«حماس» تشيع 13 من عناصرها بينهم 6 قادة قتلوا بضربات إسرائيلية

«حماس» تشيع 13 من عناصرها بينهم 6 قادة قتلوا بضربات إسرائيلية

الخميس - 1 شوال 1442 هـ - 13 مايو 2021 مـ

شُيع اليوم (الخميس) 6 من قادة «كتائب القسّام»؛ الجناح العسكري لحركة «حماس»، و7 آخرون من مرافقيهم الذين قتلوا أمس الأربعاء بغارة إسرائيلية على قطاع غزة، ولم يشارك أي من قياديي «حماس» البارزين في الجنازة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأعلن، الأربعاء، مقتل قائد «لواء غزة» في «كتائب القسّام» باسم عيسى و5 قادة آخرين بغارة إسرائيلية على موقع للحركة.

وفي كلمة بثتها فضائية «الأقصى» التابعة لـ«حماس»، قال الناطق باسم «الكتائب» أبو عبيدة إن القتلى هم؛ بالإضافة إلى عيسى، جمعة طحلة، وجمال الزبدة، وحازم الخطيب، وسامي رضوان، ووليد شمالي.

وسجي 13 جثماناً في جنازة شارك فيها نحو ألفي شخص في «المسجد العمري الكبير» وسط مدينة غزة، قبل أن تنطلق باتجاه مقبرة الشيخ رضوان شمال مدينة غزة لمواراة الجثامين الثرى، وردّد المشيعون هتافات؛ منها: «لا نخشى القصف. لا نخشى الموت».

وكان «جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الداخلي (شين بت)» أعلن مقتل باسم عيسى و3 قادة آخرين من «حماس» بضربات على القطاع.

وسمّى «شين بت» أيضاً جمعة طحلة؛ الذراع اليمنى لمحمد ضيف قائد «الكتائب»، وجمال زبدة مسؤول تطوير القدرات التقنية للحركة، وكاظم الخطيب مسؤول قسم الهندسة في «حماس».

وقالت إسرائيل إن نحو 10 مسؤولين آخرين في «حماس» قُتلوا، بالإضافة إلى مقتل كوادر في «حركة الجهاد الإسلامي».

وقتل منذ الاثنين 83 فلسطينياً وأصيب 487 آخرون في ضربات جوية وقصف إسرائيلي على قطاع غزة، على ما أعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة «حماس».

وتشن إسرائيل حملتها رداً على إطلاق صواريخ من قطاع غزة على أراضيها. وقُتل في الجانب الإسرائيلي 7 أشخاص منذ الاثنين.

وأطلقت «القسّام»، الخميس، صاروخاً مداه 250 كيلومتراً باتجاه مطار «رامون» في جنوب إسرائيل، وهو ثاني أكبر مطار في الدولة العبرية، رداً على مقتل قادتها.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة