عودة دفعة من «عوائل داعش» من مخيم الهول إلى العراق

عودة دفعة من «عوائل داعش» من مخيم الهول إلى العراق

الخميس - 24 شهر رمضان 1442 هـ - 06 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15500]
منظر عام لمخيم الهول في الحسكة شمال شرقي سوريا (رويترز)

أكد النائب في البرلمان العراقي عن محافظة نينوى شيروان الدوبرداني وصول الدفعة الأولى من أفراد أسر تنظيم «داعش» في مخيم الهول السوري إلى الموصل بشمال العراق، وسط مخاوف من أن بعض العائدين قد يشكلون «قنبلة موقوتة» تهدد أمن البلاد.
وأوضح الدوبرداني، في تصريح أمس (الأربعاء)، أن الدفعة الأولى من أسر «داعش» وصلت من مخيم الهول السوري إلى مخيم الجدعة جنوب الموصل، مشيراً إلى «إرسال باصات مخصصة من قبل وزارة الهجرة وتحت حماية أمنية، حيث تم إدخالهم من سنجار ونقلهم لناحية القيارة جنوب الموصل». وأضاف «حذّرنا من هذا الموضوع وتطوراته الخطيرة (ومن أنه) سيؤدي إلى كوارث أمنية؛ لأنه لا يقتصر على نازحي نينوى فقط، بل هو نقل لجميع العوائل من جميع المحافظات العراقية».
بدوره، وصف عضو البرلمان العراقي عن محافظة نينوى أحمد الجبوري نقل المشتبه بأنهم «دواعش» من سوريا إلى العراق بـ«الكارثة». وقال الجبوري في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «نقل هؤلاء من سوريا إلى العراق سيكون في الواقع بمثابة قنبلة موقوتة»، مبيناً «إننا سبق أن حذرنا من المخاطر المترتبة على هذا الموضوع الذي تم بالتنسيق بين الحكومة العراقية والأمم المتحدة». وأشار إلى أن «هذا الأمر عمل مرفوض من جانب أهالي نينوى كون المحافظة لا تزال تعاني من آثار الإرهاب، فضلاً عن استمرار مخاطر تنظيم (داعش)».
وطبقاً للمعلومات المتوافرة، سيتم نقل نحو 100 من عائلات التنظيم إلى العراق من بين مجموع الأشخاص العراقيين الذين يضمهم مخيم الهول وعددهم نحو 30 ألف شخص. ويحوي الهول جنسيات متعددة، من بينهم عراقيون ومن محافظات مختلفة، من بينها نينوى والأنبار وصلاح الدين وبابل وكركوك وديالى.
من جهته، يقول الخبير الأمني الدكتور معتز محيي الدين، رئيس المركز الجمهوري للدراسات السياسية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «مخيم الهول يضم عشرات الآلاف من النازحين منهم نسبة كبيرة جداً من النساء والأطفال العراقيين الذين جاءوا برغبتهم بعد فرارهم من تنظيم (داعش) أو نتيجة هجمات معاكسة من ميليشيات أو قيادات موالية إلى إيران، ومنهم أيضاً أفراد من مسلحي الدواعش». وأوضح، أن الهول «يضم حالياً أكثر من 40 ألفاً من العراقيين ونحو 10 آلاف عائلة من أصول مختلفة». وأضاف، أن «العنصر المهم في هذا المخيم هو عدم وجود استقرار أمني أو إشراف دولي لحماية هؤلاء المتطرفين وحماية النسوة والأطفال؛ ولذلك قررت الأمم المتحدة منذ فترة طويلة، بعد اتفاق مع الحكومة العراقية وكذلك مع الجانب الأميركي، توفير مأوى لهم ورجوعهم مرة ثانية إلى سهل نينوى بعد تهيئة المرافق الكاملة لهم من كرفانات ومدارس ومرافق صحية وغيرها بإشراف منظمات دولية». وتابع، أن «الجانب الأوروبي دخل على خط هذه المسألة في وقت سابق، حيث حدثت لقاءات مع مسؤولين أوروبيين من أجل إيجاد مأوى للعوائل غير العراقية وبضمنها جنسيات أوروبية داخل العراق. فكثير من الدول الأوروبية لا يستقبل هؤلاء نتيجة عدم معرفة جنسية الأب في الوقت الحاضر، ولكن طبق ادعاءات النسوة فإن آباءهم من دول الاتحاد الأوروبي». وتابع أن «إدارة المخيم أكدت أن نحو 20 ألفاً من العراقيين يريدون العودة إلى العراق شرط نقلهم تحت إشراف الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية ومنها منظمات دنماركية وكندية، خشية عمليات انتقام يمكن أن يتعرضوا لها من قبل بعض الفصائل». وزاد «نجحت هذه الخطة حيث تم ترتيب مأوى لهم في سهل نينوى على شكل دفعات وعلى مراحل بحماية من قبل الجانب العراقي والجانب الدولي».


العراق داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة