نصائح لمن يضطرون للوقوف طوال اليوم

نصائح لمن يضطرون للوقوف طوال اليوم

الثلاثاء - 29 شهر رمضان 1442 هـ - 11 مايو 2021 مـ

لا يشعر الجسم البشري بالراحة خلال الوقوف أو الجلوس، لفترات طويلة. وهناك كثير من النصائح بشأن كيف يمكن أن يدخل أصحاب الوظائف المكتبية المزيد من الحركة خلال عملهم، ولكن ماذا عن الموظفين الذين يضطرون إلى الوقوف طوال اليوم؟
فيما يلي بعض النصائح من أجل تحقيق الراحة والتوازن:


ضمان بيئة عمل مثالية:


الوقوف على أرض صلبة لفترات طويلة يصيب العضلات بالإجهاد في مرحلة ما. ثم يحاول الجسم تحويل الحِمل، ما يؤدي إلى التوتر، وفي النهاية إلى الصداع أو آلام الظهر. وهناك خطر أيضا من ضعف الدورة الدموية في الساقين، وهو ما يؤدي إلى الإصابة بالدوالي.
وتوضح كريستينا هيلفر من المنظمة المهنية الألمانية للتجارة واللوجستيات هذا الأمر قائلة "يمكن أن تخفف السجادات الخاصة، على سبيل المثال، من العبء على الجهاز العضلي الهيكلي". وفي حين أن السجادات أو أغطية الأرضيات لا تخفض كمية الوقت الذي يقضيه المرء واقفا، فإنها يمكن أن تخفض الضغط وبالتالي راحة أفضل. وتضيف "بشكل عام، يعد خفض فترة الوقوف على مدار يوم عمل أمرا ضروريا دائما".


تحرك في مكان العمل وخذ استراحات نشطة:
غالبا ما تكون التغييرات الصغيرة مثل تغيير وضعية الجسم، هي كل ما هو مطلوب. تقول هيلفر "ببساطة، قم بتحويل الوزن من ساق إلى الأخرى أو التأرجح على القدمين من الأمام إلى الخلف".


ارتداء أحذية مريحة (وربما ارتداء الجوارب الضاغطة):
نوعية الحذاء مهمة للغاية لمن يضطرون إلى الوقوف لفترة طويلة. ويجب ارتداء أحذية بكعب مسطح ومقاس ملائم، وأن تكون جيدة التهوية. وتنصح هيلفر "يجب وجود مساحة كافية لأصابع القدم لتتحرك داخل الحذاء". كما أن التوسيد (البطانة) مهمة جدا لمقدمة القدم والكاحل، حيث إنه يحول دون الضغط على المفاصل وحدوث إجهاد. إذ تضغط الجوارب الضاغطة على الأوردة، مما يسمح بتدفق الدم بشكل أكثر فاعلية تجاه القلب.


تحفيز تدفق الدم:
إحدى طرق جعل الدم يتدفق هو عمل حمامات للقدم التي يتم فيها التبديل بين المياه الدافئة والباردة. وفي هذا يقول أوفه أيسنر من الرابطة الألمانية للعلاج الطبيعي، إن الحمامات التي تدفئ ببطء مفيدة للدورة الدموية. أولا، قم بوضع القدمين في مياه تبلغ حرارتها 22 درجة مئوية، ثم استخدم المياه الساخنة حتى ترتفع درجة حرارة المياه إلى 39 درجة مئوية خلال 20 دقيقة. ويجب بعد ذلك تنشيف القدمين بشكل جيد.


ممارسة الرياضة في أوقات الفراغ:
لتعويض الفترات التي يقضيها المرء واقفا، تعد ممارسة الرياضات التي تقوي الساقين والظهر وسيلة رائعة لقضاء وقت الفراغ، مثل ركوب الدراجة أو الركض أو السير، أو استخدام جهاز رياضي.


المانيا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة