كورتوا... من حارس مرفوض جماهيرياً إلى أفضل صفقات النادي الملكي

كورتوا... من حارس مرفوض جماهيرياً إلى أفضل صفقات النادي الملكي

الأربعاء - 23 شهر رمضان 1442 هـ - 05 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15499]
كورتوا يتألق في حماية عرين الريال (أ.ف.ب)

خلفت عملية انتقال الحارس الدولي البلجيكي تيبو كورتوا، مشاعر متناقضة حين تخلى تشيلسي الإنجليزي عن خدماته لصالح ريال مدريد الإسباني، إن كان من البائع بسبب تمرد أحد أفضل حراس المرمى عليه، أو من الشاري الذي استقدم لاعباً غير مرغوب فيه حينها.

ولكن من شبه المؤكد، أن كورتوا سيشعر بالراحة، لأن مدرجات ملعب «ستامفورد بريدج» ستكون خالية من الجماهير الساخطة عليه عندما يحل مدريد ضيفاً على تشيلسي اليوم في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في سعيه للوصول إلى النهائي للمرة الخامسة في الأعوام الثمانية الأخيرة. وتوترت علاقة كورتوا مع جماهير تشيلسي، بعدما ضغط الحارس الدولي لإتمام عملية انتقاله إلى العاصمة المدريدية برفضه الالتحاق بالتمارين تحضيراً للموسم الجديد، أو حتى فكرة التحدث مع مدرب تشيلسي حينها الإيطالي ماوريتسيو ساري.

ولم يلقَ كورتوا ترحيباً حاراً في مدريد بعد وداعه الفاتر في لندن، لسبب بسيط وذلك لأن البلجيكي وصل لمنافسة الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس صاحب الشعبية الأكبر بين جماهير النادي الملكي، الذي اعتبر مفتاح نجاح الفوز بثلاثة ألقاب توالياً في المسابقة القارية الأعرق (بين عامي 2016 و2018). وقال نافاس بعد فترة قصيرة من وصول كورتوا: «يمكنك أن تقول للجميع بصوت عالٍ وواضح، لدي رغبة في مغادرة مدريد كرغبتي في الموت».

ربط نافاس الكلمة بالفعل، فغادر العاصمة الإسبانية بعد عام للانضمام إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، ما وضع كثيراً من الضغط على كورتوا المرفوض جماهيرياً، وما إن أخطأ الحارس السابق لفريق أتلتيكو مدريد في مباراة فريقه الملكي أمام كلوب بروج البلجيكي في دوري الأبطال، لم يكن هناك سبيل سوى استبداله مع نهاية الشوط الأول بسبب صافرات الاستهجان من جماهير النادي.

وتختلف حال كورتوا عن مواطنه هازارد الذي تقبلت جماهير تشيلسي فكرة رحيله إلى مدريد في عام 2019، خصوصاً أن ذكريات تألقه داخل المستطيل الأخضر ما زالت تلك التي عاشها بقميص الفريق اللندني. لكن الانتقادات التي تعرض لها كورتوا كانت الحافز الأول في تألقه مجدداً، خصوصاً أنه لم يهرب أو يدير ظهره للألسن البغيضة، ليستحق الآن أن يوصف بأنه أحد أفضل الحراس في العالم. وقال كورتوا في عامه الأول مع الريال: «أعتقد أنني من بين الأفضل، حتى لو أن الصحافة الإسبانية تريد قتلي». ولا يشعر كورتوا بأن بلجيكا تمنحه التقدير المناسب إثر تفضيل روميلو لوكاكو مهاجم إنتر الإيطالي لجائزة أفضل لاعب بلجيكي في الخارج.

لكن تألق كورتوا مع نادي الريال جعله ينال مكافأة تجديد عقده لمدة ستة أعوام مقبلة، ولكن الأهم بالنسبة للجماهير ومدربه الفرنسي زين الدين زيدان هو الأداء الذي يقدمه داخل المستطيل الأخضر وفرض نفسه، ليس فقط الخيار الأول بل كأحد أبرز اللاعبين في النادي الملكي حالياً. ويُثني زيدان على كورتوا حالياً بعدما كان أول من وقف في صف نافاس مع وصول البلجيكي، وأكد مؤخراً أنه إحدى أفضل الصفقات التي فاز بها النادي الملكي منذ أعوام.


اسبانيا الليغا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة