تراجع عدد الحالات النشطة والحرجة المصابة بـ«كورونا» بالسعودية

تراجع عدد الحالات النشطة والحرجة المصابة بـ«كورونا» بالسعودية

تسجيل 1116 إصابة جديدة وشفاء 1129 و11 وفاة
الخميس - 1 شوال 1442 هـ - 13 مايو 2021 مـ

تراجعت أعداد الحالات النشطة والحرجة المصابة بـ«كورونا» بالسعودية، خلال الـ24 ساعة الماضية، رغم ارتفاع عدد الإصابات، حيث أعلنت الصحة السعودية اليوم (الخميس)، تسجيل 1116 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد الإصابات المسجلة في السعودية إلى 430 ألفاً و505 حالات، من بينها 9244 حالة نشطها معظمها مستقرة، منها 1344 حالة حرجة ما زالت تتلقى الرعاية الصحية في العناية المركزة.

فيما أعلنت الصحة عن شفاء 1129 حالة، ليصل إجمالي الحالات المتعافية إلى 414 ألفاً و139 حالة، وفي الوقت الذي ارتفعت فيه حالات الوفاة لتصل إلى 7122 بعد تسجيل 11 حالة وفاة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وشددت الصحة السعودية على أهمية التعاون وضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية وتطبيق التباعد الاجتماعي للحد من انتشار الفيروس.

ودعت الجميع إلى المبادرة بالتسجيل في تطبيق «صحتي» للحصول على لقاح «كورونا»، حفاظاً على صحة وسلامة جميع أفراد المجتمع.

ومن جانبه، حذر وزير الصحة السعودي الدكتور توفيق، من تقبيل أو عناق الأطفال، وقال: «رغم أنّ إصاباتهم بسيطة؛ أو دون أعراض، لكنّهم ينقلون العدوى بشدّة، لذا من المهم حماية كبار السنّ، خصوصاً الذين لم يأخذوا اللقاح».

وقال الربيعة في سلسلة تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»،: «أحتاجُ اهتمامكم، في عيدكم كونوا حذرين للغاية: ابتعدوا تماماً عن المصافحة، احرصوا على تطبيق التباعد، وتجنّبوا التجمّعات الكبيرة».

وتابع وزير الصحة السعودي: «اذهب لصلاة العيد بسجادتك الخاصة، البس الكمامة باستمرار، عقّم يديك قبل وبعد العيديّة، اترك مسافة آمنة بينك وبين الآخرين».

وهنأ الجميع بحلول العيد وحذر من التهاون بقوله: «ما زلت أتذكر بكلِ حزن عيد الأضحى في العام الماضي، وتساهل الناس حينها في تطبيق الاحترازات؛ مما نتج عنه تزايد للإصابات، الذي أدّى لفقد 2000 إنسان من أحبابنا أرجوكم: لا تجعلوا عيدنا هذا (عيد أحزان)»!


السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة