إيهيناتشو ينضم إلى كبار «الأساطير» الأفريقية في إنجلترا

إيهيناتشو ينضم إلى كبار «الأساطير» الأفريقية في إنجلترا

من مقاعد البدلاء في مانشستر سيتي وليستر إلى أحد أفضل المهاجمين في كرة القدم الإنجليزية
الخميس - 24 شهر رمضان 1442 هـ - 06 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15500]

يُطلق لاعبو ليستر سيتي على النجم النيجيري كليتشي إيهيناتشو لقب «الرجل الكبير»، وهو اللقب الذي كان يراه الغرباء حتى وقت قريب على أنه يدعو للسخرية. ولم يتمكن المهاجم النيجيري من حجز مكان في التشكيلة الأساسية لمانشستر سيتي الذي كان يعتمد بشكل دائم على المهاجم الأرجنتيني سيرخيو أغويرو، كما ظل لفترة طويلة بعد انتقاله إلى ليستر سيتي حبيس مقاعد البدلاء بسبب اعتماد الفريق بشكل كامل على المهاجم الإنجليزي المتألق جيمي فاردي. لكن حتى الآن في عام 2021 يعد إيهيناتشو، الذي يبلغ من العمر 24 عاماً، أحد أفضل المهاجمين في كرة القدم الإنجليزية.

ولم يكن الطريق مفروشا بالورود أمام إيهيناتشو، الذي كان يتعين عليه أن يتغلب على مأساته الأسرية والتشكيك في قدراته وإمكانياته. لكنه لم يفقد الثقة في نفسه أبدا حتى عندما صام عن التهديف لمدة عام كامل مع ليستر سيتي. لقد أحرز المهاجم النيجيري 13 هدفا في آخر 14 مباراة خاضها مع ليستر سيتي، وهو ما يعد مكافأة له على مثابرته وموهبته الكبيرة. يقول إيهيناتشو: «يتعين عليك ألا تفقد ثقتك في نفسك أبدا. هناك لحظات تشعر فيها كأي إنسان بأنك محبط وليس هناك مكان تذهب إليه، وأن كل شيء يسير في الاتجاه الخاطئ بالنسبة لك. لكن إذا كانت لديك ثقة في نفسك وإذا كان يوجد أشخاص طيبون من حولك يواصلون التحدث إليك، فإن ذلك سيدفعك للأمام دائما ويكون حافزا كبيرا بالنسبة لك».

ويضيف «المدير الفني يأتي في مقدمة هذا الأمر، لأنه لا يتوقف عن تشجيعي على مواصلة التقدم، ومواصلة العمل الجاد، واستغلال الفرص على أكمل وجه عندما تتاح لي. إنه صاحب التأثير الأكبر علي بعيدا عن عائلتي، لكن جميع أفراد الطاقم الفني وكل زملائي في الفريق يحبونني، ويريدون مني أن أبلي بلاءً حسناً وأنا سعيد حقاً هنا. أفراد عائلتي يتصلون بي ويقدمون لي كل الدعم، وينطبق نفس الأمر على أصدقائي أيضاً». وقد ظهر هذا الحب بشكل واضح عندما أحرز المهاجم النيجيري أول هاتريك له في الدوري الإنجليزي الممتاز، في المباراة التي سحق فيها ليستر سيتي نظيره شيفيلد يونايتد بخماسية نظيفة في شهر مارس (آذار) الماضي، وهو الوقت الذي تزامن مع احتفالات عيد الأم. وبعد نهاية المباراة، وجه إيهيناتشو التهنئة لجميع الأمهات في كل مكان، وكان متأثرا للغاية نظرا لأنه فقد أمه وهو في السادسة عشرة من عمره.

يقول المهاجم النيجيري عن ذلك: «كنت أتطلع دائما إلى إهداء أول هاتريك لي لأمي ولجميع الأمهات في العالم، وبالتالي كان من الرائع أن يتزامن ذلك مع الاحتفالات بعيد الأم. إنني أتذكر أمي كل يوم، وأعلم أنها في مكان جيد الآن، وهو الأمر الذي يساعدني على مواصلة العمل الجاد. لقد كان أسوأ شعور بالخوف هو أن أفقدها، وبالتالي فلا يوجد شيء الآن يجعلني أشعر بالخوف في هذه الحياة. لذلك أواصل العمل بطريقتي المعتادة، وأعلم أنها خلفي دائما».

ويعتز إيهيناتشو بذكريات طفولته، بما في ذلك مباريات كرة القدم التي كان يلعبها وهو طفل صغير ليس لديه أي مشكلات أو هموم. لقد تحولت كرة القدم من سعي بريء للفرح إلى مهنة بعد أن قاد نيجيريا للفوز بكأس العالم تحت 17 عاما في 2013، وانتقاله إلى مانشستر سيتي في وقت لاحق.

يقول إيهيناتشو: «لم يكن الأمر سهلاً بالنسبة لي عندما جئت إلى إنجلترا لأول مرة، وكنت أرغب في العودة إلى بلدي في مرحلة ما، لأن الطقس كان شديد البرودة. ما زلت أتذكر أول حصة تدريبية لي في مانشستر سيتي، فقد كان ذلك في شهر فبراير (شباط) وكان الجو بارداً جداً. كانت هذه هي المرة الأولى التي يخرج فيها والدي في مثل هذا الطقس البارد. لقد أراد أن يشاهدني وأنا أتدرب، لكن بعد 10 دقائق لم أتمكن من رؤيته، لأنه نهض وذهب إلى الداخل من برودة الطقس. كان ذلك في عام 2014 ومنذ ذلك الحين لم يأتِ لمشاهدتي في أي مباراة أخرى، ولم يعد إلى إنجلترا ثانية».

وفي الدور نصف النهائي لكأس الاتحاد الإنجليزي عام 2017 أصبح إيهيناتشو أول لاعب يدخل كبديل رابع في تاريخ المسابقة. وفي عام 2018، كان الهدف الذي أحرزه في الجولة الثالثة للبطولة ضد فليتوود هو أول هدف يتم احتسابه بعد العودة لتقنية حكم الفيديو المساعد (الفار). وخلال الشهر الماضي، أحرز إيهيناتشو هدفين في مرمى مانشستر يونايتد في دور الثمانية، ليرفع رصيده في هذه البطولة إلى 11 هدفا في 18 مباراة، ليصبح أكثر أفريقي تسجيلا للأهداف في تاريخ هذه البطولة.

يقول اللاعب النيجيري: «هذا يعني الكثير بالنسبة لي. أنا سعيد حقاً بتحقيق ذلك الإنجاز والتفوق على عدد من الأساطير الأفريقية مثل ديدييه دروغبا». وهناك لاعبون آخرون، مثل نوانكو كانو، الذي فاز بكأس الاتحاد الإنجليزي مع آرسنال وبورتسموث ويتحدر من مسقط رأس إيهيناتشو. وكان كانو، الذي أحرز هدف الفوز في نهائي البطولة عام 2008 زائراً منتظماً لأكاديمية الناشئين في أويري بولاية إيمو، التي انضم لها إيهيناتشو وساعدته على تطوير مهاراته.

يقول إيهيناتشو: «كان مدربنا يحدثنا عن كانو طوال الوقت، وكان كانو يأتي ويتدرب معنا عندما كان يلعب مع بورتسموث. لقد كان ذلك أمرا رائعا بالنسبة لنا، وما زلت أتذكر المباراة النهائية التي لعبها مع بورتسموث، وبعد ذلك منحته الأكاديمية تاجاً أو شيئاً من هذا القبيل. لم أتمكن من مشاهدة هذا الاحتفال وهو يحصل على التاج، لأن ذلك أقيم في مركز الشباب وكان يتعين على المرء أن يدفع أموالا للدخول، ولم يكن لدي ما يكفي من المال. لكنني سمعت هذه القصة من أشخاص كانت لديهم القدرة المالية على الدخول. لقد كان مثلا أعلى بالنسبة لي دائما، وكان دائما ما يأتي ويتحدث إلينا».

إن اللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز قد منح إيهيناتشو اللقب الذي يطلقه عليه زميله ومواطنه ويلفريد نديدي في ليستر سيتي، وهو لقب «الرجل الكبير». يقول إيهيناتشو: «هذا هو اللقب الذي يُطلق على اللاعبين النيجيريين الذين يلعبون في أوروبا عندما يعودون إلى بلادهم، وهناك الكثير منهم الآن. لم يعد الناس ينادونني باسمي بعد الآن - يبدو الأمر كما لو أنهم نسوا ذلك - فهم ينادونني بلقب الرجل الكبير. وحتى كبار السن ينادونني بذلك، وهو أمر مضحك للغاية».

وفي ليستر سيتي، يعد النجم الإنجليزي جيمي فاردي هو النجم الأبرز في خط هجوم الفريق ولا يتوقف عن إحراز الأهداف، وبالتالي بدا الأمر وكأن إيهيناتشو قد لا يشارك بشكل منتظم في تشكيلة الفريق أبدا. لكن المهاجم النيجيري فرض نفسه على الجميع بقدراته الفنية الهائلة وكون ثنائيا هجوميا قويا مع فاردي منذ أن غير رودجرز طريقة اللعب لكي يدفع بهما معا في المباريات. لقد أصبح فاردي صانعا للعب أكثر من كونه مهاجما خلال الأشهر الأخيرة، بينما أصبح إيهيناتشو يبدو وكأنه المهاجم الأكثر فاعلية على المرمى. يقول المهاجم النيجيري: «جيمي فاردي هو أفضل مهاجم يمكن أن يلعب بجانبك. إنه شخص لطيف للغاية وقد كان كذلك منذ أن جئت إلى هذا النادي. إنه يلعب دائما من أجل مصلحة الفريق، وليس أنانيا على الإطلاق، فهو يبحث دائما عن مساعدة زملائه».


رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة