توسيع قاعدة الاستثمار الأجنبي في سوق أدوات الدين السعودية

توسيع قاعدة الاستثمار الأجنبي في سوق أدوات الدين السعودية

الموافقة على الربط مع مراكز الإيداع الدولية لرفع جاذبية إصدار الصكوك بالعملة المحلية
الجمعة - 25 شهر رمضان 1442 هـ - 07 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15501]

وافقت السعودية أمس على قرار سيمكن المستثمر الأجنبي من توسيع استثماراته في سوق الدين بالمملكة من خلال التعامل عبر مراكز إيداع دولية للنفوذ إلى السوق المالية المحلية لأدوات الدين والصكوك.
وأفصحت هيئة السوق المالية عن الموافقة على التعليمات الخاصة بمراكز إيداع الأوراق المالية الدولية المقترحة من قبل شركة مركز إيداع الأوراق المالية (إيداع) حيث ستُمكّن التعليمات المستثمرين الأجانب من الاستثمار في سوق أدوات الدين في المملكة من خلال مراكز الإيداع الدولية.
وتتسق هذه الخطوة مع رؤية المملكة 2030 المتضمنة برنامج تطوير القطاع المالي الساعي - في أحد أهدافه - إلى أن تكون السوق المالية السعودية سوقا مالية متقدمة ومع الخطة الاستراتيجية للهيئة المشتملة على محور تسهيل التمويل وأحد أهدافه هو تطوير سوق الصكوك وأدوات الدين.
وبحسب الموافقة، سيتم ربط مراكز الإيداع الدولية مع شركة مركز إيداع الأوراق المالية في المملكة، حيث قالت الهيئة عبر بيان صحافي أمس إن ذلك يأتي في إطار هدف الهيئة الاستراتيجي المتمثل في تحفيز الاستثمار في السوق المالية وتوسيع قاعدة المستثمرين المشاركين في سوق الصكوك وأدوات الدين.
وأوضحت الهيئة أن الخطوة ستمكن شريحة أكبر من المستثمرين الأجانب من المشاركة للإسهام في رفع جاذبية إصدار الصكوك وأدوات الدين بالعملة المحلية والحصول كذلك على تنوّع في قاعدة المستثمرين عن طريق مشاركة فاعلة من قبل المستثمرين الأجانب.
وبذلت هيئة السوق المالية العديد من الجهود والإجراءات بالشراكة مع عدة جهات منها شركة السوق المالية السعودية (تداول) والمركز الوطني لإدارة الدين لرفع جاذبية السوق المالية السعودية وتطوير سوق الصكوك وأدوات الدين، منها إنشاء مؤشر جديد خاص في سوق الصكوك وأدوات الدين المحلية وكذلك تم إطلاق المؤشر الجديد على موقع تداول وتخفيض القيمة الاسمية لأدوات الدين الحكومية وإعفاء المُصدرين الراغبين في طرح أدوات دين طرحاً عاماً من سداد المقابل المالي المحصل للهيئة عند تقديم طلب تسجيل أدوات دين وعند دراسة طلب تسجيل أدوات الدين وعند تسجيل أدوات الدين وذلك حتى نهاية عام 2025. وشملت الجهود إعادة هيكلة المقابل المالي للخدمات المتعلقة بالتسجيل والإدراج والتداول في سوق الصكوك وأدوات الدين والسماح للمستثمرين الأجانب بالاستثمار المباشر في أدوات الدين.
وفي جانب متصل، أعلن مجلس إدارة شركة مركز إيداع الأوراق المالية «إيداع»، المملوكة بالكامل من قبل مجموعة تداول السعودية والمسؤولة عن تشغيل وصيانة نظام الإيداع والتسوية للأوراق المالية، عن تعيين رائد الحميد مديراً تنفيذياً جديداً للشركة خلفاً لممدوح السديري.
وأوضحت الشركة أن الحميد يمتلك خبرة تتخطى 20 عاماً تولى في غضونها العديد من المسؤوليات والمناصب القيادية في هيئة السوق المالية. ويحمل الحميد شهادة بكالوريوس هندسة صناعية من جامعة الملك سعود، كما أنه حاصل على ماجستير إدارة الأعمال من جامعة هال من المملكة المتحدة.
من جانب آخر، أنهت سوق الأسهم السعودية تداولاتها أمس على تراجع طفيف مواصلة بذلك سلسلة الانخفاضات خلال الأسبوع عدا الأحد الماضي على وقع إعلان شركة أرامكو للنتائج المالية الربعية، حينما انخفض المؤشر العام بنسبة 0.2 في المائة ليقف عند 10228 نقطة، متراجعا 24 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها الإجمالية نحو 6.7 مليار ريال (ملياري دولار).


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة