مواجهات في «الأقصى»... وقصف على غزة

مواجهات في «الأقصى»... وقصف على غزة

أمنيون إسرائيليون يحذرون: القدس برميل بارود
الاثنين - 28 شهر رمضان 1442 هـ - 10 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15504]
سميرة دجاني من سكان حي الشيخ جراح تعرض صورة والدها وإخوتها في المنزل نفسه عام 1956 (أ.ب)

ارتفع التوتر في الأراضي الفلسطينية، أمس، وتجددت الاشتباكات في المسجد الأقصى وتبادل القصف في قطاع غزة، في الوقت الذي تسعى فيه دول إقليمية وأطراف دولية لتهدئة الموقف خشية تحوله إلى مواجهة مفتوحة.

واشتبك مصلون في الأقصى، مع قوات الشرطة الإسرائيلية، التي استخدمت القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية، سرعان ما تحولت إلى مواجهات في الداخل والخارج. وسجلت منذ مساء السبت، أكثر من مائة إصابة خلال الاحتجاجات التي تشهدها القدس الشرقية. وقالت مصادر فلسطينية إن إسرائيل استهدفت فجر الأحد، موقعاً لـ«حماس» في قطاع غزة وإن طائرة قصفت موقع رصد لكتائب القسام، على أطراف القطاع.

وفيما ألغت المحكمة العليا الإسرائيلية، جلسة اليوم الاثنين، بشأن عمليات الإخلاء من حي الشيخ جراح، وقالت إن موعدا جديدا سيحدد خلال 30 يوماً، قال عاموس جلعاد، الرئيس السابق للمخابرات العسكرية والمسؤول السابق بوزارة الدفاع، لإذاعة الجيش إنه يجب إلغاء مسيرة الأعلام (اليهودية) هذا العام، واصفاً القدس، بـ«برميل بارود يمكن أن ينفجر».
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة