الحب شرطاً لقراءة الشعر

الحب شرطاً لقراءة الشعر

الاثنين - 21 شهر رمضان 1442 هـ - 03 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15497]

الشعر ليس لغزاً. وإذا كان كذلك، فإنه سينتمي إلى أي حقل آخر... حقل كيميائي أو فيزيائي أو رياضي، ولكن بالتأكيد ليس إلى حقل الشعر. لكن الشعر، في الوقت نفسه، لا يخلو من معادلاته الداخلية الخاصة، الني لا تحتاج إلى جهد كبير من القارئ لقراءة شفراتها... إنها تتطلب فقط نوعاً من «الكرم الذاتي» من قبلنا نحن القراء، أي أن ندخل إلى عالم القصيدة بوجداننا وعقولنا، وأن «نمنح» أنفسنا لهذا العالم، حتى نصبح جزءاً منه، أو فنقل أصدقاء له. وبتحقيق ذلك، ستتحول عملية القراءة، كلما توغلنا أكثر في النص، إلى عملية داخلية، وليس خارجية تتم من خلال العينين فقط. ولكن هذا الكرم الذاتي لا يمكن أن يتحقق إلا عبر قدر معين من التهيؤ والاستعداد، وعبر نوع من تدريب النفس على القراءة. وقد يكون هذا التدريب شاقاً، مثل أي عملية تدريب أخرى، وقبل كل شيء، لا بد أن نفهم ماذا نقرأ، أي نقلب معادلة أبي تمام: «ولماذا لا تفهمون ما تقرأون؟».

في الثقافة الغربية، كثير من الكتب التي تساعدنا على فهم الشعر، وبالتالي تذوقه. ولكن مثل هذه الكتب شبه معدومة في ثقافتنا العربية للأسف. صحيح أن كتبنا التراثية خاصة مليئة بالشروحات، وتفسير المعاني، وشرح المفردات، والمناسبة التي قيلت فيها هذه القصيدة أو تلك، وأغراضها، لكنها لا تأخذ بخطانا خطوة خطوة لدخول عالم القصيدة الداخلي ذاته. إنها تمدنا بأدوات من خارج القصيدة، وتساعدنا على الوصول إلى باب البيت، وليس إلى داخله؛ حيث الظلال المضيئة أو الباهتة، والتناغم أو عدمه بين الكلمات، وكيف استخدمت في هذا الموضع أو ذاك، وكيفية القول، ودلالة الصور الحسية والذهنية، ليس هذا فقط، بل، وهو الأهم، كيف توحدت هذه العناصر وخلقت لنا كائناً جديداً، لا ينتمي لأي عنصر منفرد منها، بل إنها جميعها ذابت فيه، لتمنحها تلك الفرادة التي يتميز بها كل عمل أصيل.

واكتشاف هذه الفرادة مشروط أيضاً بعملية بسيطة وصعبة في آن واحد؛ الحب... أن نقرأ بحب. وبالتأكيد هذا الحب لن يكون من طرف واحد، بل ستبادلنا القصيدة الحب بمثله، وستمنحنا نفسها، ربما بعد بعض تمنّع والتفاف وزوغان، وغموض وإشارات تبدو عصية على الفهم، لكنها تحتاج فقط شيئاً من الصبر والتأني والمعاناة أيضاً، كما مع الحب دائماً.

لقد كنا محظوظين، ونحن فتيان، حين وصلتنا كتب مثل «الشعر...كيف نفهمه ونتذوقه» لإليزابيث درو، بترجمة د. إبراهيم الشوش، و«الشعر التجربة» لأرشيبالد مكليش، بترجمة د. سلمى الخضراء الجيوسي، التي علمتنا، أكثر مما علمتنا المدارس والجامعات، كيف ندخل عالم القصيدة، ونكتشف أسرارنا، وعالمها الداخلي، بدل أن تحجبها عن هذا العالم معاني الكلمات، وحفظ الأبيات كالببغاوات، كما في مدارسنا وجامعاتنا العربية، حتى تلك المختصة بالأدب وفنونه. ولم تتوقف دور النشر الغربية يوماً عن إنتاج مثل هذه الكتب، خاصة في بريطانيا، التي لم تتراجع فيها قراءة الشعر ومكانته الكبيرة في المجتمع، حتى مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى. ومن هذه الكتب، على سبيل المثال: «كيف نقرأ قصيدة» للمفكر والباحث البريطاني تيري إيغلتون، هذا بالإضافة إلى طريقة التعليم ذاتها في المدارس المتوسطة والثانوية، التي يتحاور فيها الطالب مع القصيدة، ذهنياً وروحياً، عبر الدرس والبحث، ليدخل عالمها الفسيح. بهذه الطريقة فقط تمنح القصيدة نفسها فنسكنها... وتسكننا طويلاً.


Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة