30 فيلماً من الكلاسيكيات العالمية حسب رؤية ناقد سينمائي

30 فيلماً من الكلاسيكيات العالمية حسب رؤية ناقد سينمائي

العبرة ليست بالعمر بل بالقدرة على الصمود في وجه الزمن
الاثنين - 21 شهر رمضان 1442 هـ - 03 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15497]

صدر حديثاً عن دار «خطوط وظلال» الأردنية كتاب «كلاسيكيات السينما العالمية» تأليف الناقد السينمائي المصري أمير العمري، ويتضمن تحليلاً مفصلاً لنحو ثلاثين فيلماً من روائع كلاسيكيات السينما القديمة الصامتة والناطقة، والتي تزخر بخصائص صارت مع مرور السنين من أساسيات الفن السابع.

قام المؤلف بترتيب فصول الكتاب حسب تواريخ إنتاج الأفلام، وقدم الكلاسيكيات القديمة الصامتة أولاً، ثم جاءت بعد ذلك الكلاسيكيات الحديثة أو الأحدث، مثل «نظرة عوليس» الذي أخرجه اليوناني أنجلوبولوس عام 1996، كما استهله بمقدمة أوضح فيها السمات الأساسية التي يمكن على أساسها وصف فيلم ما بأنه كلاسيكي، وقال إن «الكثير من هواة السينما، وحتى المشتغلين بها، يعتقدون أن الكلاسيكيات هي الأفلام القديمة والصامتة فقط، وهذا غير صحيح، فقد قدم السينمائيون عدداً من الكلاسيكيات في أزمنة حديثة تالية، وذكر أن هناك من السينما الحديثة ما يطلق عليها بعض النقاد في الغرب (الكلاسيكيات الحديثة) تمييزاً لها عن القديمة، وهذا رأي غير دقيق، حسب وجهة نظر العمري، فالعبرة عنده ليست بعمر الفيلم بل بقدرته على الصمود في وجه الزمن، وتأثيره الذي يتغلغل في ذاكرة المشاهدين، ويدفعهم لمشاهدته مرات عديدة، فتزيد متعتهم، ويكتشفون في كل مرة شيئاً جديداً».

وذكر العمري أن الثراء الفني، في الشكل واللغة وعناصر السينما وقدرة صناع الفيلم، على صياغة عمل مؤثر ومبتكر، يمتلك كثيراً من مظاهر الدهشة والجمال، تعد من أهم الشروط التي تجعل الفيلم كلاسيكياً، وهذا يمكن ملاحظته على نحو مثالي في فيلم الرعب الألماني «خزانة الدكتور كاليغاري».


أبعاد إنسانية


تدور فكرة فيلم «خزانة الدكتور كاليغاري» برأي العمري حول «التحكم» أو «السيطرة»، وكيف يمكن لشخص يمتلك سلطة أن يتحكم بمصائر الآخرين، وقد قام بإخراجه الفنان الألماني روبرت فينه قبل مائة وعشرين عاماً، ودخل تاريخ السينما بوصفه أحد الكلاسيكيات الكبرى. ويتضمن كثيراً من الديكورات الغريبة الضيقة الخانقة التي صمّمها الفنانون التعبيريون الذين استعان بهم فينه، والتي تعد بمثابة ثورة في عالم السينما عندما كانت في بداياتها، وقتها قدم كل من وولتر ريمان وهيرمان فارم وهما من أشهر الفنانين التعبيريين الألمان رسوماً وتصميمات لرؤية فنية تقوم على التعبير الذاتي عن الواقع، وليس تجسيده، وذلك من منظور الفرد المحبط المضطرب الذي يعاني من الهواجس وانعدام الثقة في الآخرين، وتشي الرسومات والتصميمات بعلاقة الفرد بالواقع، وكيف يراه ويتفاعل معه، وهي صور «تعبيرية» تعكس الخوف والقلق والكوابيس المرعبة، وتستخرج ما يدور داخل الذهن البشري، والذي لا يتجانس بالضرورة مع الواقع.

وبهذا التصور لا يخضع الفيلم للواقع بل يتجاوزه لأنه ابن رؤية فنان، يبرز من خلالها هواجسه الداخلية العميقة في سياق الملامح الخاصة للتعبيرية التي تصور الغرف كمقابر، والشوارع مائلة، والسلالم حادة الزوايا. إلى جانب استخدام الإضاءة لتوليد الظلال القاتمة والتركيز على الوجوه من خلال استخدام دوائر مغلقة تحبس الشخصيات، وتُظهر الانفعالات على الوجوه بطريقة مبالغ فيها، مع تضييق المساحات أو الفراغات داخل الصورة، وتصوير الجدران التي تمتلئ بالصور والرسوم الغريبة، والأسقف المنخفضة فوق الرؤوس مباشرة.

وأشار العمري إلى أن العالم في الفيلم يبدو كأنه سجن، فلا تؤدي الشوارع الملتوية الضيقة إلى شيء، وتظهر العمارات والمباني نحيفة مدببة، والمنازل أقبية مليئة بالأسطح المدببة. هذه الصور وغيرها هي ما تشكل الرؤية البصرية في الفيلم، ليصبح نموذجاً كلاسيكياً في استخدام التعبيرية، التي تجعل صورة الواقع «السينمائي» منفصلة تماماً عن الواقع الحقيقي.

ويشير العمري إلى أن الفيلم الكلاسيكي قد يشمل التعبير عن فترة زمنية لم نعشها، يُعيد تأسيسها وبنائها بحيث يمكن لنا أن نستخرج من الفيلم ومن القصة المعروضة نفسها كثيراً من المعاني الإنسانية التي تجعلنا أكثر معرفة بتلك الفترة الزمنية، وأكثر دراية بما فيها من جمال، بل أكثر فهماً للحاضر أيضاً على ضوء الماضي.

ومن بين هذه الأفلام التي تتمتع باهتمام كبير ومستمر يأتي فيلم «ذهب مع الريح»، وهو اهتمام لا يرجع فقط إلى جودة العناصر الفنية، من إخراج وتمثيل وديكورات وموسيقى، ولكن أيضاً في مشاهد المعارك الحربية التي تبدو كما لو كانت واقعية، وهي تجسد وقائع الحرب الأهلية الأميركية عموماً، وتبدو مبهرة كأننا أمام استعادة مجسدة للتاريخ. أما العنصر الأكثر جاذبية لدى الجمهور، فيتمثل في المعاني الإنسانية التي تنبع من قصة الفيلم مثل بشاعة الحرب وقسوتها، والحب الذي يسمو فوق كل شيء، والغيرة التي تدمي القلوب.

وهكذا يرى العمري أن المعاني الإنسانية التي تلمس مشاعر الجمهور تأتي ضمن العوامل التي تجعل فيلماً ما يصبح من الكلاسيكيات، خصوصاً الأفلام الأولى الصامتة التي أُعيد إحياؤها وأصبحت محفورة في ذاكرة جمهور السينما مثل «العصر الحديث» لشابلن، و«نابليون» و«صندوق باندورا»، وقد خصص لها فصولاً في الكتاب وتناولها بالتحليل وسلط الأضواء عليها.


مصداقية الغرابة

وأشار العمري إلى أن كثيراً من أفلام المخرج البريطاني ألفريد هيتشكوك أصبحت من الكلاسيكيات لقدرتها على إثارة مشاعر الجمهور في كل مكان، وذلك بفضل ابتكاراته الخاصة في تعامله مع الوسيط السينمائي، وما تولِّده أفلامه من شعور بالصدمة، وهي تكشف الغامض والمثير والمجهول في النفس البشرية، وذكر أن أفلام هيتشكوك مهما بلغت من الغرابة لا تفقد المصداقية، فقد جعلها مقبولة ومفهومة ومرحباً بها.

ولتوضيح ذلك، قام العمري بتحليل فيلم «الساكن» لهيتشكوك الذي قدمه عام 1927، وهو أحد الأفلام الأولى له، وفيلم «2001... أوديسا الفضاء» وهو من الأفلام الأحدث التي حفرت اتجاهاً جديداً في السينما للمخرج الأميركي ستانلي كوبريك، ورآه العمري عملاً غير مسبوق في مجال أفلام «الخيال العلمي»، رغم أنه لم يكن يعتمد على مؤثرات بصرية متقدمة مثل التي تتوفر اليوم. أما فيلم «بوني وكلايد» فيذكر المؤلف أنه أصبح نموذجاً مؤثراً لفيلم الجريمة الذي يدفع المشاهدين إلى الإعجاب حدَّ الهوس ببطليه اللذين يسرقان ويقتلان عند الضرورة. ويتساءل العمري: لماذا أصبح هذا ممكناً، وكيف كان طبيعياً أن يرسخ الفيلم في الذاكرة ويصبح حتى أقوى تأثيراً من القصة الحقيقية الأصلية؟ والجواب عنه أن ذلك يكمن في القدرة على التعامل مع الإنسان في فردانيته وعزلته وشعوره بالغضب والتمرد والرفض والاحتجاج على الظلم.


الابتكار والدهشة

يضيف العمري أن تميز الفيلم بالابتكار هو ما يجعل فيلماً ما كلاسيكياً يبقى في الذاكرة، ويستمر الاحتفاء به حين ينجح صانعه في تطوير أبجديات السينما والصنعة السينمائية، وخلق بطل مثالي أو بطلة نموذجية تظل صورتهما في الأذهان ولو عبر قصة «بسيطة»، تكون رغم ذلك موحية بكثير من الأفكار وتولِّد كثيراً من المشاعر التي تربط بين البشر وتوحِّد بينهم رغم اختلاف الثقافات والأجناس والانتماءات.

وقال المؤلف إن الابتكار الذي يعكس طموحاً بل مغامرة مدهشة في تطويع الوسيط السينمائي لخيال فنان السينما يتضح في الفيلم الصامت «نابليون» لأبيل غانس، وفي «المواطن كين»، هو ما يميز كثيراً من الأفلام التي أصبحت راسخة في ذاكرة الملايين عبر العصور، وضمنت لها بالتالي مكاناً بين «الكلاسيكيات».

ولم يتناول العمري في كتابه أفلاماً شهيرة رائجة بين الجمهور العريض فقط، بل قام بتحليل أفلام أخرى تنتمي لسينمات خارج أميركا وهوليوود، دخلت تاريخ الكلاسيكيات السينمائية، ويعرفها جمهور السينما الفنية الرفيعة، وبعضها أفلام ظهرت في الاتحاد السوفياتي السابق مثل «أغنية البجع الطائر» أو «سيبيرياد»، وأفلام أخرى خلقت اتجاهاً جديداً مثل تيار السينما السياسية، وأشهرها «قضية ماتيه» الإيطالي، و«زد» الفرنسي. وقد سلط العمري الضوء على هذا النوع من الأفلام، وأظهر أهميتها السينمائية، وقيمتها التاريخية.


مصر سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة