بيان سعودي ـ باكستاني يؤكد تطابق أهداف البلدين ويعزز التعاون

بيان سعودي ـ باكستاني يؤكد تطابق أهداف البلدين ويعزز التعاون

الأحد - 27 شهر رمضان 1442 هـ - 09 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15503]
ولي العهد السعودي لدى عقده جلسة مباحثات مع رئيس الوزراء الباكستاني في جدة في وقت مبكر من صباح أمس (واس)

أكدت السعودية وباكستان على رضاهما عن متانة العلاقات العسكرية والأمنية الثنائية التي تربط الجانبين، واتفقتا على مزيد من التعاون لتحقيق الأهداف المشتركة بين البلدين.
جاء ذلك ضمن بيان سعودي - باكستاني مشترك صدر أمس، حول زيارة رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان للسعودية، بدعوة من الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، حيث ناقش الجانبان مجمل القضايا الإقليمية والدولية، وبحثا سبل تعزيز علاقات البلدين في جميع المجالات، واتفقا على تكثيف الاتصالات والتعاون بين المسؤولين الحكوميين والقطاع الخاص في البلدين بهدف الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب، وبما يخدم المصالح المشتركة للبلدين.
وأشاد عمران خان بالدور القيادي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في تعزيز الوحدة الإسلامية، والدور الإيجابي للمملكة في حل القضايا التي تواجهها الأمة الإسلامية ومساعيها من أجل السلام والأمن الإقليمي والدولي، كما نوه بالزيارة التاريخية لولي العهد السعودي لباكستان الإسلامية في فبراير (شباط) 2019. وناقش الجانبان سبل تقوية وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين من خلال استكشاف مجالات الاستثمار والفرص المتاحة في ضوء رؤية المملكة 2030، وأولويات التنمية في باكستان للتحول من السياسة الجغرافية إلى الجغرافيا الاقتصادية، بالإضافة إلى زيادة التعاون في مجالات الطاقة والعلوم والتكنولوجيا والزراعة والثقافة.
وجاءت القضايا التي تهم الأمة الإسلامية في مقدمة القضايا التي تم بحثها، حيث أكد الجانبان على ضرورة تضافر جهود العالم الإسلامي لمواجهة التطرف والعنف ونبذ الطائفية، والسعي الحثيث لتحقيق الأمن والسلم الدوليين، وشددا على أهمية مواصلة الجهود المشتركة لمكافحة ظاهرة الإرهاب التي لا ترتبط بأي دين أو عرق أو لون، والتصدي لكافة أشكالها وصورها وأياً كان مصدرها.
وأكد الجانبان على دعمهما الكامل لكافة حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، في مقدمتها حقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة بحدود ما قبل عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لمضامين مبادرة السلام العربية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ودعمهما للحلول السياسية في سوريا وليبيا، وجهود الأمم المتحدة ومبعوثيها في هذا الشأن.
كما أكدا على أهمية دعم الجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمينة استناداً إلى المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما فيها القرار 2216، وإدانتهما لما تقوم به الجماعات والميليشيات الإرهابية، ومنها الميليشيات الحوثية، من هجمات واعتداءات بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة على أراضي السعودية ضد المنشآت الحيوية والأعيان المدنية، وأعربا عن قلقهما البالغ من تهديد أمن الصادرات النفطية واستقرار إمدادات الطاقة للعالم، وأثنى رئيس الوزراء الباكستاني على مبادرة السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن، التي تهدف إلى تحقيق أمن واستقرار اليمن بما يعود على المنطقة وشعوبها بالخير والنماء.
ورحب ولي العهد السعودي بالتفاهم الذي تم التوصل إليه أخيراً بين السلطات العسكرية في باكستان والهند بشأن وقف إطلاق النار في إقليم جامو وكشمير المستند إلى تفاهم عام 2003م بين البلدين، وأكدا على أهمية الحوار بين باكستان والهند لحل القضايا العالقة بين البلدين، (خصوصاً نزاع جامو وكشمير) لضمان السلام والاستقرار في المنطقة.
وبشأن الأوضاع في أفغانستان، أكد ولي العهد السعودي على الدور المحوري لباكستان في تسهيل عملية السلام الأفغانية، واتفق الجانبان على مواصلة المشاورات المتبادلة بشأن عملية السلام الأفغانية، وشدد البلدان على أن التسوية السياسية الشاملة هي السبيل الوحيد للمضي قدماً في هذا الشأن.
كما اتفق الجانبان على مواصلة تبادل الدعم والتنسيق في المنظمات والمحافل الدولية، وشدد الجانبان على أهمية التزام جميع الدول بميثاق الأمم المتحدة ومبادئ الشرعية الدولية، والالتزام بمبادئ حسن الجوار واحترام وحدة وسيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، والسعي لحل النزاعات بالطرق السلمية.
وهنأ رئيس الوزراء الباكستاني، الحكومة السعودية، على نجاحها في تنظيم وعقد اجتماعات قمة مجموعة العشرين وما تمخض عنها من قرارات إيجابية في كافة المجالات الاقتصادية والتنموية والبيئية والصحية والطاقة وغيرها، ورحب بمبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر التي أطلقهما الأمير محمد بن سلمان، اللتين تعبران عن الدور القيادي للسعودية تجاه القضايا الدولية المشتركة، ومنها مكافحة أزمة التغير المناخي، مشيداً بأثرهما العظيم على المنطقة وسكانها، كما رحب ولي العهد بمبادرة رئيس الوزراء الباكستاني «باكستان نظيفة وخضراء»، ومبادرة «عشرة مليارات شجرة تسونامي» الناجحة. وثمن جهود السعودية في تنظيم موسم الحج للعام الماضي 1441هـ رغم التحديات التي تسببت فيها جائحة «كورونا»، وما تبذله لخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من حجاج ومعتمرين وزوار.
وتأكيداً على سعي الدولتين إلى تعزيز علاقاتهما الثنائية، فقد تم التوقيع خلال الزيارة على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، وهي اتفاق إنشاء مجلس التنسيق الأعلى السعودي الباكستاني، واتفاق التعاون في مجال مكافحة الجريمة، واتفاق التعاون في مجال المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية، ومذكرة تفاهم في مجال مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية والسلائف الكيميائية، ومذكرة تفاهم لتمويل مشاريع في مجالات الطاقة والبنية التحتية والنقل والمياه والاتصالات.
كان رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، وصل والوفد المرافق له إلى المدينة المنورة أمس، حيث زار المسجد النبوي.
وكان في استقباله لدى وصوله مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي، الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة، وعدد من المسؤولين من مدنيين وعسكريين.
من جانب آخر، التقى الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية في جدة وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي. وبحث الجانبان العلاقـات الثنائية التاريخية والمميزة بين البلدين الصـديقين وسـبل دعمها في مختلف المجالات، وأبرز المستجدات الإقليمية والدولية.


السعودية السعودية محمد بن سلمان ولي العهد السعودي رئيس الوزراء الباكستاني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة