كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية للشباب؟

كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية للشباب؟

الأربعاء - 23 شهر رمضان 1442 هـ - 05 مايو 2021 مـ
الباحثون وجدوا أن العلاقة بين التكنولوجيا ومشكلات الصحة العقلية «محدودة جداً» (أرشيف - أ.ف.ب)

زعمت دراسة جديدة أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي «ليس أكثر ضرراً» بالصحة العقلية للشباب من مشاهدة التلفزيون.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد استخدم فريق الدراسة التابع لجامعة أكسفورد بيانات من 3 استطلاعات كبيرة للنظر في أسلوب حياة أكثر من 400 ألف

شاب في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، واستكشاف الروابط بين استخدام التكنولوجيا، وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي، والمشاكل المرتبطة بالصحة العقلية، مثل المشكلات المتعلقة بالسلوك والاكتئاب، وميول الانتحار.

ووجد الباحثون أن العلاقة بين التكنولوجيا ومشكلات الصحة العقلية «محدودة جدا»، وأن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي «ليس أكثر ضرراً» بالعقل من مشاهدة التلفزيون.

إلا أنهم وجدوا رابطاً بين المشكلات العاطفية ووسائل التواصل الاجتماعي، مشيرين إلى أن «الشباب في الأغلب يستخدم هذه الوسائل بحثا عن دعم الأقران».

وشبه المؤلف الرئيسي للدراسة، الدكتور مات فور، الخوف من وسائل التواصل الاجتماعي بالتحذيرات من «إصابة الأطفال بمتلازمة (العيون المربعة) إذا كانوا يشاهدون التلفزيون بكثرة، أو التحذير من قيام الراديو بتشجيع المراهقين على ارتكاب الجرائم».

وأشار فور إلى أن هذه التحذيرات ليست مدعومة بأدلة قاطعة، مؤكدا أن استخدام التكنولوجيا «لم يصبح أكثر ضرراً بمرور الوقت». وأضاف قائلا: «الحجة القائلة بأن التغييرات السريعة في منصات وأجهزة وسائل التواصل الاجتماعي في العقد الماضي جعلتها أكثر ضرراً على الصحة العقلية للمراهقين، هي حجة لا أساس لها من الصحة وغير مدعومة بأي بيانات علمية».

ونشرت نتائج الدراسة في مجلة علم النفس الإكلينيكي.

وتأتي هذه الدراسة بعد أشهر من نشر دراسة أخرى أجراها معهد السياسات التعليمية ومؤسسة الأمير تشارلز الخيرية، أكدت أن الصحة العقلية للمراهقين تتضرر بسبب الاستخدام الكثيف لوسائل التواصل الاجتماعي، حيث قالت إن هذه الوسائل تحفز مشاعر اليأس والاكتئاب وعدم تقدير الذات.


لندن الإعلام المجتمعي الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة