سلطات المالديف تعتقل الرئيس السابق بموجب قانون مكافحة الإرهاب

سلطات المالديف تعتقل الرئيس السابق بموجب قانون مكافحة الإرهاب

الاثنين - 4 جمادى الأولى 1436 هـ - 23 فبراير 2015 مـ

اعتقلت الشرطة في المالديف أمس الرئيس السابق محمد نشيد بموجب قانون مكافحة الإرهاب بسبب توقيفه قاضيًا بشكل غير قانوني عندما كان في السلطة قبل أكثر من ثلاث سنوات. وقالت الشرطة بأنها اعتقلت نشيد، أول رئيس منتخب ديمقراطيا في البلاد ويقود الآن حزب المعارضة الرئيسي، في جزيرة ماليه عاصمة المالديف. وفيما كان يتم اقتياد نشيد إلى سجن دهونيدهو، الجزيرة الصغيرة، اشتبك مئات من أنصاره مع الشرطة التي استخدمت بخاخات الفلفل لإبعادهم.
وكان نشيد تولى السلطة في 2008 وتنحى بعد أربع سنوات في أعقاب تمرد للشرطة والجيش. والأسبوع الماضي، أسقط الادعاء العام عن نشيد تهمة استغلال السلطة بسبب إصداره أمرًا باعتقال رئيس القضاة في المحكمة الجنائية عبد الله محمد في يناير (كانون الثاني) 2012. لكن تم توجيه التهمة له مجددًا أمس إثر تشديد قوانين مكافحة الإرهاب حيث اتهم بإصدار أمر باعتقال عبد الله محمد الذي اتهم بالفساد. وشكك مكتب نشيد في إمكانية حصوله على «محاكمة نزيهة». ودعا الحزب المالديفي الديمقراطي الذي يتزعمه نشيد المجتمع الدولي للضغط على حكومة الرئيس عبد الله يمين للإفراج عن نشيد. ويواجه أربعة مسؤولين آخرين من بينهم وزير الدفاع الحالي موسى علي جليل الذي تولى وزارة الدفاع إبان ولاية نشيد، تهم الإرهاب، بحسب موقع «ميني فان» الإخباري.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة