البنتاغون يسحب من إسرائيل 120 عسكرياً ومدنياً

البنتاغون يسحب من إسرائيل 120 عسكرياً ومدنياً

الجمعة - 2 شوال 1442 هـ - 14 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15508]

قالت شبكة «سي إن إن» الأميركية، نقلاً عن مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية، إن البنتاغون قرر سحب وإعادة ما يقرب من 120 عسكرياً ومدنياً أميركياً من إسرائيل، كانوا في مهام لترتيب تدريبات عسكرية مشتركة.

ونقلت الشبكة أن العسكريين تم إخلاؤهم ونقلهم من تل أبيب على متن طائرة من طراز «C - 17» إلى قاعدة رامشتاين الجوية العسكرية جنوب غربي ألمانيا.

وأعلن كثير من خطوط الطيران الأميركية وقف رحلاتها إلى المطارات الإسرائيلية، وألغت شرطة يونيتد إيرلاينز رحلاتها من شيكاغو ونيويورك وسان فرانسيسكو إلى تل أبيب حتى 25 مايو (أيار) الحالي، بينما أبلغت شركة «أميركان أير لاينز» تأجيل الرحلات من نيويورك إلى تل أبيب في تواريخ لاحقة.

في هذه الأثناء، قال الرئيس الأميركي جو بايدن، إنه يرغب في رؤية انخفاض كبير في الهجمات الصاروخية، خاصة على المناطق السكنية، وأشار إلى أن مسؤولي إدارته من الخارجية والدفاع والاستخبارات يقومون باتصالات مكثفة مع الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني وزعماء مصر والمملكة العربية السعودية وآخرين، متوقعاً مزيداً من النقاشات لخفض التصعيد.

وقال بايدن رداً على أسئلة الصحافيين، أمس، بالبيت الأبيض: «لقد تحدثت مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مساء الأربعاء، وما أراه أنه ليس هناك رد فعل مبالغ فيه، لكن السؤال هو كيف نصل إلى نقطة يحدث فيها خفض للعنف، خاصة الهجمات الصاروخية على المناطق السكنية». وحثّ مسؤولو إدارة بايدن، إسرائيل، على التحلي بضبط النفس، بينما ناقشوا مع زعماء المنطقة كيفية التأثير على «حركة حماس» التي أطلقت ما لا يقل عن 1500 صاروخ باتجاه البلدات الإسرائيلية.

وتريد الإدارة إحياء دور مصر التي توسطت في كثير من اتفاقات وقف إطلاق النار بين إسرائيل و«حركة حماس»، فيما أكدت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض أن موقف الإدارة الأميركية هو حل الدولتين كحل وحيد للصراع، وأكدت أن الاتصالات مع الأطراف في منطقة الشرق الأوسط تستهدف خفض العنف. وأكدت أن كلاً من مصر وتونس ودول أخرى، يمكنها القيام بدور في التواصل مع «حماس» ودفعها لخفض التصعيد.


أميركا أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة