ماكرون يطلق «مستقبل أوروبا» في ستراسبورغ

ماكرون يطلق «مستقبل أوروبا» في ستراسبورغ

يهدف إلى استشارة المواطنين حول توجه الاتحاد
الاثنين - 28 شهر رمضان 1442 هـ - 10 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15504]
ماكرون أطلق مؤتمر «مستقبل أوروبا» في ستراسبورغ أمس (رويترز)

أطلق إيمانويل ماكرون وقادة الاتحاد الأوروبي، أمس (الأحد)، من ستراسبورغ «المؤتمر حول مستقبل أوروبا» الذي يشكل إطاراً لاستشارات واسعة النطاق مع المواطنين يعتزم الرئيس الفرنسي ترك بصماته عليها قبل عام من الانتخابات الرئاسية.
وأفادت الرئاسة الفرنسية بأنه بمناسبة هذا الافتتاح الرسمي ليوم «عيد أوروبا»، «نتمنى تحقيق التفاعل والتبادل مع المواطنين منذ هذا اليوم الأول». وتعاقب على الكلام أولاً في مقر البرلمان الأوروبي الرئيس الفرنسي ورؤساء المؤسسات الأوروبية الثلاث: رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، ورئيس المجلس الأوروبي أنتونيو كوستا، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وفي ظل تفشي وباء «كوفيد19» والقيود المفروضة لمكافحته، ستجرى مداخلات المواطنين الأوروبيين عبر الفيديو، فيما يبقى الحضور ضئيلاً في قاعة البرلمان التي هجرها النواب الأوروبيون منذ أكثر من عام وانتقلوا إلى بروكسل بسبب الأزمة الصحية.
وقال ماكرون في مقابلة أجرتها معه صحيفة «لي ديرنيير نوفيل دالزاس»: «إن كانت بروكسل عاصمة مكاتب أوروبا، فإن ستراسبورغ عاصمة روحها وقلبها، حيث نبتكر مفاهيمها وندافع عن قيمها». ومن المتوقع أن يوقع ماكرون «عقداً» لثلاث سنوات يدعم البعد الأوروبي لستراسبورغ. وهو يدعو إلى «استعادة العمل بشكل طبيعي قدر الإمكان، بأسرع وقت ممكن».
ومن المفترض أن يفضي «المؤتمر حول مستقبل أوروبا»؛ الذي نظم بمبادرة من الرئيس الفرنسي، إلى قرارات في ربيع 2022 حين تتسلم فرنسا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي. ويعدّ هذا الجدول الزمني مناسباً لماكرون الذي يعتزم أن يجعل من الرئاسة الفرنسية للتكتل ورقة في حملته لانتخابات مايو (أيار) 2022.
وفي هذا السياق، تقيم فرنسا نسخة وطنية لـ«المؤتمر حول مستقبل أوروبا»؛ إذ تنظم في سبتمبر (أيلول) «مشاورات مع المواطنين» يشارك فيها فرنسيون يتم اختيارهم بالقرعة، وفق صيغة تذكر بـ«مؤتمر المواطنين حول المناخ».
وأكد ماكرون في المقابلة: «سنطلق في ستراسبورغ آلية في غاية الطموح وواسعة النطاق».
وإن كانت مراسم أمس تفتتح رسمياً «المؤتمر حول مستقبل أوروبا»، فإن هذا المؤتمر بدأ فعلياً في مارس (آذار) الماضي في بروكسل مع توقيع المؤسسات الأوروبية الثلاث إعلانا بهذا الصدد، ثم في منتصف أبريل (نيسان) الماضي مع إقامة منصّة إلكترونية دُعي الأوروبيون للدخول إليها من أجل عرض رؤيتهم لمستقبل الاتحاد.
وكان من المقرر عقد المؤتمر قبل سنة، لكنه أرجئ بسبب الأزمة الصحية ومفاوضات شاقة بين البرلمان والمفوضية والمجلس؛ المؤسسات الثلاث التي ستتولى في نهاية المطاف رئاسته بالتشارك. كما جرت مفاوضات صعبة حول طريقة عمل «مجلس المؤتمر» الذي يضم 433 عضواً، لم تفض إلى نتيجة سوى الجمعة، وساهمت في إحياء الشكوك حول قدرة الاتحاد الأوروبي وإرادته لاستخلاص توجهات سياسية حقيقية من هذه المشاورات.
غير أن نقطة الاستفهام الرئيسية التي لا تزال قائمة تكمن في مدى مشاركة المواطنين في النقاش، بعد مشاورات سابقة في 2018 آلت إلى فشل، ومبادرة مماثلة عام 2002 أفضت إلى مشروع دستور أوروبي أحبطه الفرنسيون والهولنديون برفضه في استفتاءين.
ويرى 80 في المائة من الأوروبيين أن «المؤتمر حول مستقبل أوروبا» يجب أن يبحث بشكل أولي كيفية معالجة الاتحاد الأوروبي أزمات مثل وباء «كوفيد19» بشكل أكثر فاعلية، وفق استطلاع للرأي أجري مؤخراً بطلب من البرلمان الأوروبي والمفوضية الأوروبية. وقال ديفيد ساسولي السبت: «هذا المؤتمر موجه إلى المواطنين العاديين (...) أوروبا ليست حكراً على النخب، ولا ملكاً لهم».
وقالت رئيسة بلدية ستراسبورغ، جان بارسيغيان، وهي من دعاة حماية البيئة، لوكالة الصحافة الفرنسية: «إنها فرصة رائعة متاحة للمواطنين من أجل أن يقولوا كيف يرون أنفسهم في أوروبا»، عادّةً أنه أمر أساسي أن «نستمع» إلى صوت المواطنين الأوروبيين حتى لا يكون المؤتمر مجرد «حدث فارغ». والمدينة مرشحة لاستضافة هيئات تابعة للمؤتمر وفعاليات أخرى في إطاره.


فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة