صلاة العيد تعود إلى مسجد دمرته الحرب على «داعش» في الموصل

صلاة العيد تعود إلى مسجد دمرته الحرب على «داعش» في الموصل

الخميس - 2 شوال 1442 هـ - 13 مايو 2021 مـ

مع انبلاج الفجر في مدينة الموصل العراقية، اليوم (الخميس)، سجد المصلون بين أكوام من الأنقاض بينما أقيمت صلاة عيد الفطر في أقدم مسجد في المدينة لأول مرة منذ طُرد تنظيم «داعش» الإرهابي من المنطقة عام 2017، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.
ودخلت مجموعات من الرجال بصمت وجلسوا للاستماع إلى تلاوة قرآنية في المبنى، الذي يعود تاريخه إلى العصر الأموي في القرن السابع، ولا يزال إلى حد كبير في حالة خراب بعد القتال العنيف في مدينة الموصل القديمة.
وقال الأكاديمي أحمد نجم بعد الصلاة: «الرسالة واضحة... مسجد المصفي هو مركز ورمز إسلامي للمنطقة. ليس رمزاً إسلامياً فحسب، بل رمز للمدينة كذلك».
ودمرت أجزاء من المسجد خلال احتلال تنظيم «داعش»، الذي أعلن الموصل «عاصمة دولة الخلافة»، وخلال الحملة المكثفة من الضربات الجوية لتحرير المدينة من المتطرفين.
ومثل العديد من المباني التراثية والدينية الأخرى في المدينة القديمة، فقد ظل المسجد في حالة خراب، بجدران منهارة وأكوام من الأنقاض.
ويقول نشطاء إن هذا يرجع إلى عدم كفاية التمويل العام المخصص لإعادة الإعمار في محافظة نينوى بشمال العراق، وقال نجم: «نحن بحاجة إلى تسريع وتيرة إعادة إعماره».
وعمل متطوعون من مجموعة تقوم بحملة لتجديد المدينة القديمة على كنس الأرض وفرش السجاد قبل صلاة العيد.
وقال أيوب ذنون أحد المتطوعين: «نحن سعداء بالعيد والاحتفالات الأخرى، لكن هناك أيضاً حسرة بسبب الدمار الكبير في الموصل حتى يومنا هذا».
وظهرت مجموعات المتطوعين في الموصل منذ تحريرها ونظمت الكثير من الحملات لجمع التمويل من أجل إعادة بناء التراث المعماري للمدينة وهويتها.
ونظمت تلك المجموعات فعاليات في المساجد والكنائس ومسرح الربيع في الموصل في الآونة الأخيرة، حيث نظفوا المباني المتضررة قدر الإمكان، غالباً دون دعم مالي أو غيره.
وقال ذنون بعد الصلاة في مسجد المصفي: «هذه دعوة لإعادة بناء هذا الصرح وتعويض سكان الموصل بإعادة بناء منازلهم في الموصل القديمة».


العراق داعش عيد الفطر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة