خبير: الأميران تشارلز وويليام يعتبران أزمات هاري وميغان «إلهاء للعائلة المالكة»

خبير: الأميران تشارلز وويليام يعتبران أزمات هاري وميغان «إلهاء للعائلة المالكة»

الثلاثاء - 22 شهر رمضان 1442 هـ - 04 مايو 2021 مـ
الأمير تشارلز ونجلاه ويليام وهاري وزوجتاهما كيت وميغان (رويترز)

قال خبير ملكي إن الأمير البريطاني تشارلز ونجله الأكبر ويليام لن يناقشا بعد الأزمات والأمور المتعلقة بالأمير هاري وزوجته ميغان، معتبرين أن هذه الأمور هي بمثابة «إلهاء للعائلة المالكة» عن القيام بمهامها.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أشار الخبير راسل مايرز إلى أن تركيز أفراد العائلة المالكة منصب في الوقت الحالي على محاولة العودة إلى العمل. وأضاف «في الفترة الأخيرة، لم نشهد الكثير من الأعمال من قبل أفراد العائلة المالكة. لقد ظهروا في أغلب الوقت في اجتماعات ونشاطات أجريت على تطبيق (زووم) فقط. لكن لم يقم أحد بالعمل الحقيقي للملكية، وهو الخروج والوجود بين الناس، وإلقاء الضوء على أعمال المؤسسات الخيرية المختلفة، والسفر حول العالم والكومنولث». وتابع: «هذا جزء من إعادة بريطانيا للوقوف على قدميها. أما فيما يتعلق بالأمور الخاصة بهاري وميغان، أعتقد أنه سيتم تركهما لمحاولة ترتيب الأمور بأنفسهما».

وأكد مايرز أن الأمير ويليام (38 عاماً)، ووالده، أمير ويلز (72 عاما)، يريدان إنهاء الحديث عن الأمور المتعلقة بهاري وميغان، معتبرين إياها «إلهاء للعائلة».

واستبعد الخبير الملكي قيام تشارلز بالتسامح مع هاري وميغان ونسيان الأزمة التي حدثت بينهم، خاصة بعد بث مقابلتهما مع أوبرا وينفري قبل حوالي شهرين. وأضاف «إن صح توقعي هذا، أعتقد أن الشعب البريطاني سيدعم تشارلز في كل خطوة يتخذها. أعتقد أن معظم الناس يعتقدون أن هاري لا يستحق أن يغفر له».

وكان هاري قد قال في حواره مع أوبرا وينفري إن والده توقف عن الرد على اتصالاته، وأوقف الدعم المالي له عندما سافر هو زوجته ميغان إلى الولايات المتحدة الأميركية، وإنه «شعر بالخذلان» من جهته.

وأوضح هاري أنه اضطر لتوقيع اتفاقات بالملايين مع منصتي «نتفليكس» و«سبوتيفاي» لأنه كان ينفق مما ورثه من والدته الأميرة ديانا.

وأكد هاري في المقابلة أنه لم يكن لينسحب من العائلة المالكة لولا ميغان، مضيفاً: «لقد كنت محاصرا ولكن لم أكن أعرف أنني محاصر».

واعتبر هاري أن والده الأمير تشارلز وشقيقه الأمير ويليام «أسيران» للنظام، بصفتهما عضوين في العائلة الملكيّة، مضيفاً «لا يُمكنهما تركه».

من جهتها، رَوَت ميغان بتأثر أن العائلة المالكة رفضت تقديم مساعدة نفسية لها، بعدما راودتها فكرة الانتحار.

كما تحدث ميغان وهاري عن محادثة أعربت فيها جهة لم يسمياها في العائلة الملكية عن «قلق» إزاء لون بشرة ابنهما آرتشي خلال حمل ميغان به.

ولم يفصح الزوجان عن هوية هذا الشخص، لكنهما حرصا على إبعاد الشبهة عن الملكة إليزابيث وزوجها الراحل الأمير فيليب.


لندن العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة