الشحن... «أكسجين» صناعة الطيران في زمن «كورونا»

الشحن... «أكسجين» صناعة الطيران في زمن «كورونا»

اتحاد «إياتا» يؤكد إيجابية توقعاته للقطاع
الأربعاء - 30 شهر رمضان 1442 هـ - 12 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15506]
حمت عمليات الشحن الجوي كثيراً من الشركات من الإفلاس في زمن «كورونا» (رويترز)

قال رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) إن توقعات الشحن الجوي ما زالت إيجابية، ومن المرجح أن يكون الطلب قوياً هذا العام، ليظل القطاع النقطة المضيئة الوحيدة في صناعة النقل الجوي خلال الجائحة.
وقال ويلي والش، المدير العام للاتحاد، في أثناء مؤتمر صحافي عبر الإنترنت أمس (الثلاثاء): «التوقعات لقطاع الشحن الجوي تظل إيجابية».
والأسبوع الماضي، كشف «إياتا» عن أحدث بيانات الشحن الجوي في الأسواق العالمية لشهر مارس (آذار) 2021، والتي أظهرت زيادة مستويات الطلب بنسبة 4.4%، لتواصل تحقيق أداءٍ أفضل مقارنة بالفترة السابقة لأزمة «كوفيد - 19».
وأوضح «إياتا» أن معدلات الطلب وصلت في مارس إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق منذ بدء التسجيل عام 1990. وسجل الطلب ارتفاعاً، كما ارتفع الطلب على أساس شهري؛ ولكن بصورة أبطأ نسبياً عن معدّله في الشهر السابق، وازدادت أحجام الشحن بنسبة 0.4% في مارس بالمقارنة مع فبراير (شباط) 2021 نظرا لتأثير جائحة «كوفيد - 19» على مقارنات النتائج الشهرية بين عامي 2021 و2020.
ولفت الاتحاد إلى أن الطلب العالمي الذي يُقاس بطنّ الشحن لكل كيلومتر، ارتفع بواقع 4.4% عن مارس 2019 وبنسبة 0.4% عن فبراير 2021، وتعكس هذه النسبة تباطؤاً في معدل النمو، والذي سجّل في فبراير ارتفاعاً بنسبة 9.2% على أساس سنوي. وجاء هذا التراجع الطفيف بنتيجة الأداء الأضعف نسبياً الذي سجّلته شركات الطيران في أفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ خلال مارس مقارنةً بفبراير.
وواصلت سعة الشحن العالمية انتعاشها في مارس لتحقق زيادة بنسبة 5.6%. ورغم ذلك، بقيت السعة منخفضة بنسبة 11.7% عن معدلاتها في الفترة السابقة لأزمة «كوفيد - 19» بسبب استمرار إيقاف رحلات الركاب. وتواصل شركات الطيران الاستعانة بطائرات شحن متخصصة بغية تعويض النقص في السعة المتوافرة ضمن جسم الطائرة، وارتفعت سعة الشحن العالمية الناتجة عن طائرات الشحن بنسبة 20.6% في مارس بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019. فيما انخفضت سعة الشحن المتوافرة ضمن أجسام طائرات الركاب بنسبة 38.4%.
وتعليقاً على هذه الزيادات، قال ويلي والش: «يواصل الشحن الجوي تسجيل الأداء الأفضل ضمن قطاع الطيران، إذ وصل الطلب في مارس الماضي إلى معدلات قياسية، مرتفعاً بنسبة 4.4% مقارنةً بمارس 2019. وبالتوازي، تتخذ شركات الطيران كل الإجراءات اللازمة لتوفير السعة المطلوبة».
وأضاف أن «أزمة (كوفيد – 19) أظهرت بوضوح قدرة قطاع الشحن الجوي على تجاوز التحديات القائمة من خلال التطبيق السريع للابتكارات، الأمر الذي مكّن القطاع من تلبية مستويات الطلب المتنامية حتى مع استمرار توقف القسم الأكبر من أسطول طائرات الركاب عن العمل. ويتعين على القطاع المحافظة على هذا الزخم على امتداد الفترة التالية للأزمة بهدف الاستفادة من التحول الرقمي لتعزيز كفاءته على المدى الطويل».


العالم الإقتصاد العالمي فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة