مستشفيات الهند مكتظة... وأوروبا تأمل العودة للحياة الطبيعية

مستشفيات الهند مكتظة... وأوروبا تأمل العودة للحياة الطبيعية

الاثنين - 22 شهر رمضان 1442 هـ - 03 مايو 2021 مـ
امرأة تبكي بعد وفاة أحد ذويها بسبب «كورونا» في مومباي (أ.ب)

اقترب العدد الإجمالي للإصابات بفيروس «كورونا» في الهند من 20 مليوناً اليوم (الاثنين)، فيما لا تزال المستشفيات مكتظة رغم تدفّق المساعدات الدولية، في وقت بدأت فيه فرنسا واليونان تخفّفان القيود الصحية بحذر.

وبحسب البيانات الأخيرة التي نشرتها وزارة الصحة الهندية، سجلت البلاد في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة 370 ألف إصابة جديدة وأكثر من 3400 وفاة. بذلك؛ ارتفع عدد الإصابات إلى 19.9 مليون حالة، وعدد الوفيات إلى 219 ألفاً.

ورغم أن هذه الحصيلة مرتفعة جداً، فإنها تعدّ بالنظر إلى عدد السكان أقل من حصيلة البرازيل أو الولايات المتحدة.

* مساعدات متوالية للهند

وتوالى وصول المساعدات خلال نهاية الأسبوع الماضي من أكثر من 40 دولة؛ بينها فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة. وانطلقت اليوم (الاثنين) طائرة محملة بالمساعدات من قطر.

وتشمل المساعدات مصانع لتصنيع الأكسجين وأجهزة تنفس.

وقال السفير الألماني لدى الهند فالتر ج. ليندنر: «الناس يموتون في المستشفيات؛ لأنه لم يعد لديهم أكسجين. أحياناً يموتون في سياراتهم».

ووعدت بريطانيا بإرسال ألف جهاز تنفس إضافي إلى البلد الذي يبلغ عدد سكانه 1.3 مليار نسمة.


وفتحت الهند السبت مجال التلقيح ضد «كوفيد19» أمام مجمل سكانها البالغين؛ أي نحو 600 مليون شخص. لكن ولايات عدّة بينها ماهاراشترا ونيودلهي؛ وهما من الولايات الأكثر تضرراً، تعاني من نقص اللقاحات.

وسعياً إلى تخفيف الضغط على الخدمات الصحية، قرّرت السلطات الهندية تمديد الإغلاق أسبوعاً في نيودلهي التي يبلغ عدد سكانها 20 مليوناً، بعدما كانت نهاية الإغلاق مرتقبة اليوم (الاثنين).

* إغلاق باكستاني

وأغلقت باكستان، جارة الهند، حدودها البرية مع أفغانستان وإيران، وستعلّق الأربعاء لمدة أسبوعين 80 في المائة من رحلاتها الجوية الدولية قبل عيد الفطر الذي قد يصادف يوم 13 مايو (أيار) الحالي، وهي مناسبة تشهد عادة تجمعات وتنقلات كبرى في البلاد.

وتواجه باكستان موجة ثالثة من الوباء الذي سجل حتى الآن نحو 800 ألف إصابة؛ بينها 18 ألف وفاة.

وتسبب فيروس «كورونا» في وفاة 3.2 مليون شخص في العالم منذ نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2019، من أصل أكثر من 152 مليون إصابة مثبتة، حسب تعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية أمس (الأحد).

* تخفيف القيود

وتأمل أوروبا العودة إلى الحياة الطبيعية ووقف تدابير الإغلاق والقيود خلال الصيف بفضل الإسراع في حملات التلقيح.

فقد بدأت فرنسا الاثنين تخفيف تدابيرها مع إنهاء القيود على التنقلات والعودة الجزئية لتلاميذ الصفوف المتوسطة والثانوية إلى المدارس، على خلفية تراجع بطيء في عدد الحالات التي تستدعي الدخول إلى المستشفى. وسيقسم التلامذة دواماتهم بين المدرسة والتعلّم من بعد.


وتشكل العودة إلى المدراس المرحلة الأولى من 4 مراحل في خطة إنهاء تدابير الإغلاق التي أعلنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. وتبدأ المرحلة الثانية في 19 مايو الحالي مع إعادة فتح جزئي للمحال التجارية وقاعات السينما والمتاحف والمسارح والمطاعم.

لكن الجسم الطبي يدعو الفرنسيين إلى عدم التراخي في إجراءات الوقاية، في حين كان لا يزال 5600 شخص في العناية الفائقة بسبب «كوفيد19» في المستشفيات (الأحد).

في اليونان، ومع بدء الموسم السياحي، فُتحت الباحات الخارجية للمطاعم والمقاهي الاثنين بعد 6 أشهر من الإغلاق.

وسرّعت اليونان حملة التلقيح خلال الأيام الأخيرة، واعدة بأن يحل قريباً موعد البالغين 30 عاماً لتلقي الطعم. وتلقى أكثر من 3 ملايين شخص اللقاح في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 11 مليوناً.

وأعلن الاثنين «التحالف العالمي للقاحات والتحصين (غافي)» المشرف على برنامج «كوفاكس» الدولي، أنه جرى التوقيع على اتفاق لشراء 500 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لـ«كوفيد19» التي تنتجها شركة «موديرنا». وتحصل الدول الفقيرة، بموجب هذه الآلية، على لقاحات مجاناً.

وفي لوس أنجليس، شارك الأمير البريطاني هاري مع عدد من نجوم البوب؛ بينهم جنيفر لوبيز، في حفلة موسيقية الأحد للحض على تسريع حملات التلقيح وتوسيعها عالمياً، معرباً عن دعمه الهند في مواجهة موجة الوباء التي تجتاحها.

وجُمع خلال الحفلة 53 مليون دولار لشراء لقاحات للبلدان الفقيرة. وقال هاري في كلمة ألقاها إن «الفيروس لا يحترم الحدود، والحصول على اللقاح ينبغي ألا تحدده الجغرافيا».


العالم الهند فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو