نجم كرة السلة كانتر يجدد مطالبته بمحاسبة إردوغان

نجم كرة السلة كانتر يجدد مطالبته بمحاسبة إردوغان

الاثنين - 21 شهر رمضان 1442 هـ - 03 مايو 2021 مـ
لاعب كرة السلة في الدوري الأميركي للمحترفين التركي إينيس كانتر (أرشيفية - رويترز)

شارك لاعب كرة السلة في الدوري الأميركي للمحترفين ولاعب نادي «بوسطن سيلتكس» التركي إينيس كانتر، السيناتور إدوارد جيه ماركي، في مؤتمر صحافي، لإدانة انتهاكات حقوق الإنسان في عهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.
وخلال المؤتمر الصحافي الذي عُقد في مبنى جون كنيدي الفيدرالي في بوسطن أمس، سلّط كانتر وماركي الضوء على تعزيز حقوق الإنسان في تركيا، وتحدثا ضد إردوغان وعن تكتيكاته القوية التي أدت إلى عشرات الآلاف من الاعتقالات لأكثر من عقد من الزمان. وأدانا انتهاكات حقوق الإنسان التي يقال إنها زادت كثيراً منذ محاولة الانقلاب عام 2016.
وقال ماركي: «إنه يقدر كانتر لجهوده في الدفاع عن مئات الآلاف من المعارضين السياسيين الذين اعتقلهم نظام إردوغان على أساس (قانون الأمن القومي المشؤوم)».
وأضاف ماركي: «لا يمكن لإردوغان أن يفرض رقابة على الحرية، والمواطنون الأتراك يستحقون الديمقراطية والأمن».
وتلقى كانتر في السابق تهديدات بالقتل ولم يسافر إلى وطنه بدافع القلق على سلامته، وأشار إلى أن والده أُدين «من خلال محكمة كنغر» واتهم بأنه «مجرم لمجرد أنه والدي» وسجن لمدة سبع سنوات. وقالت وكالة الأنباء التركية الرسمية إن المحكمة قبلت لائحة اتهام تتهم والده بـ«الانتماء إلى جماعة إرهابية»، وفقاً لوكالة أسوشيتد برس.
وألغى إردوغان جواز سفر لاعب الدوري الأميركي للمحترفين البالغ من العمر 28 عاماً في عام 2017، وأصدر مذكرة توقيف بحقه. وقدم إلى الولايات المتحدة طلباً بترحيل كانتر وآخرين بدعوى أنهم إرهابيون تابعون «لحركة الخدمة»، إلا أن طلبه لم يلقَ صدى إيجابياً نظراً لغياب أدلة الإدانة.
ويأتي المؤتمر الصحافي بعد أسبوع من تنفيذ الرئيس الأميركي جو بايدن تعهده في حملته الانتخابية بالاعتراف رسمياً بالجرائم التي ارتكبتها الإمبراطورية العثمانية ضد الأرمن قبل قرن من الزمان. ورحب نشطاء حقوق الإنسان بهذه الخطوة بعد أن رفض الرؤساء الأميركيون لعقود وصفها بأنها «إبادة جماعية».


أميركا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة