بالمدينة، فضلا عن ملامح من حياة المصري القديم»، لافتة إلى أن «هدفنا هو تزيين مدينة أبو سمبل وإبراز معالمها الحضارية من خلال رسوم الغرافيك والجداريات، مما يعكس رغبتنا في وضع اللمسات الجمالية وعودة أسوان لمكانتها بوصفها واحدة من أجمل مشاتي ومدن العالم».
وتعد مدينة أبو سمبل السياحية التي تقع في أقصى جنوب مصر من أجمل مشاتي مصر بل العالم على وجه الإطلاق، حيث المناخ الجاف المعتدل والشمس الدافئة والهدوء الذي يخيم على كل مكان فيها حتى الزوارق التي تنساب على صفحة النيل في هدوء رائع وجميل، وأطلق المصريون القدماء على مدينة أبو سمبل اسم «ابشت» كما هو مدون على جدران معبديها ومنها جاءت كلمة «أبو سمبل»، كما يسميها أهالي النوبة.
من جانبه، قدم علاء عبد الحفيظ مدير مركز شباب أبو سمبل، الشكر لفريق الشباب على تطوعهم بإبداعاتهم ومجهودهم وحرية التعبير عن فنهم ومحاكاتهم لأبناء أسوان عن طريق رسم جداريات فنية رائعة لجذب السياح، مؤكدا أن الشباب قاموا من تلقاء أنفسهم بهذا المجهود الرائع مع زملائهم من كلية الفنون الجميلة بالزمالك بالقاهرة، واستخدموا كافة الأدوات الفنية في رسم هذه الجداريات في معظم المناطق الحيوية بأسوان.
وأضاف عبد الحفيظ أن «مبادرة تجميل الشوارع والميادين شملت رسم 12 جدارية ولوحة فنية بمساحات مختلفة لتمثل بانوراما فنية وجمالية، وتعبر عن الثقافات والفنون من أجل تعريف السائحين بالعادات والتقاليد والمخزون والموروث الثقافي لدى أبناء محافظة أسوان»، لافتا إلى أن ما يتم تنفيذه يتم بجهود ذاتية من قبل شباب أبو سمبل، وأن مشاركة الفنانين من المحافظات الأخرى تأتي بشكل تطوعي حيث تمثل تجربة رائعة للالتقاء بنخبة من الشباب الذين جمعهم حب مصر، للتأكيد على أن مصر آمنة وفي أتم استعداد لاستقبال المزيد من السائحين خلال الفترة المقبلة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة