رسالة من عون إلى ماكرون حول زيارة لودريان وتأليف الحكومة

رسالة من عون إلى ماكرون حول زيارة لودريان وتأليف الحكومة

الأحد - 4 شوال 1442 هـ - 16 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15510]
الرئيس عون يسلم السفيرة الفرنسية رسالته إلى ماكرون (دالاتي ونهرا)

بعث الرئيس اللبناني ميشال عون، برسالةٍ إلى نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، متعلقة بزيارة وزير الخارجية جان إيف لودريان إلى بيروت، وملف الحكومة، في وقت تعول بعض الأطراف في لبنان على إمكانية تحريك الاتصالات السياسية المجمدة حول تأليف الحكومة بعد عطلة عيد الفطر.
وقالت الرئاسة اللبنانية، في بيان، إن عون «سلم سفيرة فرنسا آن غرييو رسالة خطية موجهة إلى الرئيس الفرنسي حول التطورات الأخيرة والعلاقات اللبنانية الفرنسية».
وفيما رفضت مصادر مقربة من الرئاسة اللبنانية إعطاء المزيد من التفاصيل حول الرسالة، اكتفت بالقول لـ«الشرق الأوسط»، «الرسالة هي استكمال للاتصالات المستمرة بين الرئيس عون والرئيس ماكرون، أما مضمونها فيبقى ملك الرئيس الفرنسي الذي لم تصله الرسالة حتى الآن»، موضحة في الوقت عينه أنها أتت بعد زيارة لودريان إلى بيروت ومتصلة بالتطورات المتعلقة بالملف الحكومي ومسائل أخرى تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين. وأشارت المصادر إلى عدم حصول أي جديد على خط الاتصالات الحكومية معبرة عن أملها في إعادة تحريك الاتصالات بعد عيد الفطر.
مع العلم أن لقاءات لودريان خلال زيارته الأسبوع الماضي إلى بيروت التي استبقها برسالة تهديد بفرض عقوبات على معرقلي الحكومة، اقتصرت على الرئيس عون ورئيس البرلمان نبيه بري ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، في لقاءات وصفت بـ«البروتوكولية»، ليعود في نهاية زيارته ويطلق مواقف تصعيدية على غرار الرسائل التي بعث بها قبيل زيارته. وأكد على ضرورة إخراج لبنان من المأزق السياسي الحالي محملاً الرؤساء الذين قابلهم، من منطلق أنهم معنيون دستورياً، مسؤولية الاتفاق على حكومة، ومعتبراً أن السياسيين لم يتحملوا لغاية الآن مسؤوليتهم، ومؤكداً: «إذا لم يتحركوا منذ اليوم بمسؤولية، فعليهم تحمل نتائج هذا الفشل ونتائج التنكر للتعهدات التي قطعوها»، مشيراً إلى أن فرنسا بدأت باتخاذ خطوات تمنع دخول المسؤولين السياسيين المعطلين والضالعين بالفساد إلى الأراضي الفرنسية.
في موازاة ذلك، وفي ظل الأزمات المتفاقمة الاقتصادية والاجتماعية التي يعاني منها لبنان، والتي أضيفت إليها في الأيام الأخيرة المواجهات في إسرائيل وقطاع غزة، وتحرك بعض الأطراف اللبنانية على الحدود مع إسرائيل، حيث سجل سقوط قتيل، ارتفعت الأصوات مجددة التأكيد على ضرورة الإسراع بتأليف الحكومة لتكون قادرة على اتخاذ القرارات المناسبة في المرحلة المقبلة.
وفي هذا الإطار، قال النائب في «اللقاء الديمقراطي» بلال عبد الله، عبر حسابه على «تويتر»، «الوضع الملتهب ‏في المنطقة، وبشكل خاص المتصاعد في فلسطين المحتلة، يفرض وجود ‏حكومة مسؤولة في لبنان، تملك ثقة القوى السياسية المتنوعة، لكي تبادر ‏إلى تحصين الوضع الداخلي وتأمين مقومات الصمود تحسباً لأي تطور ‏دراماتيكي للأوضاع»، مضيفاً: «من جديد، مطلوب تسوية من الجميع، وبأقصى ‏سرعة».
من جهته، اعتبر النائب فادي علامة في «كتلة التنمية والتحرير» التي يرأسها رئيس البرلمان نبيه بري، أن «المشكلة الأساسية التي تحول دون تشكيل الحكومة هي العناد والتشبث في بعض المبادئ والسياسات التي تخلق جواً من الحدة والنكد السياسي»، لافتاً إلى أنه «لو تم تطبيق اتفاق الطائف كما هو لما كنا هنا اليوم». وقال في حديث إذاعي، «إن المبادرة الفرنسية لم تأت من الخيال، بل من صميم الواقع اللبناني بعد اجتماع مع جميع الفرقاء»، مشيراً إلى أن «لا خيارات اليوم غير هذه المبادرة فهي خريطة طريق يجب التمسك بها حتى النهاية». ولفت إلى أن «البلد لا يحتمل انتظار الاستحقاقات المقبلة»، مشيراً إلى «أن الرئيس نبيه بري، وكما يعرف عنه دائماً، يدير محركاته في الوقت المناسب ليضع المشكلة على المسار الصحيح، وهو لن يقصر في سبيل تفعيل عملية تشكيل الحكومة».
وعن تفعيل حكومة تصريف الأعمال، رأى علامة أنه «في ظل الوضع الذي يعيشه لبنان هناك دور أساسي يمكن للحكومة أن تقوم به ولا أحد يمنعها من تنفيذ شبكة الأمان الاجتماعي، إلا أن العديد من الوزارات غائبة عن السمع كلياً»، مشيراً إلى أن «التحدي الكبير هو تنفيذ الإصلاحات الأساسية».


لبنان فرنسا لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة