القيود تؤرّق «الخدمات» الألمانية... وقطاع الرقمنة لأعلى مستوى منذ 2018

القيود تؤرّق «الخدمات» الألمانية... وقطاع الرقمنة لأعلى مستوى منذ 2018

اتجاه لتمديد مساعدات «كورونا»
الخميس - 24 شهر رمضان 1442 هـ - 06 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15500]

أوقفت قيود احتواء موجة ثالثة من إصابات «كورونا»، تعافي قطاع الخدمات في ألمانيا في أبريل (نيسان) فيما يكافح أكبر اقتصاد في أوروبا لتجاوز أزمة «كوفيد - 19».

ونزلت القراءة النهائية لمؤشر «آي إتش إس ماركت لمديري مشتريات قطاع الخدمات» إلى 49.9 من 51.5 في مارس (آذار)، ما يشير لركود واسع في أنشطة الخدمات. والقراءة النهائية دون القراءة الأولية التي جاءت عند 50.1.

كما ضعفت التوقعات للنشاط المستقبلي ولكن الشركات التي شملها المسح ما زالت تعيّن المزيد من الموظفين، وعزت «آي إتش إس ماركت» ذلك جزئياً إلى تأثير إيجابي من قطاع الصناعة التحويلية الذي يعتمد أكثر على التصدير. وظل مسح آخر أُعلنت نتائجه هذا الأسبوع خاص بالصناعة التحويلية قرب مستوياته القياسية المسجلة في مارس.

وقال فيل سميث، الاقتصادي في «آي إتش إس ماركت»: «استمرار الأداء القوي للصناعة التحويلية امتدّ للخدمات ويدعم بصفة أساسية نمو الأنشطة لشركات النقل والتخزين». وتابع: «الأهم أن مسحَي الصناعة التحويلية والخدمات يُظهران زيادة في التوظيف مما سيسهم في التعافي حين يمكن البدء في تخفيف القيود مرة أخرى».

واستمرت القراءة النهائية لمؤشر مديري المشتريات المجمع لقطاعي الصناعة والخدمات في نطاق النمو ولكنها نزلت إلى 55.8 من أعلى مستوى في 37 شهراً عند 57.3 في مارس، ما يعكس نمواً أبطأ لإنتاج السلع. وتقلّ القراءة النهائية طفيفاً عن القراءة الأولية عند 56.0.

في غضون ذلك، أعلن اتحاد الشركات الرقمية في ألمانيا (بيتكوم) أمس، أن قطاع الرقمنة تمكن من التعافي بشكل جيد من أزمة «كورونا» في غضون مدة قصيرة، وأوضح أن القطاع متفائل حيال المستقبل.

ووصل مؤشر معهد «إيفو» لمناخ الأعمال في قطاع الرقمنة في ألمانيا إلى أعلى مستوى له منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2018 أي منذ 30 شهراً، حيث ارتفع المؤشر في أبريل الماضي بمقدار 5.6 ليصل إلى 38.1 نقطة.

كما تحسن مؤشر «إيفو» لتوقعات الشركات بالنسبة للشهور الستة المقبلة من 4.6 إلى 25.5 نقطة، وارتفع المؤشر الذي يتم قياسه استناداً إلى تقدير وضع الأعمال وتوقعاتها، مقارنةً بمارس الماضي بمقدار 5 نقاط ليصل إلى 31.7 نقطة.

من جانبه، قال رئيس اتحاد «بيتكوم» أخيم برغ، إن الأعمال في قطاع الرقمنة تسير في الوقت الراهن على نحو جيد لم يحدث منذ فترة طويلة، وأوضح أن عوامل مثل حملة التطعيم المتسارعة والأمل في مزيد من التعافي للاقتصاد الألماني، ساعدت على جعل الشركات تنظر إلى بقية العام الحالي بتفاؤل شديد.

في الأثناء حث وزير المالية الألماني أولاف شولتس، الحكومة على إعلان واضح بشأن تمديد مساعدات «كورونا» الاقتصادية.

وفي مقابلة مع صحيفة «هاندلسبلات» نُشِرَتْ أول من أمس (الثلاثاء)، قال نائب المستشارة أنجيلا ميركل: «أنا على قناعة راسخة بأنه ينبغي علينا تمديد المساعدات الاقتصادية مرة أخرى وأن نصدر إعلاناً واضحاً في موعد أقصاه نهاية العام».


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة