تدمير زورق حوثي جنوب البحر الأحمر و«مسيّرة» استهدفت مطار أبها

تدمير زورق حوثي جنوب البحر الأحمر و«مسيّرة» استهدفت مطار أبها

الاثنين - 28 شهر رمضان 1442 هـ - 10 مايو 2021 مـ
تساقط بعض الشظايا بالحرم الداخلي لمطار أبها الدولي (واس)

دمرت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم (الاثنين)، زورقاً حوثياً مفخخاً جنوب البحر الأحمر و«مسيّرة» أطلقتها الميليشيا لاستهداف المسافرين في مطار أبها الدولي.

وأوضح المتحدث باسم التحالف، العميد الركن تركي المالكي، أنه تم اعتراض وإسقاط طائرة دون طيار مفخخة أطلقتها ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران وبطريقة متعمدة وممنهجة لاستهداف المسافرين بمطار أبها الدولي، الذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين ومن جنسيات مختلفة.

وأضاف أنه ونتيجة لعملية الاعتراض، فقد تساقطت بعض الشظايا بالحرم الداخلي لمطار أبها الدولي، دون وقوع أي إصابات أو أضرار بالمدنيين من مسافرين وعاملين - ولله الحمد - ونتج عن ذلك تهشم زجاج بعض عربات المساندة الأرضية لحافلات نقل المسافرين.

وأشار العميد المالكي إلى استمرار تهديد الميليشيا لخطوط الملاحة البحرية والتجارة العالمية، منوهاً بأن الحوثيين يتخذون اتفاق استوكهولم مظلة لإطلاق الهجمات العدائية من محافظة الحديدة.

وأكد أن قوات التحالف، وأمام هذه الأعمال الإرهابية والتجاوزات اللا أخلاقية من الحوثيين، ستستمر بتنفيذ الإجراءات الصارمة ضد هذه الميليشيا الإرهابية، وبما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين.

وشدد «التحالف» على أنه «سيتم محاسبة العناصر الإرهابية المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذا الهجوم العدائي، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية».

من جهته، دان أمين منظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف العثيمين، الأعمال الإرهابية الحوثية، مجدداً التأكيد على وقوف المنظمة وتضامنها مع المملكة في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيها.

وفي السياق ذاته، أكدت الخارجية البحرينية أن إطلاق الحوثيين «مسيرة» نحو مطار أبها «عمل إرهابي جبان يستهدف المنشآت المدنية والمدنيين الآمنين، ويخالف كل القوانين الدولية الإنسانية والأعراف الدولية»، منوهة بوقوف البحرين في صف واحد إلى جانب السعودية، ودعمها لكل الإجراءات التي تتخذها للتصدي لهذه الأعمال الإرهابية الإجرامية التي تستهدف زعزعة أمنها واستقرارها وتهدد حياة مواطنيها والمقيمين فيها.

من جانبها، أفادت الخارجية الإماراتية بأن استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية، ويعد تصعيداً خطيراً ودليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة، حاثة المجتمع الدولي على أن يتخذ موقفاً فورياً وحاسماً لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن السعودية، وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالميين.

وجددت الوزارة تضامن دولة الإمارات الكامل مع السعودية إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها، لافتة إلى أن أمن الإمارات وأمن السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الإمارات تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة