بايدن يلتقي قادة الكونغرس وسط تحديات تمرير «البنية التحتية»

بايدن يلتقي قادة الكونغرس وسط تحديات تمرير «البنية التحتية»

الخميس - 1 شوال 1442 هـ - 13 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15507]

اجتمع الرئيس الأميركي جو بايدن، ظهر أمس (الأربعاء)، مع أربعة من كبار قادة الكونغرس الأميركي لأول مرة منذ توليه منصبه، في محاولة لإيجاد أرضية مشتركة لتمرير أجندته التشريعية للبنية التحتية، التي تبلغ قيمتها أربعة تريليونات دولار، وسط مخاطر معارضة جمهورية شديدة وتوقعات منخفضة بتحقيق توافق.
وشارك في الاجتماع رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل وزعيم الأقلية في مجلس النواب كيفن مكارثي. كما يعقد بايدن اجتماعاً آخر، اليوم (الخميس)، مع كبار المشرعين الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ويقوم بزيارات متعددة لعدد من الولايات للترويج للتشريع، حيث يزور مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا، اليوم (الخميس)، للتكلم عن خطة الوظائف الأميركية.
وقالت البيت الأبيض إن هذه الاجتماعات تظهر التزام بايدن بالسعي للتوصل إلى حل وسط بين الحزبين وتمرير المشروع والتوقيع عليه ليصبح قانوناً في خلال شهور الصيف.
وقال بايدن، في بداية الاجتماع، إنه رئيس لكل الأميركيين وليس رئيساً ينتمي للحزب الديمقراطي فقط، وإن الهدف من الاجتماع هو النقاش حول إمكانية التوصل إلى توافق حول البنية التحتية.
وتتأرجح التوقعات حول قدرة إدارة بايدن على إقناع المشرعين، خصوصاً الجمهوريين، بفكرة إنفاق 4 تريليونات دولار إضافية بعد أن وافقوا على تمرير 1.9 تريليون دولار في خطة التحفيز الاقتصادي لمواجهة التأثيرات الاقتصادية السلبية لتفشي وباء كورونا. وقد اقترح بعض أعضاء الكونغرس الجمهوريين حزماً اقتصادية أقل تحقق هدف تحسين البنية التحتية، وانتقدوا مقترحات بايدن بتمويل التشريع من خلال زيادة الضرائب على الشركات.
ويأتي الاجتماع وسط انقسامات الحزب الجمهوري الذي أصدر قراراً لتنحية ليز تشيني التي تعد من أبرز المنتقدين للرئيس السابق ترمب ودوره في دفع أنصاره للهجوم على مبنى الكابيتول في يناير (كانون الثاني) الماضي.
وتكشف هذه الخطوة عن مدى ولاء ومخاوف المشرعين من فقدان دعم الرئيس السابق في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس والحفاظ على معارضة أجندة بايدن.
وقدمت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين بقيادة السيناتور شيلي مور كابيتو، عرضاً مضاداً بقيمة 568 مليار دولار، الشهر الماضي، يتضمن اقتراح الحزب الجمهوري 299 مليار دولار للطرق والجسور، و65 مليار دولار لتوسيع الطرق، و61 مليار دولار لأنظمة النقل العام و20 مليار دولار للسكك الحديدية، فضلاً عن التمويل لتجديد الموانئ والمطارات والبنية التحتية للمياه في البلاد.
وقالت كابيتو إن خطة 568 مليار دولار «ليست عرضنا النهائي». كما قال السيناتور الجمهوري ميتش ماكونيل، يوم الاثنين، إنه سيكون على استعداد للنظر في صفقة تتراوح بين 600 و800 مليار دولار فقط.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة